صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الغرب والاخلاق... ظاهرة التحلل القيمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 48

مُساهمةموضوع: الغرب والاخلاق... ظاهرة التحلل القيمي    الإثنين يونيو 25, 2012 11:00 pm

الغرب والاخلاق... ظاهرة التحلل القيمي

شبكة النبأ: بدأت تلوح في المجتمعات الغربية ثورة الانحراف والانحطاط الأخلاقي والمجتمعي والديني والإنساني بشكل غير مسبوق خاصة في وقتنا الحاضر، كما يحصل في بعض دول أوروبا وأمريكا من جرائم أخلاقية بشتى أنواعها، وخصوصاً ما يحدث من اعتداءات جنسية من قبل الآباء على بناتهم ومحارمهم، وما يحدث من شذوذ جنسي او ما يسمى بـالمثليّة الجنسية وظهور العديد من المنظمات الدولية المدافِعة عن حقوق هذا الانحطاط، كلها أجندة محمولة بعدة أجنحة وأسباب على رأسها العولمة، المغطاة بموروث الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات العامة لاسيما الحرية الشخصية، حتى أصبحت تلك المجتمعات تعج بالفساد الأخلاقي من خلال الحفلات الصاخبة الإباحية والتعري في الأماكن العامة وغيرها الكثير من سبل الفواحش التي تصدرها العولمة لمجتمعاتنا العربية من خلال الانترنت وتجارة الجنس وغيرها من الطرق والأجندة التي تنشر الأخلاق الغربية، بحيث أصبح بعضها سائدا في مجتمعاتنا العربية حتى اذا تدير وجهك عن منكر لتواجه منكر أخر.
ومن هذه السلوكيات والأخلاق والمبادئ لدى الغرب، نجد انه لا غرابة بما يصنعونه في بعض الشعوب من قتل وتدمير ونهب للثروات؛ لأن ثقافاتهم وفلسفاتهم متأصلة فيهم، ويعملون على وحيها.
الأسر المثلية
فقد قال المكتب الأمريكي للإحصاء، إن عدد الأسر الأميركية التي تحوي أزواجا مثليين، وفقا لاستطلاع عام 2010، ارتفع ليبلغ نحو 900 ألف أسرة، وأشار المكتب إلى أن هناك بعض الأخطاء في العملية الإحصائية دفعت المسؤولين إلى مراجعة الأرقام، والخروج بمعدل "مفضل،" عند مستوى 646.464 ألف أسرة، وقال مارتن أوكونيل رئيس فرع الأسرة في مكتب الإحصاء إن "الأرقام المنقحة لا تزال تظهر الزيادة الهائلة في العدد الإجمالي من الأسر المثلية، أكثر من النتائج في التعداد السابق قبل عقد من الزمان، وقال مكتب الإحصاء، إن عدد الأسر التي تحوي أزواجا مثليين أقل بكثير من 1 في المائة من إجمالي الأسر في الولايات المتحدة، وأضاف أوكونيل "بينما الأرقام تعكس الزيادة في 2010 في عدد الأسر المثلية، فإنها لا تقدم تحليلا مفصلا لتأثير تطور زواج المثليين والمصادقة عليه في بعض الدول، ومضى يقول "نحن نعرف أين يعيشون الآن، لكننا لا نعرف متى تزوجوا أو إذا تزوجوا في دولة معينة مثلا، ولفت إلى أن مكتب الإحصاء حاول تفادي الأخطاء في تحديد نوع الجنس والتي تنطوي على مشاركين مع أسماء أولى مثل تايلور أو مورغان، والتي يتشارك فيها عادة الذكور والإناث. بحسب السي ان ان.
أول زواج مثلي
قيما عقدت سيدة في السبعين من عمرها، قرانها على أخرى في العقد الثامن، في أول زواج مثلي في ولاية نيويورك الأمريكية، بعد أن أقرت الولاية مؤخرا قانونا جديدا يسمح بزواج المثليين، وأمام موظف مدني وحشد من المتفرجين في قاعة للمراسم، عقد قران فيليس سيغال (76 عاما) على صديقتها كوني كوبلوف (84 عاما)، واللتان عاشتا مع بعضهما 23 لعامين قبل هذا الزواج، واستقبل مئات الأزواج المثليين الأنباء بالفرحة، وهو أيضا أول يوم يدخل فيه قانون المساواة بين عقود الزواج حيز التنفيذ، وقال كاتب العدل بالمدينة مايكل ماك سويني "هاتان امرأتان تنضمان معا لأنهما يعتقدان أن حياتهما ستسير إلى الأفضل.. نحن ممتنون لأنهما سمحتا بأن يكون لنا نصيب في هذا الاحتفال التاريخي معهما، وقد انهال على مكتب كاتب العدل بمدينة نيويورك أكثر من 2600 طلب للحصول على تراخيص زواج منذ أن تم تغيير الصيغة في الطلب على الانترنت من "العريس والعروس" إلى "الزوج أ والزوج ب، وحقق المثليون في الولايات المتحدة مكاسب عدة قبل نيويورك، إذ وصل مثليون إلى منصب عمدة المدينة في كل من "هيوستن،" و"بروفيدنننس" و"رود أيلاند،" وبورتلاند. بحسب السي ان ان.
خطر تربية الأطفال
في سياق متصل نبهت دراسة صدرت مؤخرا من المخاطر الصحية والنفسية العديدة التي سيعاني منها الأطفال الذين تم تربيتهم من قبل زوجين متماثلان جنسيا سواء من الإناث أو من الذكور، وبينت الدراسة التي نشرت على مجلة تايم الأمريكية، أن الأطفال ممن تم تربيتهم في بيئات حيث كلا الزوجين من الجنس ذاته سيؤثر بشكل مباشر على الصحة النفسية بالدرجة الأولى عند الأطفال وخصوصا مع تقدم العمر والإطلاع على العالم المحيط بهم، وأشارت الدراسة إلى احتمال تعرض هؤلاء الأطفال لأمراض مثل القلق والإحباط ومشاكل في تكوين العلاقات والصداقة تتجاوز ضعف احتمال الإصابة عند الأطفال الذين تم تربيتهم في بيئات طبيعية ومن قبل أزواج طبيعيين مختلفين جنسيا، وجاء في الدراسة أن الأرقام الإحصائية تشير إلى أن الأطفال الذين تربوا في بيوت مثلية الجنس، تبلورت لديهم مشاكل مثل خيانة أزواجهم وتعاطي المخدرات وخصوصا تدخين نبتة القنب "الحشيش،" بالإضافة إلى أن 23 في المائة منهم أكدوا على تعرضهم إلى الاعتداءات الجنسية سواء من قبل أحد الأبوين، في حين تنخفض النسبة إلى نحو 2 في المائة عند الأطفال الذين تم تربيتهم من قبل أبوين ليسا من الجنس ذاته. بحسب السي ان ان.
وقال مقدم الدراسة، البروفيسور بالعلوم الاجتماعية بجامعة تكساس، مارك ريغنيروس "لابد من وقف الإدعاءات القائمة على فكرة عدم وجود فرق بين الأطفال الذين تم تربيتهم من قبل أزواج مثليي الجنس وبين الأطفال الذين تم تربيتهم من قبل أزواج مختلفي الجنس."
الزواج المحرم
على صعيد أخر خسر شاب ألماني وشقيقته تجمع بينهما علاقة محرمة قضية أمام المحكمة الأوروبية للاعتراف بعلاقتهما والسماح لهما بتكوين عائلة باعتبارهما زوج وزوجة، وأسفرت العلاقة بين الأخ ويدعى باتريك ستوبينغ وأخته سوزان كاروليفسكي عن إنجاب أربعة أطفال من بينهما اثنان معاقان، وقالت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إن ألمانيا يحق لها منع زواج المحارم، إدانة الأخ فقط
وكان ستوبينغ قد أدين بإقامة علاقة غير شرعية وحكم عليه بالسجن 3 سنوات، ولكن القضاء لم يدين الشقيقة كاروليفسكي بدعوى أنها تعاني من "اضطرابات في الشخصية" وليست مسؤولة عن تصرفاتها، ولم يقابل ستوبينغ شقيقته وجه لوجه إلا بعد مرور أكثر من عشرين عاما من غيابه عن أسرته فقد تبته إحدى الأسر عندما كان في الثالثة. بحسب البي بي سي.
وبدأ مشوار البحث عن عائلته بعد تخطيه سن العشرين، وتوطدت العلاقة بين الأخ وأخته بعد وفاة والدتهما ويصر الاثنان أن علاقة الحب التي تجمعهما لا تختلف عن أي علاقة مماثلة، وقد أودع ثلاثة من الأبناء في دور رعاية للأطفال، ويستند جزء من قانون منع زواج المحارم على أن الأطفال التي قد تولد نتيجة لهذه العلاقات المحرمة تزيد احتمالات إصابتهم بإعاقة، ويدفع محام ستوبرغ وشقيقته بأن هذه الاحتمالات قد تزيد أيضا في حال زواج شخصين معاقين أو عندما تنجب سيدة في سن متأخرة ولكن القانون في هذه الحالات لا يحرم العلاقات التي قد تسفر عن هذه الأطفال، ويقول ستوبينغ إنه تم انتهاك حقه في أن يعيش حياة أسرية ويكون عائلة، ولكن محكمة حقوق الإنسان الأوروبية قالت إن قانون تحريم العلاقات غير الشرعية لا ينتهك حق المواطنين في اختيار حياتهم الخاصة وتكوين أسرة.
اخفاء كاميرا في المراحيض
الى ذلك يقاضي سائح أميركي سلسلة مقاهي "ستارباكس" ويطالبها بتعويض بقيمة ثلاثة ملايين دولار لأن ابنته البالغة من العمر خمسة أعوام وجدت كاميرا مخبأة في مراحيض أحد المقاهي التابعة للسلسلة في واشنطن، ويتهم وليام يوكي (28 عاما) من فيرجينيا (شرق) السلسلة التي تتخذ من سياتل مقرا لها بانتهاك الحياة الخاصة وبالإهمال والتسبب بإجهاد عاطفي وسوء إدارة الموظفين، وجاء في الشكوى التي نشرتها الصحف الأميركية أن يوكي الذي كان في زيارة إلى واشنطن "نقل الخبر فورا" إلى مدير المقهى الواقع على بعد مبان من البيت الأبيض، وبحسب الشكوى، عثرت الشرطة على كاميرا مخبأة في أنبوب بالقرب من مغسلة، وقال يوكي لمحطة "أيه بي سي نيو" التلفزيونية إن "الأمر مهين حتى اليوم"، مشيرا إلى أن شريطا لابنته كان يمكن أن "ينشر على الانترنت"، ويطالب محامي المدعي سلسلة المقاهي بتعويض بقيمة ثلاثة ملايين دولار، وتعذر الاتصال ب"ستارباكس" ولكن صحيفة "سيتي بايبر" الأسبوعية المحلية في واشنطن أكدت أن الشركة حاولت عبثا إقفال القضية نظرا إلى غياب الأدلة عن ارتكاب موظفيها أي خطأ، وفي وقت سابق أوقفت الشرطة رجلا اشتبهت في أنه صور أربعين امرأة على الأقل بواسطة كاميرا مخبأة في مقهى "ستارباكس" في كاليفورنيا فيما اعتقل رجل آخر بتهمة وضع كاميرا في مقهى "ستارباكس" في فلوريدا. بحسب فرانس برس.
ضرب حتى الموت
كما اتهم القضاء البلجيكي امرأة هولندية في الثلاثين من العمر تعيش في بلجيكا بارتكاب جريمة قتل مزدوجة وقام بسجنها بعدما اشتبه في أنها ضربت حتى الموت ولديها البالغين من العمر سبع وثماني سنوات، على ما ذكرت النيابة العامة في دندرمونده في فلاندر، وقد عثر على جثتي الصبيين في شقة العائلة الواقعة على بعد ثلاثين كيلومترا شمال غرب بروكسل وجرى استجواب الوالدين، وبعد جلسات الاستجواب الأولى، اتهمت الأم التي عرفت الشرطة عنها على أنها لاندو جيه وهي هولندية في الثلاثين من العمر ولدت في أنغولا، بارتكاب جريمة قتل مزدوجة، على ما ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية "بلجا". وبسبب حالتها النفسية، أحيلت إلى جناح الأمراض العقلية والنفسية في سجن بروج (غرب)، وقال المتحدث باسم النيابة العامة في دندرمونده (شمال بروكسل) لوكالة "بلجا" "بحسب استنتاجات الطبيب الشرعي، قاوم الصبيان بقوة. يبدو أن المرأة لا تفهم فعلا ما حصل فهي تعاني من هلوسات. في هذه المرحلة من التحقيق، ما من مؤشرات على ضلوع أشخاص آخرين". بحسب فرانس برس.
لم يكن الوالد موجودا عند وقوع الجريمة، وأضاف المتحدث "كان سبب الوفاة عنف متكرر خلف إصابات كثيرة، كان الصبيان أخوين غير شقيقين، الأول أنجبته المتهمة من علاقة سابقة والثاني من شريكها الحالي.
المتجولين العراة
فربما يشعر المتجولون العراة الذين يعبرون جبال الالب بالاحباط بعدما قضت المحكمة العليا في سويسرا بانه يجوز تغريمهم تأكيدا على محاولة المنطقة المحافظة منع هذه الممارسة، ورفضت محكمة دعوى استئناف لحكم قضى بتغريم رجل 100 فرانك سويسري (109 دولارات). وكان الرجل يسير عاريا امام عائلة مع أطفالها الصغار في منطقة نزهة ومركز لاعادة تأهيل المدمنين في اقليم أبنزل اوسرهودن الشرقي، وقالت المحكمة في بيان "حظر التجول عاريا في منطقة عامة لا يكاد يمس الحق الاساسي في الحرية الشخصية، واقليما أبنزل اوسرهودن وأبنزل اينرهودن اللذان منحا المرأة الحق في التصويت منذ عقدين فحسب يحظيان بشعبية بين المتجولين العراة، وهذا النوع من التجول لا يعتبر مخالفا للقانون في سويسرا لكنه يجوز للاقاليم السويسرية بشكل فردي تطبيق قوانين قلة الاحتشام. بحسب رويترز.
دمية بذيئة
من جهة أخرى ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن دمية رضيع ناطقة، ظهرت في الأسواق، تثير غضب الآباء الأميركيين، لأنهم يعتقدون أنها تتفوه بألفاظ بذيئة، يشتكي الزبائن لبائعي ألعاب شركة «تويز آر يو آس» من أن دمية «يو آند مي انتراكتف تريبلتس» تحييهم بعبارة نابية، وقال الوالد شويلر هاولي، لإحدى قنوات تلفزيون «دبليو أي تي إم» بنيوروك : «لدي ابنة في شهرها السادس لن اسمح أبداً بأن يكون لديها شيء كهذا»، وفي تصريحات على الموقع الإلكتروني لـ«تويز آر يو آس» اشتكى أحد الزبائن قائلاً: «أشتريت دمى الأطفال الرضع هذه لعيد ميلاد حفيدتي، ولكني لن اعطيها لها. الدمية التي ترتدي ملابس زهرية اللون تنطق على ما يبدو بعبارات بذيئة»، وقالت المتحدثة باسم شركة «تويز آر يو آس»، جنيفر البانو، لصحيفة «صن نيوز»، التي تصدر في ميرتل بيتش بساوث كارولينا انها فقط «غمغمة أطفال»، وأضافت: «تلك الدمي تباع في مختلف انحاء الدولة، ولم ترد إلينا شكاوي واسعة النطاق بشأنها». وذكرت الشركة أنه يمكن للزبائن المنزعجين استرجاع أموالهم. بحسب وكالة الانباء الالمانية.
أفلام إباحية
في حين تتنافس ممثلتا أفلام إباحية على منصب عمدة مدينة (تارانتو)، عاصمة إقليم (بوليا) جنوب شرق إيطاليا، خلفا للعمدة المنتهية ولايته ايباتسو ستيفانو، السياسي بحزب (اليسار والحرية)، وأفادت وكالة أنباء (آكي) الإيطالية إن الممثلتين أماندا فوكس ولوانا بورجا، الزميلتين في العمل بإحدى الملاهي الليلية، علاوة على بطولتهما لعدة أفلام إباحية، ترشحتا لمنصب عمدة تارانتو، وأضافت إن فوكس كانت أعلنت سابقا ترشحها للانتخابات البلدية التي من المقرر أن تجري في تارانتو، أعقبه إعلان زميلتها منافستها على منصب العمدة، وقالت فوكس في بيان إن "هذا (الترشح) سيساعدنا على تمييز أنفسنا عن سياسة اليوم التي تلغي أية احتمالية لمن يأتون من المجتمع المدني للمساهمة في دور أو الترشح لمنصب رئيس البلدية"، وقدمت فوكس برنامجاً سياسياً، لترشحها حمل عنوان "تارانتو استيقظي"، يتركز على التخلص من الشركات الصناعية العملاقة وإعادة تطوير المنطقة البحرية، وتتصدر قائمة أحلامها للمدينة إنشاء مهرجان كبير باسم "تارانتو سكس" يقام مرتين في السنة. بحسب يونايتد برس.
للعراة فقط
على الصعيد نفسه فمع ارتفاع حرارة الجو خلال عطلة نهاية الأسبوع، دعا الفنان الأسترالي، ستيوارت رينغهولت، زائري معرضه، إلى خلع ملابسهم والتجول عراة في أنحائه، وبرر رينغهولت طلبه بالتعري أثناء زيارة متحف الفن المعاصر، بأنه يهدف لإزالة الحواجز المادية بين الفنان والجمهور، في واحدة من أكثر الفعاليات غرابة تشهدها مدينة سيدني، وزعم الفنان الأسترالي أن هدفه هو معالجة "مفهوم الخوف والحرج" في الفعالية المثيرة للاهتمام، وجاءت دعوة الحدث، الذي يسعى للإثارة في حد ذاته، بعنوان طويل يقول "تجول في معرض الفنان، الذي سيكون هو نفسه عارياً، وأولئك الراغبين في الانضمام للجولة لا بد لهم من التعري كذلك، وتابعت: "تجرد من الحواجز المادية بين الزوار والفنان بالانضمام إلى رينغهولت بجولة يعقبها حفل استقبال حضوره عراة، وفيما قال ساخرون إن زوار المعرض ربما كانوا محط الانتباه، قالت إدارة المتحف إن "المعرض اكتسب منظوراً جديداً إذ تفحص الزوار معروضاته وهم عراة تماماً، ويتهكم البعض بأن الخوف الوحيد الذي تمكن المعرض من إزالته هو القلق الذي انتاب مشاركيه حيال ما الذي سيتردونه للمناسبة الأغرب التي تشهدها المدينة الأسترالية، ويشار إلى أن متحف الفن المعارض افتتح بعد ترميمات تكلفت 53 مليون دولار، وتعرض فيه أكثر من 4 آلاف عمل فني من حول العالم. بحسب السي ان ان.
الهوية الجنسية
من جانب أخر أقر مجلس الشيوخ الأرجنتيني مشروع قانون حول الهوية الجنسية يسمح بموجبه للمتحولين جنسيا وهؤلاء المتشبهين بالجنس الآخر تسجيل الجنس الذي يريدونه لأنفسهم، لدى الإدارات الرسمية، ونال مشروع القانون 55 صوتا مؤيدا فيما امتنع أحد الأعضاء عن التصويت ومن دون أي أصوات معارضة، وذلك بعد منقاشة دامت أكثر من ثلاث ساعات، ويحدد القانون الجديد الهوية الجنسية للمرء بحسب جنس الفرد وفق ما يشعر به، وهو ما قد يتطابق أو لا مع الجنس المسجل عند الولادة، ويأتي هذا الإجراء بعد القانون الخاص بالزواج بين المثليين الذي تم اقراره في العام 2010 والذي يضمن أن "يعامل كل شخص" وفقا لما يشعر هو، بحسب ما أعلنت آدا إيتوريث عضو لجنة التشريع العامة التابعة لمجلس الشيوخ، والأرجنتين التي تأتي غالبية سكانها من الكاثوليك، تعتبر البلد الأميركي اللاتيني الأول الذي اعتمد في العام 2010 تشريعا يسمح بالزواج بين أشخاص من الجنس نفسه. بحسب فرانس برس.
الخيانة
الى ذلك أظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن نساء بريطانيا يتفوقن على رجالها حين يتعلق الأمر بالخيانة، وتجمعن من العشاق أكثر مما يستطيع الرجال جمعه من العشيقات، ووجدت الدراسة أن البريطانيات اللاتي تمارسن الخيانة لديهن علاقات سرية مع ثلاثة عشاق، بالمقارنة مع علاقتين سريتين للرجال، وذكرت الدراسة أن الرجال البريطانيين يزعمون بأن اندفاعهم نحو الإثارة الجنسية يعود إلى الضجر من حياتهم الزوجية وحاجتهم إلى تعزيز الأنا الذاتية وإشباع غرورهم، في حين تدعي البريطانيات بأن الأسباب التي تدفعهن إلى الخيانة هي البحث عن الوفاء العاطفي، وتحسين احترام الذات، والرومانسية، وأضافت الدراسة أن النساء البريطانيات اللاتي يمارسن خيانة أزواجهن أو رجالهن يقعن في الحب مع عشاقهن غير المشروعين أكثر من الذكور، ويقدمن على الخيانة أيضاً بعد الزواج، وجاء في الدراسة أيضاً أن الرجال البريطانيين غير المخلصين يقدمون على خيانة شريكات حياتهم بعد مرور ست سنوات على الحياة الزوجية، في حين تقدم النساء على الخيانة بعد مرور ثلاث سنوات فقط على الحياة الزوجية، وأشارت الدراسة إلى أن البريطانيات تمارسن الخيانة أكثر بعد بلوغهن سن 37 عاماً، بالمقارنة مع سن 42 للرجال، وأوضحت أن 76% من النساء البريطانيات تزعمن بأن الخيانة لا توقفهن عن حب أزواجهن أو عشاقهن، بالمقارنة مع 67% من الرجال البريطانيين. بحسب يونايتد برس.
شبكة النبأ المعلوماتية- الثلاثاء26/حزيران/2012 - 5/شعبان/1433
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
الغرب والاخلاق... ظاهرة التحلل القيمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: