صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مسلسل.. التراجع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3378
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: مسلسل.. التراجع   الخميس مايو 30, 2013 10:24 am

مسلسل.. التراجع
عن الكاتب

الاسم: عيسى الكندري
مقالات سابقة
المصائب.. والفوائد
ثروة.. المواطن
تعليم.. المواطن
سكن.. المواطن
صحة المواطن
مزيد من المقالات
• في مسلسل التراجع الكويتي هناك حلقة الدبلوماسية التي تقلص دورها جداً، بالمقارنة مع عهدها الذهبي السابق، فانعكس سلباً على مواطنينا في الخارج.

بعد أن سحبت منا بعض دول الخليج العربي بساط التنمية، وسبقتنا في مضمارها التنموي والثقافي والسياحي، خطفت منا دول أخرى ريادتنا الدبلوماسية وحضورنا البارز في حقبة الثمانينات، ولا ندري الى أين سينتهي بنا مطاف التخلف، لا نريد التحدث عن حالة التراجع العام التي تعاني منها ديرتنا الحبيبة الكويت، على كل المستويات والصعد، فهذا حديثنا وهمنا اليومي في الدواوين والمنتديات، ما نود أن نسلط عليه الضوء بحق، هو حالة اختفاء مظاهر تحرك الدبلوماسية الكويتية وسفرائنا في الخارج، لدرجة ان وسائل الإعلام الخارجية لا تحرص - كما هي الحال في السابق - على تتبع الأخبار من وسائل الدبلوماسية الكويتية، وأحياناً تمر عليها مرور الكرام.

لقد كانت الدبلوماسية الكويتية حيوية وفعالة ورائدة، وتلعب دوراً محورياً مؤثراً في صناعة الأحداث، ولا تكاد مشكلة إقليمية أو عربية وشرق أوسطية إلا وتجد الكويت في قلب الحدث لتلعب دور الوساطة، وكلنا يتذكر الحرب الأهلية اللبنانية في الثمانينات، وكيف لعبت الدبلوماسية الكويتية دوراً فاعلاً في الأزمة، ومؤتمرات القمة التي تعقد والمؤتمرات المتفرعة منها، فكان لنا حضورنا اللافت، حتى أن أول مقر لمنظمة التحرير الفلسطينية كان في الكويت التي كانت قريبة من الأحداث، ومشاركاتها ومساهماتها هي الأبرز من بين سائر دول المنطقة، فضلا عن الفرقاء والقادة السياسيين المتصارعين غالباً ما كانوا يتوافدون على الكويت لكسب ودها، وثقة بمهارة دبلوماسيتها وحنكتها في التعامل مع الفرقاء.

أما اليوم فنشهد تراجعاً واضحاً في هذا المضمار، ولنكن صادقين مع أنفسنا، فهذا حقيقة لا يماري فيها أحد، وانعكس ذلك على النظرة إلى المواطن في الخارج، فلم يعد يتمتع بالمكانة والنظرة المستحقة له في الخارج، حيث نشهد تمايزاً واضحاً في التعامل مع مواطني دول الخليج العربي، وأبرز مثال على ذلك استخراج «الفيزا»، فنجد ان بعض كبريات الدول تمنح «الفيزا» لرعايا بعض دول الخليج في مطاراتها، وربما تلغى التأشيرة لهم، مثلما حصل لمواطني الشقيقة الإمارات، بينما يعاني مواطنونا من استخراجها لأسابيع وبشروط مشددة.

إن الكويت تمتلك صندوقا للتنمية، تساعد من خلاله الدول المحتاجة، وتساهم بصناديق سيادية عملاقة مرتبطة باقتصادات الدول الكبرى، فلماذا لا نستغل هذه الميزة لمصلحة المطالب الكويتية ايا كانت صورتها وشكلها، لتصب في مصلحة قضايانا الوطنية؟

نريد ونأمل للدبلوماسية الكويتية ان تعيد أمجادها وريادتها التي ستنعكس بلا ريب على مكانة المواطن في الخارج.

وأخيراً، نريد للدبلوماسية الكويتية دوراً فاعلاً في قضية مواطنينا المعتقلين في غوانتانامو من دون محاكمة، أسوة بما تفعله بعض الدول التي نجحت بالإفراج عن مواطنيها، فمتى نشهد نهاية لمسلسل التراجع؟

عيسى الكندري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
مسلسل.. التراجع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة دوار 12 الا سبوعيه-
انتقل الى: