صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا لا نذهب إلى «التجربة اليابانية»؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asdfg
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 11/11/2010

مُساهمةموضوع: لماذا لا نذهب إلى «التجربة اليابانية»؟   الخميس أبريل 21, 2011 12:05 pm

لماذا لا نذهب إلى «التجربة اليابانية»؟

من خضم المعاناة والحسرات والصدمات التي تعرضت لها المنتخبات العربية في كأس آسيا الحالية أصبحنا في وضع نتأمل فيه إلى كل ما يحدث عسى ولعل أن يكون درساً وتجربة لنا سواء في البحرين أو الدول الخليجية الأخرى في الاستفادة منها لكي نستفيد منه مستقبلاً في استعادة أوضاعنا ومكانتنا على خريطة الكرة الآسيوية.

ولعل أبرز وأكبر الدروس هي ما شهدته مباراة المنتخبين الياباني والقطري في ربع النهائي أمس الأول، إذ قدم اليابانيون درساً مهماً ليس في عالم كرة القدم فحسب حتى في النواحي النفسية والشخصية للرياضي والتي تعتبر من الأسلحة المهمة التي يمكنها حسم المباريات المهمة، فبالنظر إلى تفاصيل ما حدث في المباراة يمكننا استخلاص «الدرس الياباني»، إذ كان المنتخب القطري متقدماً بهدفين مقابل هدف قبل 18 دقيقة من نهاية المباراة فضلاً عن طرد اللاعب الياباني وإقامة المباراة وسط أرضه وجمهوره لكن الأمور انقلبت لصالح اليابانيين في ربع ساعة أداء ونفسياً.

وعلى رغم كل ما جرى فإن المنتخب الياباني لم يهتز ولم ينفرط عقده الفني والنفسي فظل محتفظاً بانضباطه وأسلوب لعبه وتركيزه وكل لاعب يؤدي الدور المناط به منذ بداية المباراة دون التأثر بظروف اللقاء ظل يلعب بثقة وهدوء نفسي وهي أمور نابعة من طبيعة الإنسان الياباني وثقافته وبيئته وعقليته، الأمر الذي مكن الفريق من قلب المجريات بتسجيل التعادل والفوز وسط صدمة القطريين في أرضهم، في حين لاحظنا كيف «نسى» المنتخب القطري نفسه بعدما تقدم 2/1 وكان متفوقاً عددياً فلاحظنا افتقاد العقلية التي يمكنها التحكم في التصرفات والتحركات والتفكير وكذلك الاندفاع غير المحسوب الذي وصل إلى حد العشوائية من بعض لاعبيه بل وحتى مدربهم الفرنسي ميتسو الذي صرح أنه كان يبحث في تلك اللحظة عن هدف ثالث.

وأعادت لنا مجريات وسيناريو هذه المباراة ما حدث في لقاء البحرين واليابان في نصف نهائي كأس آسيا 2004 عندما تقدم منتخب البحرين 3/2 حتى الدقائق الأربع الأخيرة لكن اللحظات الأخيرة شهدت فقداناً للتركيز «وحماساً ذهنياً» بحرينياً على عكس الفريق الياباني الذي حافظ على توازنه وانضباطه حتى في اللحظات الصعبة، وذلك ما ساهم في وقوع خطأ استفاد منه الفريق الياباني بتسجيل التعادل ومن ثم حسم المباراة لصالحه بهدف رابع في الوقت الإضافي.

وربما يقودنا ذلك التأمل إلى الذهاب نحو فكرة الاستفادة من التجربة اليابانية في تحويل كرة القدم من لعبة هامشية حتى العام 1988 في بلد التكنولوجيا إلى قوة كروية قارية وذات حضور في البطولات العالمية منذ العام 1992، إذ يمكن الاستفادة من درس إدخال القطاع الخاص والشركات والاستثمار في الرياضة المطبق بأصوله في اليابان بصورة لا يشكل عبئاً على الحكومة، وذلك على نقيض ما يحدث في دولنا من الاعتماد غالباً على الصرف الحكومي وتوجهاتها في الرياضة، وذلك ما جعل الأندية اليابانية أساساً قوياً لانطلاقة الكرة اليابانية فباتت اليابان تمتلك أقوى دوري كرة في آسيا منذ سنوات بل وأصبح اللاعبون اليابانيون ينتشرون في عدد من الأندية الأوروبية.

إن دولنا تزعم منذ سنوات طويلة محاولتها الاستفادة من تجارب كروية متقدمة مثل أوروبا لكنها مازالت عاجزة لأنها باختصار لا تمتلك مقومات وأدوات ذلك فأصبحت مثل الغراب الذي حاول تقليد مشية الطاووس ففشل في ذلك بل ونسى مشيته!... وبالتالي لماذا لا نذهب هذه المرة إلى من هو بجوارنا في أقصى الشرق والاطلاع على التجربة اليابانية في قدرتها بالتحول الرهيب من دولة بلا هوية كروية إلى قوة قارية بشخصية عالمية


عبد الرسول حسين
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3061 - الأحد 23 يناير 2011م الموافق 18 صفر 1432هـ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا لا نذهب إلى «التجربة اليابانية»؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة اقلا م-
انتقل الى: