صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا تنتظر يا وزير الصحة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3362
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: ماذا تنتظر يا وزير الصحة؟   الخميس أغسطس 05, 2010 1:58 am

ماذا تنتظر يا وزير الصحة؟
سجلت ثلاث وفيات أمس الأول (الثلثاء) لمرضى السكلر بمجمع السلمانية الطبي، والوفاة الرابعة لم تنشر عنها الصحافة لأنها وقعت في المساء.

الضحايا الجدد شابان وشابتان، رفعوا إجمالي الوفيات إلى 22 وفاة بالسكلر منذ مطلع 2010. وبينما توفي الضحية الأول (أربعون عاماً) في التاسعة صباحاً، لحقه بعد نصف ساعةٍ فقط الشاب الثاني (35 عاماً)، أما الوفاة الثالثة فقد حدثت عصراً، لفتاةٍ في الرابعة والعشرين، وفي المساء لحقتهم شابةٌ أخرى في الثامنة والعشرين.

الخبر كان صدمةً للأهالي والمرضى والمتابعين، فخرج مرضى السكلر الماكثون بالسلمانية ليقفوا أمام بوابة الطوارئ حداداً على أرواح أصدقائهم، وليعبّروا عن مواساتهم وحزنهم وترقبهم للموت أيضاً. والمخزي أن أحد الإداريين من أصحاب ثقافة القرون الوسطى خرج إليهم ليهدّدهم بالعقاب إذا لم يرجعوا إلى أسرتهم داخل المستشفى!

وزارة الصحة التي تحتفل بإنجازاتها وما تحصل عليه من جوائز، تخفي رأسها خجلاً من هذه الأخبار المحزنة، لشعورها بوجود خللٍ كبيرٍ في نظامها وأولوياتها وتوجيه موازنتها. ولأنها لا تملك رداً منطقياً مقنِعاً تفسر للرأي العام هذه الوقائع، فإنها تلجأ لاستغلال أي خطأ أو رد فعل غاضب من مرضى السكلر أو أهاليهم لإدانتهم، لتحوّلهم من ضحايا إلى مجرمين، تهرباً من مسئوليتها وتبرئةً لساحتها من اللوم والتقصير.

في الأعوام الثلاثة السابقة، كان المعدل السنوي لوفيات السكلر أربعة وعشرين فرداً، بمعدل ضحيتين شهرياً. وقد كتبنا مراراً نطالب وزارة الصحة بوقفة جادة لعلاج هذا الوضع غير الطبيعي، لكن لا حياة لمن تنادي. بل إن الوزير عمد إلى الردّ على الصحف التي تنتقده، بإجراء مقابلات مع صحف أخرى لا تكتب عن السكلر شيئاً. وفي آخر لقاءِ تحدّث مطوّلاً عن إنشاء وحدة خاصة للأمراض الوراثية، لن تجهز قبل سنتين على أقل تقدير. وهو مشروعٌ موعودٌ به الناس قبل سنوات، وليس في هذا الوعد إلا دليل على تأخير المشكلة وزيادة معاناة المرضى الذين يشعرون بالحنق من سياسات الوزارة وتخلّيها عنهم ليتخطفهم الموت... وهم في زهرة الشباب.

قبل أربعة أعوام، تعرضت أوروبا لموجة حر شديدة، أدخل على إثرها آلاف العجائز ممن يعانون من أمراض الصدر للمستشفيات، وبسبب غياب أعداد من الممرضات في إجازاتهم الصيفية توفي العشرات من العجائز، فاضطر الوزير للاستقالة، احتراماً لمشاعر الناس. أما عندنا فسيخرج الوزير بعد أسبوع ليرد على هذه الانتقادات في صحف أخرى لم تهتم بنشر الخبر أصلاً، وكأن ارتفاع عدد الوفيات في مستشفانا المركزي لا تعنيه شيئاً، ولا تمثل رقماً ولا مؤشراً على الخدمات الصحية التي تقدّمها وزارته الموقرة.

الحديث عن السكلر ليس تحرشاً بالوزير، ولكنه حديثٌ يتعلق بأرواح 18 ألف مواطن مصاب بهذا المرض المستوطن، فضلاً عن أضعاف ذلك من حاملي المرض، والمؤشر الأخطر هو أنه أصبح يطيح بفئة الشباب في السنوات الأخيرة.

وزارة الصحة التي أسرعت إلى إصدار بيان تدين فيه شخصاً غاضباً لإقدامه على عمل غير مقبول... لم تهتم بإصدار بيانٍ لبِقٍ تواسي فيه أهالي الضحايا، وتعلن تفهّم ظروفهم ووقوفها معهم في هذه المحنة، وتطمئن الرأي العام بفتح تحقيقٍ في سبب سقوط أربعة ضحايا في يومٍ واحد.

أخيراً... تسلم الوزير مسئولياته وضحايا السكلر اثنان شهرياً، والآن بلغوا ثلاثة. فماذا تنتظر يا سعادة الوزير؟




قاسم حسين
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 2890 - الخميس 05 أغسطس 2010م الموافق 23 شعبان 1431هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
ماذا تنتظر يا وزير الصحة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة اقلا م-
انتقل الى: