صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الا ب الروحي للحركه مات اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: الا ب الروحي للحركه مات اليوم   الخميس ديسمبر 23, 2010 11:51 pm

سماحة الشيخ محمد علي العكري في ذمة الله .... إنا لله وإنا إليه راجعون


عدل سابقا من قبل جعفر الخابوري في الجمعة ديسمبر 24, 2010 3:25 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: الا ب الروحي للحركه مات اليوم   الخميس ديسمبر 23, 2010 11:53 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: الا ب الروحي للحركه مات اليوم   الخميس ديسمبر 23, 2010 11:54 pm


اننا لفقدك يا شيخ لمحزونون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: الا ب الروحي للحركه مات اليوم   الخميس ديسمبر 23, 2010 11:56 pm

- ولد في العام 1941 في قرية الديه.

- دخل ميدان العمل الشعبي بحيوية بالغة منذ الستينات من القرن الماضي.

- حتى مطلع السبعينات كان يعمل موظفاً في وزارة الصحة، ويجيد اللغة الانجليزية وكان يباشر عمله التبليغي (بالاضافة الى عمله في المستشفى) .

- بعدها تفرغه للعمل التبليغي (منذ مطلع السبعينات) أكمل دراسة العلوم الدينية، وتخصص في مجال الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والعمل الاجتماعي والخيري.

- عرف عنه صراحة خطابه التوجيهي الديني والسياسي، وكان حريصاً على إيصال موقفه إلى المسئولين مباشرة.

- خطيب حسيني ارتقى منابر المآتم في مختلف مناطق البحرين.

- في العام 1979، قاد تحركاً سياسياً من خلال ندوة جماهيرية كبرى في قرية الديه (مع الشيخ علي العصفور) وطرح عدة مطالب سياسية واجتماعية، ودخل في تنسيق مع عدد من علماء الدين للمطالبة بتصحيح الأوضاع العامة وايجاد حل لمشكلة البطالة والغلاء.

- اُعتقل وطُبق عليه قانون أمن الدولة في 1980، وبقي في المعتقل لأكثر من 50 شهراً .

- في منتصف السبعينات أسس الجمعية الحسينية التعاونية منطلقاً من الحسينية التي يديرها في قرية الديه واستهدف من تأسيسها إطلاق مشروع خيري اجتماعي يعتمد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجمع التبرعات لمساعدة غير القادرين مالياً على الزواج.

- اهتم كثيراً بنشر الوعي الديني في الأوساط الاجتماعية، كما اهتم كثيراً بقضايا الأسرة وأنشأ مكتباً للتزويج.

- تميز بخصوصية عمامته الملفوفة بطريقة خاصة التي كان أيضاً يفل ذؤابتها ويضعها على كتفه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: الا ب الروحي للحركه مات اليوم   السبت ديسمبر 25, 2010 6:36 am

رحيل الشيخ العكري... صاحب تجربة الإصلاح الاجتماعي الميداني
تبنى المرحوم الشيخ محمد علي العكري الذي فقدته البحرين أمس (الجمعة) نهجاً فريداً في نمط الإصلاح الاجتماعي الميداني والمباشر من دون الالتفات لحواجز الشخوص والزمان والمكان، ويعد من الرواد الذين يشار اليهم بالبنان في التيار الإسلامي الشيعي في البحرين منذ منتصف خمسينيات القرن الماضي.

انتهج الشيخ العكري منذ ريعان شبابه خطاً ذاتياً مغايراً أكثر ديناميكية من الحراك العام في أحيان كثيرة، وتمثلت خطوطه العريضة في محاولة الإصلاح الاجتماعي الميداني المباشر، وركيزة مشروعه النزول في الميدان ونشر المبادئ والقيم التي كان يؤمن بها في مختلف الأوساط الاجتماعية.

لم يجد الشيخ العكري حرجاً في دخول أي مكان، والالتقاء مع أيٍ كان من أجل تحقيق القدر الممكن من الإصلاح بصرف النظر عن التداعيات، وهو أسلوبٌ لم يكن معهوداً من ذي قبل في أوساط الكثير من الدعاة الدينيين وحتى السياسيين.

مواقف جمة يمكن من خلالها قراءة النهج الاجتماعي للشيخ العكري، من خلال برنامجه اليوم، حيث يخرج العكري منذ بواكير الصباح الى عمله الاجتماعي اليومي، فكان كثير التجوال في الأسواق، وكثير المخالطة مع مختلف الفئات الاجتماعية. ولم يقحم الشيخ العكري نفسه في خضم الانقسامات الاجتماعية داخل الخطوط والتيارات الإسلامية التي بلغت أوجها في عقدي السبعينيات والثمانينيات، سواء تمثلت في الصراع على مواقع النفوذ الديني كالتسابق على الاستحواذ على المساجد والحسينيات والمراكز الدينية واستقطاب الجماهير.

وأخذ الشيخ العكري على عاتقه نشر الكتب والمؤلفات، وتبنى طباعتها وتوزيعها مجاناً بكميات كبيرة بالتعاون مع بعض الميسورين مالياً ممن يشاطرونه الأهداف ذاتها، ومن أبرز المؤلفات التي لقيت رواجاً كبيراً كتاب «تعليم الصلاة» الذي كتب مقدمته العلامة الراحل الشيخ سليمان المدني، والذي انتشر كانتشار النار في الهشيم في الأوساط الاجتماعية الشيعية في مطلع التسعينيات من القرن الماضي.

يمكن قراءة نهج الشيخ العكري عبر التأمل في نشاطاته الاجتماعية الميدانية، إلى الحد الذي كان فيه الشيخ العكري الأكثر شهرة لدى الفتيات من صغار السن اللاتي كان لا يفتأ من حثهن - بأسلوب أبوي - على ارتداء الحجاب، وشوهد أنه يوزع أنواعاً متعددة من الزي الإسلامي للفتيات وخصوصاً في المواسم الدينية حيث يتجمع الآلاف.

لم يكن الشيخ العكري يرى في المآتم والحسينيات التي ارتقى الكثير من منابرها على مدى عقود من الزمن أماكن للحزن فحسب، بل كان يؤمن بأنها مؤسسات بالغة الأهمية وأندية اجتماعية وبؤر تجمعات شعبية كبيرة يمكنها أن تكون النواة التي ينطلق منها مشروعه للإصلاح الاجتماعي.

ومن الحوادث المشهودة في تجربة الشيخ العكري، حرصه على التواجد في المجلس الأسبوعي لسمو رئيس الوزراء ليرفع لسموه مطالب الشباب وكان يتحدث بصوتٍ جهوري عن أثر تسهيل الزواج وتوفير فرص عمل للشباب في الاستقرار الاجتماعي. وتبنى فتح العديد من المشروعات الذاتية لإشاعة ثقافة الزواج من دون كلف مالية باهظة معتمداً على محورين أساسين: الارتكاز على استحضار الأحاديث الحاثة على تسهيل الزواج، وكان يردد في مسامع كل الشباب حديث أن «المصطفى (ص) زوّج النور من النور (علياً وفاطمة) بما تيسر».

وكان الشيخ العكري يقتنص أية فرصة للمجاهرة بالدعوة للإصلاح السياسي، وكان يستثمر تواجد كبار المسئولين في مراسم التشييع لعدد من الوجهاء ليمسك (المايكرفون) منادياً بالإصلاح. ودفع الشيخ العكري ثمن مواقفه السياسية الجريئة، فقد قضى خمسين شهراً قابعاً خلف زنزانات السجن وظل رافضاً وساطات إطلاق سراحه مقابل تهدئة حراكه السياسي والاجتماعي وسقف خطابه العالي وكان جوابه المعروف «السجن أحبّ إلى مما يدعونني إليه»، وجدها فرصة لبث ما يؤمن من أفكار داخل المعتقل وبين صفوف الشباب.

النزعة الذاتية في تجربة الشيخ العكري يمكن قراءتها من زوايا عدة، أولها رغبته في عدم تحميل الآخرين تداعيات نهجه الاجتماعي الشخصي، وكذلك عدم الدخول في صومعة التباينات والصراعات بين التيارات والمرجعيات المتعددة التي وقف منها غالباً موقفاً عند منتصف الطريق رغم تلاقيه أو اختلافه معها.

عمامة الشيخ العكري وعكازه سيظلان شاهدين على رجل دين سجل بصمته الخاصة في ميدان الإصلاح الاجتماعي والسياسي، وبقي حاملاً لما يؤمن من قيم وحريصاً على نشرها على مدى عقود من الزمن.




حيدر محمد
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3032 - السبت 25 ديسمبر 2010م الموافق 19 محرم 1432هـ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
السفاح
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 11/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الا ب الروحي للحركه مات اليوم   الجمعة فبراير 25, 2011 12:41 am


_________________
نحن انصار حر كة جعفر الخابوري الثقافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الا ب الروحي للحركه مات اليوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: قسم الشهيد جعفر العكري-
انتقل الى: