صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابتسامة خجلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3378
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: ابتسامة خجلى    الخميس فبراير 24, 2011 11:13 am

ابتسامة خجلى
خجل أخرسني

كتب دلع المفتي :


أخرسني الخجل تماماً أمام رسالة وصلتني من صديقتي تقول:
«كأنني أحتاج عمرا اضافيا لأفهم ما حدث أمس في شارعنا في الجهراء. أحتاج عمرا آخر لتنسى طعم الغاز المسيل للدموع الذي تذوقته لأول مرة. أحتاج عمرا ثالثا لأشرح للصغير لماذا شتمنا رجل القوات الخاصة بأقذع الشتائم ونحن واقفون أمام بابنا نتفرج فقط، لماذا أرعبتنا الطائرات، ولماذا كان علي أن آخذ الصغيرة الى مستشفى خاص لأنهم يقبضون على كل المصابين في المستشفى الحكومي، ولماذا الاعلام كاذب الى هذه الدرجة؟».
بلى، لا يمكن لإنسان شريف يعيش على أرض حرة أن يرضى بظلم أو قهر او إزهاق روح واحدة، أيا تكن: بدون، مزدوجو الجنسية، مقيمون بصورة غير قانونية. المسميات لا تعني شيئاً، في النهاية هم بشر يطالبون بحقوقهم الشرعية الإنسانية البسيطة من صحة وتعليم وحق العمل. تأجلت حلول قضاياهم سنين طويلة، مع الوعود، آلاف الوعود، مراراً وتكراراً، مسؤول يرميهم لمسؤول، وقرار ينتظر قرارا، حتى تحولت قضيتهم إلى قنبلة موقوتة كان من المتوقع لها أن تنفجر بأي لحظة، ولما فقدوا الامل.. انفجرت. خرجوا بتظاهرة شعبية، سلمية يعبرون عن مدى يأسهم، فاليأس لا يعرف المنطق، خرجوا يستصرخون ضمائر اخوانهم واخواتهم مطالبين بحق عيش كريم لم يتح لهم، ولم يكن على السلطات أن تتعامل معهم بقسوة وعنف.. فكيف لأم ان تقسو على اولادها بهذه الطريقة؟
الشريحة الأكبر من الـ «بدون» ولدوا وتربوا وعاشوا فوق هذه الأرض، ولم يعرفوا غيرها، منهم من شارك وضحّى في حرب التحرير، وبعضهم قدم خدمات جليلة للبلاد، وأغلبهم يحمل إحصاء 65، وللعلم فقط، الدم الذي يجري في شرايينهم ليس ماء، ونتساوى في ذلك، فكلنا من آدم. إن كل من عاش على أرض الكويت هو ابن لها، جميعنا أبناء لهذا الوطن، حتى المقيمون العرب والاجانب يعتبرون الكويت وطنا وإن لم يحملوا جنسيته، ولأن صدر الكويت يتسع لا بد من إيجاد حلول سريعة، ومن دون تسويف لمشكلة «البدون»، فلقد تحملنا الوجع حولنا في كل مكان، لكنه قاتل عندما يكون في القلب تماما.
أرجوك يا كويت بحق حبنا وإخلاصنا لك، لا تكوني «مثلهم»، كوني كما عهدناك دائما أما رؤوماً، وصدراً حنوناً وقلباً يتسع الجميع. نرجوك يا كويت ارحمي أولادك، وكوني كما كنت دائما كويت الجميع.
وفي عيدك الوطني نهديك سلاما عليك يا وطن السلام.

إلى ليبيا واهلها: أتمنى حين ينشر مقالي هذا، أن تكونوا قد تحررتم حتى «آخر امرأة وطفل»، من حكم جائر رزحتم تحت نيره أكثر من أربعين عاما.
إلى البحرين واهلها: بسنتها وشيعتها.. نحبكم يا اهل الطيبة والخير، ولا نتمنى لكم سوى الامن والأمان والعزة والعيش الكريم. قلوبنا معكم.
وإلى صديقتي: الكويت تحبك كما تحبينها تماما.. فلا تيأسي.

دلع المفتي
dalaa@fasttelco.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
ابتسامة خجلى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة الخابوري-
انتقل الى: