صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Qassem: strikes against her Bahraini mobility will not graduating Slmath the will not تستفزه to commit violence

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3380
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: Qassem: strikes against her Bahraini mobility will not graduating Slmath the will not تستفزه to commit violence   السبت يوليو 06, 2013 12:49 pm

Qassem: strikes against her Bahraini mobility will not graduating Slmath the will not تستفزه to commit violence


Sheikh Issa Qassem
Thumbnail Alkhttkber of the line
Options - In local affairs editor

He stressed Khatib Mosque Imam Sadiq (AS) in Diraz Sheikh Issa Qassem, in his sermon on Friday (July 5, 2013) that «the mobility of Bahrain will continue to insist on the option of peaceful and will not resort to violence», and that «despite the blows suffered by this movement» .

Kassem refused to pull steps Bahraini citizenship for 31 Bahrainis in the November / November 2012, in addition to call a number of nationalities and rolled them Sheikh Hussein Alnecati, forcing them to leave Bahrain.

Under the title «any motionless motionless these people?», Kassem said: «motionless extended until almost mediates its third year, and it has blows from power and pays أثمانا prohibitive at the level of the blood of the fans and their money and their sufferings and torments symbols and thousands of young fans who tasted and taste the bitterness of prison and injustice colors and types of pain, They are there مغيبون. And sufferings took their share large and still take their share painful lives of men, women and children and pigmentation conditions of houses and haunt families, all without the unrelenting determination of the people or intervention idea retreat from its demands for the rugged road and hardship continue, on the one hand, and without having helmed it all peaceful option and to provoke violence, and this on the other hand.

Continued Qasim «motionless combines the majority of people in a march and sit and pause protest, can hardly stop Mseerath and Aatsamath sizes different throughout the period he spent in the struggle in the midst of trouble and sacrifices, motionless was the smartest and أعف and أنزه that is located in the quagmire of sectarian despite attempts tireless efforts to drag him for this swamp or seduced him by the power and many of those who employed for this purpose despicable incident and access the situation to the slider dangerous no mercy when one of the people, motionless accused still accused by the authority and the loyalists as sectarian and linked abroad and wants to capture the wealth of the country and eliminates others , and was able to fail all these lies and invalidate Erajifaa, did not come of the reports neutral of any study of the situation in Bahrain - and even the report of the fact-finding committee headed by Mr. Bassiouni, which was to choose the system - supports any of these الأراجيف, but came to what is on dispute.

The denominator that «there is no State-friendly power goes doctrine of power over what you are promotion of it, and the same power know that دعاواها This is just a fabrication perhaps isolate this movement and leave no one to sympathize with him between States and international bodies and institutions».

He explained that «the issue of mobility Arab and Arab revolutions all of which have terms of one and the background of one substantive, issue regulations tyrannical governments unjust and authorities abusive impose themselves with iron and fire and misinformation and a group of sellers of conscience feed on the crumbs Moaúdha stolen from the people and depleted the wealth of nations,

The problem of systems and governments compelling and peoples oppressed narrowed Bakhrha Since suffering from disregard for their dignity and depriving their livelihood and suffering and manipulation Bmekdradtha and its resources and push awareness and صحوتها and suffering and tragedy of the revolution on systems tyrant and authorities authoritarian, and did not stop them from continuing in this way the intensity does not suppress nor sacrifices, this is the real background of the Arab revolutions that swept within these years, regardless of the type of demographics and the components of single and multi-national, sectarian and partisan and other ».

Kassem between the «power in Bahrain and advocated not argue with the fact that the reason for these revolutions but it is suffering from the oppression of peoples systems, and did not stop blessing for both of these revolutions won a victory have supported each other in public pools. But when comes to power and loyalty with them for peaceful political mobility in Bahrain come and stain them of sectarianism and terrorism, violence and employment abroad and link to other countries and pledged will to the will of the State, such as this outpouring of المفتريات the that does not stop her.

He believed that «all the Arab peoples that moved arisen in the face of injustice of systems governed by own opinion your will and independent sense of its dignity and its decision to move and the revolution, and so are the people of the world, but this people, he does not have anything of it and loss of sensation and loss of consciousness and the spirit of patriotism and has nothing Mnamr himself and all his men prominent symbols dolls, however, overseas and machinery deaf driven by the will of State without being able bargains State nor إغراءاتها to buy them and Tskthm also buy many, understand the people of greed in money abroad and prestige from abroad and no more, and this persistence overtime injustice of this people, and taken lightly and Bkablyate and talents, and every objective of this falsehood is not تثلم absolute control imposed by the authority on this people and in order to continue to monopolize wealth and enslavement of man this country and drop the value of mobility and confidence in him and scaled and increase hostile to him at home and abroad. But all that failure is increasing day by day and reflected the truth and lies lose their impact.

And the denominator that «the goal of Media Smear continuing reality of popular movement political fair sense of the spirit of reform and a sense of its necessity to get a split sectarian sharp in this country between the brothers religion, history, land and fighting them under the supervision of the authority and under its auspices compassionate to perish from perishing and delivers them all you want.

But the people astute not allowed and will not allow for this purpose unjust and maliciousness vile that takes its way to reality, and the fact that there is no motionless Khrak this people in rationality and Slmath and صفائه no power like the power in its intransigence and its stubborn demands of the people and disregard it, but what does it mean to graduate The majority of the fans and elites, women and men in the marches claim rights for more than two years and power not only answer her answer repression and violence and terror.

On another subject, titled «not Tfloha», Kassem said: «The withdrawal of nationality from a number of honest citizens, led by Sheikh Hussein Alnecati and took their passports and work on deported involuntarily and separated from their children and their families and their land, their homes and all that no fault earned their hands, crime against homeland and ÇäÓÇäĺ and override the right to citizenship and traveled violation of religious and constitutional and legal and irreverence citizens. This heinous crime not Tfloha, Raise yours for the first procedures.

He pointed out that the move «a disgrace to the country, Mughal fails in the past, the language of the language of the jungle, political bad as the shameful, abnormal farce of farces unfair systems, congenital disaster, a scandal for the system, nervous blind, hateful sectarian distasteful expression, a major crime While taking these actions in the right of citizens are honest innocent sincerely نافعين - all of that - the word they said the denial of evil and enjoining what is good and to call for reform and save the nation and correct the situation, to participate in the march or picket or any color of peaceful protest anti-corruption ».

He stressed that «all sensible people in this people and all the loyal sons and daughters against such arbitrary actions, nor dissatisfied with their homeland to be the most homelands disavowal of his sons and unfair to them and disregard human dignity».

Under the title «lesson from Egypt», spoke Qasim, saying: «There were Egypt revolution a new president-elect and his government and the council parliament and the constitution after the revolution prior to its old, also dropped referee old dropped its verdict new well albeit this time mediately the military but to pay the roaring mass creep, I do not see that this last half and the end of the revolutions in Egypt, if necessary, the status quo revolution again in the eyes of the masses. Born rule from the womb of a democratic process - whatever their level - or by another ruling came at the hands of the army in his name or on behalf of others or came masses themselves then turned on imports, it remains that what is important and the focus of consideration in the eyes of the masses final score and check the desired end It is fair to be judged non-authoritarian, non-Anhyaze at the expense of another class of people, not cocky or arrogant, does not use his power against his own people, that respects human freedom dignified citizens, caring service and living conditions for its citizens alike, do not account for wealth, not distributed positions on the children of the tribe and the friends and the people of personal loyalty like gifts مملكوة the governor himself, regardless of efficiency, to advance the level of the country at all levels of positive beneficial, should respect the rituals of Islam and its sanctities and ethical values ​​humanitarian fixed high, that the people to believe in his promises and say , to meet Bahodh and covenants that he took on himself, that Ielh things wisely, not to be his hand ready to oppression for the first excitability face it, to be ruled valid in every sense of the word, not to depend on his internal or external to the will of foreign, not be home follower humiliated non-policy on his hand from the labor humiliated or lack of confidence in himself and his people, nor the separation from him or the price received by قبال betrayal.

He believed denominator that «an ambitious Egyptian people and the peoples of the Arab revolutions and all peoples is this level of governance, have begun moving practically on the road this ambition in Hrakat peaceful and Hrakat revolutionary and became give generously on this road will not stop its goal at any stage of the quest strenuously before they achieved in a stable and secure, and will not convince any logo of the slogans of democracy and the ballot box and popular governments through free sound if the result is not required or obtained coup.

The «This lesson provided by the second revolution in Egypt after just one year of the establishment of the rule of the name of democracy and the ballot box and fair elections, and this is the lesson we must learn new systems in the countries of the Arab revolutions ruled the name of Islam or other, as well as systems obsolete and archaic outdated and aspires to perpetuate forever and ever, and equal to any such system learns the truth or did not learn, something of the order will not change systems and you'll find it - that this is the truth - truer than all Omnyatea ».

Bahraini newspaper Al Wasat - No. 3955 - Saturday, July 06, 2013, August 27, 1434 e
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3380
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: Qassem: strikes against her Bahraini mobility will not graduating Slmath the will not تستفزه to commit violence   السبت يوليو 06, 2013 12:50 pm

قاسم: الضربات التي يتعرض لها الحراك البحريني لن تُخرجه عن سلميته ولن تستفزه لارتكاب العنف


الشيخ عيسى قاسم
تصغير الخطتكبير الخط
الدراز - محرر الشئون المحلية

شدد خطيب جامع الإمام الصادق (ع) في الدراز الشيخ عيسى قاسم في خطبته أمس الجمعة (5 يوليو / تموز 2013) على أن «الحراك البحريني سيظل متمسكاً بخيار السلمية ولن يلجأ إلى العنف»، وذلك «على رغم الضربات التي يتعرض لها هذا الحراك».

ورفض قاسم خطوات سحب الجنسية البحرينية عن 31 بحرينياً في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، علاوة على استدعاء عدد من المسحوبة جنسياتهم وبينهم الشيخ حسين النجاتي وإجبارهم على مغادرة البحرين.

وتحت عنوان «أي حراكٍ حراك هذا الشعب؟»، قال قاسم: «حراكٌ امتدّ حتى يكاد يتوسط عامه الثالث، وهو يتلقّى الضربات من السلطة ويدفع أثماناً باهظة على ‏مستوى دماء جماهيره وأموالهم وعذاباتهم وعذابات الرموز وألوف الشباب من الجماهير الذين ذاقوا ‏ويذوقون مرارة السجن وألوان الظلم وأنواع الألم، وهم هناك مغيّبون. وعذاباتٍ أخذت نصيبها ‏الكبير ومازالت تأخذ نصيبها المؤلم من حياة الرجال والنساء والأطفال وتصبغ أوضاع البيوت وتؤرق ‏الأسر، كلُّ ذلك دون أنْ تلين عزيمة هذا الشعب أو تدخله فكرة التراجع عن مطالبه لوعورة الطريق ومشقَّة ‏المواصلة، هذا من جهة، ودون أنْ يخرجه ذلك عن خيار السلمية ويستفزه لارتكاب العنف، وهذا من جهة ‏أخرى».‏

وواصل قاسم «حراكٌ يجمع غالبية الشعب في مسيرةٍ واعتصامٍ ووقفة احتجاجية، ولا تكاد تتوقف مسيراته واعتصاماته ‏بأحجامها المختلفة طوال المدة التي قضاها في كفاحه في وسطٍ من المتاعب والتضحيات الجسام، حراكٌ كان أذكى وأعفّ وأنزه من أنْ يقع في المستنقع الطائفي رغم المحاولات الدؤوبة لجرّه لهذا المستنقع ‏أو استدراجه إليه من قبل السلطة والكثيرين الذين وظّفتهم من أجل هذا الغرض الدنيء الساقط والوصول ‏بالوضع إلى المنزلق الخطير الذي لا رحمة فيه بأحدٍ من الشعب، حراكٌ اتُّهِم ولايزال يُتَّهم من قبل السلطة والموالاة بأنه طائفيٌّ ومرتبط بالخارج ويريد الاستئثار بخيرات ‏البلد ويلغي الآخرين، واستطاع أنْ يفشل كلّ هذه الأكاذيب ويبطل أراجيفها، فلم يأتِ تقريرٌ من التقارير ‏المحايدة من أيّ دراسةٍ للوضع في البحرين - وحتى تقرير لجنة تقصي الحقائق برئاسة السيد بسيوني التي ‏كانت من اختيار النظام - يدعم شيئاً من هذه الأراجيف، بل جاء بما هو على خلافها».‏

وأشار قاسم إلى أنه «ليست هناك دولة من الدول الصديقة للسلطة تذهب مذهب السلطة فيما تريد ترويجه من ذلك، والسلطة ‏نفسها تعلم أنَّ دعاواها هذه مجرّد اختلاق لعلّها تعزل بذلك الحراك ولا تترك لأحدٍ أنْ يتعاطف معه من بين ‏الدول والهيئات والمؤسسات الدولية».‏

وأوضح أن «قضية الحراك العربي والثورات العربية كلها لها منطلق واحد وخلفية موضوعية واحدة، قضية أنظمة ‏مستبدة وحكومات ظالمة وسلطات متعسفة تفرض نفسها بالحديد والنار والإعلام المضلل ومجموعة من ‏باعة الضمير تقتات على فتات موائدها المسروقة من الشعوب والمستنزفة لثروات الأوطان،

مشكلة أنظمة وحكومات قاهرة وشعوب مقهورة ضاقت بقهرها وبما تعانيه من استهتارٍ بكرامتها وحرمانٍ ‏في معيشتها ومعاناتها وتلاعب بمقدُرَاتها ومقدّراتها ودفع وعيها وصحوتها ومعاناتها ومأساتها للثورة على ‏الأنظمة الطاغية والسلطات المستبدة، ولم يوقفها عن استمرارها في هذا الطريق شدة ولا قمع ولا ‏تضحيات، هذه هي الخلفية الحقيقية للثورات العربية التي هبّت ضمن هذه السنوات بغض النظر عن نوع التركيبة ‏السكانية ومكونات الشعب الواحد والتعدد القومي والمذهبي والحزبي وغيرها».‏

وبين قاسم أن «السلطة في البحرين ومن يناصرها لا تجادل في كون السبب لهذه الثورات إنما هو معاناة ‏الشعوب من ظلم الأنظمة، ولم تتوقّف عن التبريك لكل من انتصر من هذه الثورات لنصرها وقد دعمت ‏بعضها بصورة علنية مكشوفة. أما حين تأتي هذه السلطة والموالاة معها للحراك السلمي السياسي في ‏البحرين يأتي وصمه منهما بالطائفية والإرهاب والعنف والارتباط بالخارج والعمالة لدولٍ أخرى والإرادة ‏المرهونة للإرادة الخارجية، ومثل هذا السيل من المفتريات التي لا توقُّف لها».‏

ورأى أن «كل الشعوب العربية التي تحركت وثارت في وجه الظلم من الأنظمة التي تحكمها تملك رأيها الخاص ‏وإرادتها المستقلة وشعورها بكرامتها وقرارها في التحرك والثورة، وكذلك هي شعوب العالم إلا هذا ‏الشعب فهو لا يملك شيئاً من ذلك وفاقد للإحساس وفاقدٌ للوعي وللروح الوطنية ولا يملك شيئاً منأمر نفسه ‏وكلّ رجاله البارزين ورموزه دمىً بيد الخارج وآلاتٌ صمّاء تحركها الإرادة الخارجية دون أنْ تستطيع ‏مساومات الدولة ولا إغراءاتها أنْ تشتريهم وتسكتهم كما تشتري الكثيرين، فهم أهل طمعٍ في مال الخارج ‏والجاه من الخارج لا غير، وهذا من الإمعان الإضافي في ظلم هذا الشعب والاستخفاف به وبقابليّاته ومواهبه، وكل الهدف من هذا ‏الزيف هو ألا تُثلم السيطرة المطلقة التي تفرضها السلطة على هذا الشعب ومن أجل أنْ يستمر الاستئثار ‏بالثروة والاستعباد لإنسان هذا الوطن وإسقاط قيمة الحراك والثقة به وتحجيمه وتكثير المعادين له في ‏الداخل والخارج. ولكن كل ذلك يزداد فشلاً يوماً بعد يوم وتتجلى الحقيقة وتفقد الأكاذيب أثرها».‏

وبيّن قاسم أن «من هدف التشويه الإعلامي المستمرّ لواقع الحراك الشعبي السياسي العادل المنطلق من روح الإصلاح ‏والشعور بضرورته أنْ يحصل انقسامٌ طائفيٌ حادٌ في هذا الوطن بين إخوة الدين والتاريخ والأرض ‏والاقتتال بينهم بإشرافٍ من السلطة وتحت رعايتها الرحيمة ليهلك من هلك ويسلم لها كل ما تريد.‏

ولكن الشعب الفطن لم يسمح ولن يسمح لهذا الغرض الظالم والكيد الخسيس أنْ يأخذ طريقه إلى الواقع، ‏والحقيقة أنْ لا حراك كحراك هذا الشعب في عقلانيّته وسلميّته وصفائه ولا سلطة كهذه السلطة في تصلّبها ‏وموقفها العنيد من مطالب الشعب والاستخفاف به، وإلا فما معنى أنْ تخرج الأغلبية من جماهيره ونخبه ‏ونسائه ورجاله في المسيرات المطالبة بالحقوق ولأكثر من عامين والسلطة لا جواب لها إلا جواب القمع ‏والعنف والإرهاب».‏

وفي موضوع آخر، حمل عنوان «لا تفعلوها»، قال قاسم:‏ «إن سحب الجنسية من عدد من المواطنين الشرفاء وفي مقدّمتهم الشيخ حسين النجاتي وأخذ جوازات سفرهم والعمل على تسفيرهم كرهاً وفصلهم عن أولادهم وأهلهم وأرضهم وبيوتهم وكلّ ‏ذلك بلا ذنب كسبته أيديهم، جريمة في حق الوطن وإنسانه وتجاوزٌ سافر لحقّ المواطنة ومخالفةٌ دينيّة ‏ودستورية وقانونية واستخفافٌ بالمواطنين. ذلك جريمةٌ نكراء لا تفعلوها، ارفعوا يدكم عن أوّل إجراءاتها».‏

وأشار إلى أن تلك الخطوة «عارٌ على الوطن، تخلُّفٌ موغلٌ في الماضي، لغة من لغة الغاب، سوءةٌ سياسيةٌ مخجلة، مهزلةٌ شاذةٌ ‏من مهازل الأنظمة غير العادلة، كارثةٌ خلقيّة، فضيحةٌ للنظام، عصبيّة عمياء، تعبيرٌ طائفيٌّ حاقدٌ مقيت، ‏جريمةٌ كبرى حين تتخذ هذه الإجراءات في حقّ مواطنين شرفاء أبرياء مخلصين نافعين - كلُّ ذلك - ‏لكلمةٍ قالوها فيها إنكار للمنكر وأمرٌ بالمعروف ودعوة للإصلاح وإنقاذ للوطن وتصحيح الأوضاع، ‏لمشاركةٍ في مسيرةٍ أو اعتصام أو أيّ لون من ألوان الاحتجاج السلمي المناهض للفساد».‏

وشدد على أن «كل العقلاء في هذا الشعب وكل المخلصين من أبنائه وبناته ضدّ هذه الإجراءات التعسفيّة، ولا يرضون ‏لوطنهم أنْ يكون أشدَّ الأوطان تنكُّراً لأبنائه وظلماً لهم واستهتاراً بكرامتهم الإنسانيّة».

وتحت عنوان «‏درسٌ من مصر»، تحدث قاسم، قائلاً:‏ «ثارت مصر ثورة جديدة على رئيسها المنتخب وحكومته وعلى مجلسها النيابي والدستور بعد ثورتها ‏السابقة على نظامها القديم، وكما أسقطت الحكم القديم أسقطت حكمها الجديد كذلك وإن كان هذه المرة ‏بتوسط العسكر ولكن بدفع زحفٍ جماهيري هادر، ولا يُرَى أنّ هذا آخر الشوط ونهاية الثورات في مصر، لو تطلّب الأمر الثورة على الوضع القائم مرة ‏أخرى في نظر الجماهير. وُلِد الحكم من رحم عملية ديمقراطية - أيّاً كان مستواها - أو عن طريقٍ آخر، ‏جاء الحكم على يد الجيش باسمه أو باسم غيره أو جاء الجماهير نفسها ثمّ انقلب على إرداتها، يبقى أنّ ما هو المهم ومحط النظر في نظر الجماهير النتيجة النهائية وتحقق الغاية المنشودة وهو أنْ يكون ‏الحكم عادلاً غير تسلّطي، غير انحيازيٍّ على حساب فئة أخرى من الشعب، غير مغرورٍ ولا مستكبر، لا ‏يستعمل قوته ضدّ شعبه، يحترم الحرية الإنسانية الكريمة للمواطنين، يهتمّ بالظروف المعيشية والخدمية ‏لمواطنيه على السواء، لا يستأثر بالثروة، لا يوزع المناصب على أبناء القبيلة والأصدقاء وأهل الولاء ‏الشخصيّ وكأنها هدايا مملكوة للحاكم نفسه وبغض النظر عن الكفاءة، أنْ يتقدم بمستوى الوطن على جميع ‏الأصعدة الإيجابيّة النافعة، أنْ يحترم شعائر الدين ومقدساته والقيم الأخلاقية الإنسانية الثابتة الرفيعة، أنْ ‏يصدُق الناس في وعوده وما يقوله، أنْ يفي بعهوده والمواثيق التي أخذها على نفسه، أنْ يعالح الأمور ‏بحكمة وتعقّل، ألّا تكون يده مستعدّة للبطش لأوّل استثارةٍ يواجَه بها، أنْ يكون حكماً صالحاً بكل معنى ‏الكلمة، ألّا ترتهن سياسته الداخلية أو الخارجية لإرادة الأجنبي، ألّا يكون الوطن تابعاً ذليلاً لسياسة الغير ‏على يده عن عمالةٍ ذليلة أو عدم ثقة بنفسه وشعبه ولا انفصالٍ منه عنه أو ثمنٍ يتقاضاه قبال خيانته». ‏

ورأى قاسم أن «طموح شعب مصر وشعوب الثورات العربية وكل الشعوب هو هذا المستوى من الحكم، وقد بدأت تتحرّك ‏عمليّاً على طريق هذا الطموح في حراكات سلمية وحراكاتٍ ثورية وصارت تعطي بسخاءٍ على هذا ‏الطريق ولن تتوقف عن هدفها عند أي مرحلة من مراحل سعيها الحثيث قبل أنْ يتحقق لها بصورةٍ مستقرّة ‏ومضمونة، ولن يقنعها أيّ شعارٍ من شعارات الديمقراطيّة والصندوق الانتخابي والحكومات الشعبية ‏وطريق الصوت الحر إذا لم تكن النتيجة المطلوبة أو حصل الانقلاب عليها».‏

وأضاف «هذا الدرس الذي تقدمه الثورة الثانية في مصر بعد عامٍ واحد فقط من قيام حكمٍ باسم الديمقراطية وصندوق ‏الانتخاب والانتخابات النزيهة، وهذا هو الدرس الذي يجب أنْ تتعلمه الأنظمة الجديدة في بلاد الثورات ‏العربيّة حكمت باسم الإسلام أو غيره فضلاً عن الأنظمة البالية والتي عفا عليها الزمن ثم تطمح أن تخلد ‏إلى أبد الآبدين، ويستوي أنْ يتعلّم أيّ نظام هذه الحقيقة أو لم يتعلّمها، فإنّ شيئاً من أمرها لن يتغيّر وستجد الأنظمة أنها - ‏أي أنّ هذه الحقيقة - أصدق من كل أمنياتها».‏

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3955 - السبت 06 يوليو 2013م الموافق 27 شعبان 1434هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
Qassem: strikes against her Bahraini mobility will not graduating Slmath the will not تستفزه to commit violence
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة محمد علي الخابوري الاسبوعيه-
انتقل الى: