صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Revolutions infection .. When politicians understand?

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: Revolutions infection .. When politicians understand?   السبت يوليو 06, 2013 12:59 pm

Revolutions infection .. When politicians understand?
Ali Hussein Obaid

 
Network news: the government (any government) is represented by a group of people, who are employees provide services to the people for a fee distract them from the treasury of the state, as is the case with all the staff, so you should consider government president and ministers, that they are working for the people and not vice versa, and they have to expect people accounting for them at any moment, as happened in Egypt, when millions came out to the streets and squares, and overthrew dictator Mohamed Morsi, but I doubt that these revolutions will move to other Arab countries infected.
It is known that infection with the term or the term medical, circulated by doctors and describe the diseases transmitted from one person to another, some fast moving and some are slow, but in both cases the infection list, this applies to revolutions, mass, and are subject to infection and the transition between the nations and peoples, but to varying degrees , maybe some of them will be faster, but in all cases, the remaining list of infections. We all remember the spark small first ignited the fire uprisings, protests and revolutions major in the Middle East and the Arab region, and toppled heads of what could have been ousted even in a dream, such as the head of Gaddafi and Hosni and Zine Tunisian, you can forget the young Tunisian (PU Only) who lit the fire in his body as a sacrifice to these revolutions, and whether one can deny its virtues and its role in stoking the fire of protest against oppressive regimes.
If the infection is still in force and continuous, which in the case of transmission continues, accelerating sometimes, and slows down at other times, but the infection does not stop, and perhaps the scene Masri, who deposed presidents in one year (Hosni and Mercy), is the fastest peoples and the most willing to receive infection revolutions, Here is protesting and erupts in a single year topples the two systems have proved they متسلطين, the first system of individual military Hosni Mubarak, and the second system, the Muslim Brotherhood, led by Morsi, which proved that they Aqsaúaon special model, has been proven on the ground when he turned Egypt into the mandate of tracking moods and goals of the Muslim Brotherhood , while the maximum of an entire people, more than ninety million people, and turned the whole of Egypt into a (Muslim Brotherhood lane), but who? On Ancient people cultured and conscious like people Egyptian?, This will not work, of course, and now that the whole world watched with his own eyes how Tgndl system Brotherhood all عنجهيته and dived from his throne authoritarian, when ousted by millions of people that came out to the streets, squares and filled out the fields, and did not dating back to the houses that have been isolated Morsi is wrapped rolls, to be realized fully the will of the Egyptian people.
Observers believe politicians that infection revolution of the Egyptian people will move strongly to the peoples of other nearby, Arab and non-Arab, so the politicians candidate countries to infection revolution can read this lesson well, and take advantage of the time in a smart and good, and do not hesitate one iota to correct the mistakes of political or other, and proceed immediately to address the shortcomings committed by the right of peoples, especially those that were and still fall under the weight of poverty and deprivation, starvation and humiliation deliberate born of political regimes led by iron and fire and deceptive and anesthesia and similar methods are no longer fools these peoples, which began is preparing to do the upheaval similar to the Egyptian revolution overwhelming that Qalat throne Hosni and Mursi from the roots.
Still a chance against political systems that underestimated their people, they can begin from this moment to change the immediate benefit of the people, by taking the measures and decisions theory and immediate practical to correct the mistakes that exceeded the people's rights and dignity, and extremely stupid to not consider political leaders of these infections with the seriousness required, because thrones, their heads and their positions are targets overthrown by masses Almentvdh.
This is not to speak a form of idle .. He was the product of an accurate reading and depth of what is happening in the political arena for the Arab region and the world, maybe some political leaders assured to put the document in it to what they offer major countries or other guarantees attributed to reasons مصلحية known, however, that the tests are confirmed abandon those countries for its allies, when be the voice of the people is stronger and their will, much higher than the will of any other force in the world.
So smart politicians actually study properly and avoid infection coming no doubt .. Through properly absorb the lesson, and the belief that if people woke up does not stand in the face one.
IT news network - Saturday 6 / July / 2013 - 26 / August / 1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: Revolutions infection .. When politicians understand?   السبت يوليو 06, 2013 1:01 pm

عدوى الثورات.. متى يفهمها السياسيون؟
علي حسين عبيد


شبكة النبأ: الحكومة (أية حكومة) يمثلها مجموعة من الاشخاص، وهم موظفون يقدمون خدماتهم للشعب مقابل أجر يُصرف لهم من خزينة الدولة كما هو حال جميع الموظفين، لذلك يجب ان تفكر الحكومة رئيسا و وزراء، بأنهم يعملون لدى الشعب وليس العكس، وعليهم أن يتوقعوا محاسبة الشعب لهم في اية لحظة كما حدث في مصر، عندما خرجت الملايين الى الشارع والميادين وأطاحت بالرئيس السابق محمد مرسي، ولاشك ان هذه الثورات ستنتقل الى دول عربية اخرى بالعدوى.
والمعروف أن العدوى مصطلح او لفظة طبية، يتداولها الاطباء ويصفون بها الامراض التي تنتقل من شخص الى آخر، بعضها سريع الانتقال وبعضها بطيء، ولكن في كلتا الحالتين العدوى قائمة، ينطبق هذا على الثورات الجماهيرية، وهي قابلة للعدوى والانتقال بين الامم والشعوب، ولكن بدرجات متفاوتة، ربما بعضها يكون اسرع، ولكن في جميع الاحوال تبقى العدوى قائمة. إننا نتذكر جميعا الشرارة الصغيرة الاولى التي اشعلت حريق الانتفاضات والاحتجاجات والثورات الكبرى في الشرق الاوسط والمنطقة العربية، واطاحت برؤوس ما كان بالامكان الاطاحة بها حتى في الحلم، مثل رأس القذافي وحسني وزين التونسي، هل يمكن ان ننسى الشاب التونسي (بو عزيزي) الذي اشعل النار في جسده قربانا لهذه الثورات، وهل بإمكان احد أن ينكر فضله ودوره في اذكاء نار الاحتجاج على الانظمة الظالمة.
إذاً العدوى لا تزال سارية ومستمرة، وهي في حالة انتقال مستمر، يتسارع احيانا، ويبطئ في احيان اخرى، ولكن العدوى لا تتوقف، ولعل المشهد المصري الذي خلع رئيسين في سنة واحدة (حسني و مرسي)، هو اسرع الشعوب واكثرها استعدادا لاستقبال عدوى الثورات، فها هو يحتج ويثور في سنة واحدة يطيح فيها بنظامين اثبتا انهما متسلطين، الاول النظام الفردي العسكري لحسني مبارك، والثاني نظام الاخوان المسلمين بقيادة مرسي الذي اثبت بأنهم اقصائيون من طراز خاص، وقد ثبت هذا على ارض الواقع حينما حولوا مصر الى ولاية تتبع لأمزجة واهداف الاخوان، فيما أقصي شعب كامل يربو على التسعين مليون نسمة، وحولوا مصر كلها الى (حارة اخوانية)، ولكن على من ؟ على شعب عريق مثقف و واعي مثل الشعب المصر؟، هذا لن ينجح بطبيعة الحال، وها أن العالم أجمع يشاهد بأم عينيه كيف تجندل نظام الاخوان بكل عنجهيته وسقط ارضا من عرشه التسلطي، عندما اطاحت به ملايين الشعب التي خرجت للشوارع والساحات وغصت بها الميادين، ولم ترجع الى البيوت الى أن تم عزل مرسي ومن لف لفه، لتتحقق ارادة الشعب المصري بالكامل.
يرى مراقبون سياسيون أن عدوى ثورة الشعب المصري سوف تنتقل بقوة الى شعوب أخرى قريبة، عربية وغير عربية، لذلك على ساسة الدول المرشحة لعدوى الثورة أن تقرأ هذا الدرس جيدا، وأن تستفيد من الوقت بصورة ذكية وجيدة، وأن لا تتردد قيد أنملة في تصحيح الاخطاء السياسية او غيرها، وأن تباشر فورا بمعالجة النواقص التي ارتكبتها بحق الشعوب، خاصة تلك التي كانت ولا تزال تقع تحت وطأة الفقر والحرمان والتجويع والاذلال المتعمد من لدن الانظمة السياسية التي تقودها بالحديد والنار والمخادعة والتخدير وما شابه من اساليب لم تعد تنطلي على تلك الشعوب، التي بدأت تعد العدة للقيام بثورات شبيهة بالثورة المصرية العارمة التي قلعت عرشيّ حسني ومرسي من الجذور.
لا تزال الفرصة قائمة امام الانظمة السياسية التي استهانت بشعوبها، يمكنها الشروع منذ هذه اللحظة بالتغيير الفوري لصالح الشعب، عبر اتخاذ التدابير والقرارات النظرية والعملية الفورية لتصحيح الاخطاء التي تجاوزت على حقوق الشعب وكرامته، ومنتهى الغباء أن لا ينظر القادة السياسيون لهذه العدوى بالجدية المطلوبة، لأن عروشهم ورؤوسهم ومناصبهم هي الاهداف التي ستطيح بها الجماهير المنتفضة.
ليس هذا الكلام ضربا من اللغو.. انه نتاج قراءة دقيقة ومعمقة لما يحدث في الساحة السياسية للمنطقة العربية والعالم، ربما يكون بعض القادة السياسيين مطمئنا لوضعه ومستندا في ذلك الى ما تقدمه الدول الكبرى او سواها من ضمانات تسنده لاسباب مصلحية معروفة، بيد أن التجارب كلها تؤكد تخلي تلك الدول عن حلفائها، عندما يكون صوت الشعوب اقوى وارادتهم اعلى بكثير من ارادة اي قوة اخرى في العالم.
لذلك على السياسيين الاذكياء دراسة الواقع بصورة جيدة، وتجنب العدوى القادمة لا ريب.. وذلك من خلال استيعاب الدرس بصورة صحيحة، والايمان بأن الشعوب اذا ما استيقظت لا يقف في وجهها أحد.
شبكة النبأ المعلوماتية- السبت 6/تموز/2013 - 26/شعبان/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
Revolutions infection .. When politicians understand?
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مرض الإيدز ( HIV Infection ) ...العوز المناعي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: قسم الشهيد جعفر العكري-
انتقل الى: