صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مؤتمر عن الثروة الحرجية في الطيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: مؤتمر عن الثروة الحرجية في الطيبة    السبت يوليو 27, 2013 8:09 am

مؤتمر عن الثروة الحرجية في الطيبة
بعنوان الجنوب اخضر مقاوم
نظمت مديرية العمل البلدي في حزب الله وجمعية كشافة الإمام المهدي والهيئة الصحية الإسلامية وجمعية أجيال السلام لنزع الألغام وجمعية أخضر بلا حدود وجمعية جهاد البناء، المؤتمر الأول عن الثروة الحرجية بعنوان الجنوب أخضر مقاوم في قاعة شهداء بلدة الطيبة الجنوبية، برعاية وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال حسين الحاج حسن، وبالتعاون مع وزارة الزراعة، في حضور عدد من رؤساء اتحادات وبلديات الجنوب وممثلين عن الجمعيات المنظمة والأهلية وعدد من رؤساء المصالح في وزارة الزراعة.

الحاج حسن
وألقى الحاج حسن كلمة عن أهمية الغابات والأحراج ومتعلقاتها والعناية بها، فركز على نقطتين وقال: أولى النقطتين اننا عملنا بشكل تشاركي بمختلف المواضيع وبالتحديد موضوع الغابات والتحريج الذي هو أكثر المواضيع حاجة إلى أعمال تشاركية، وأقترح وضع نقطة من ضمن توصيات هذا المؤتمر كمبدأ، أي انه لا يمكن العمل في الغابات والأحراج دون شراكة كاملة مع الزراعة البيئية من قبل جميع الجمعيات المهتمة وكل من يستطيع المشاركة، لأن الشراكة هنا ضرورة وليست طرفا. والنقطة الثانية، نحن ننظر إلى الغابة من عدة مستويات متداخلة، فالغابة لها ناحية جمالية، لكنها ليست حصرية، لأن هناك نواحي بيئية ومناخية، فحصار الغابة مثلا يؤثر على قضية المزروعات، وأن الشجرة إقتصاد ومورد رزق، لذلك ينبغي النظر إلى الغابة على هذا الأساس.
وعدد ما تقوم به الوزارة بالتعاون مع الجمعيات كالاتي: تقوم الوزارة بأعمال التشحيل -يوجد في الجنوب 5 أحراج لها مناقصة تشحيل- لأن التشحيل أو التفريد هو حاجة للغابة، كما تقوم بمعالجة الأمراض فلديها الأدوية اللازمة ووسائل الرش، وتوزع معدات فنية متخصصة لها علاقة بالغابات ينبغي وضع خطة للاستفادة منها من قبل الجمعيات الزراعية. كما تحمي الغابة، صحيح أن التحريج ضرورة ولكن علينا حماية الموضوع من القطع الجائر، وهنا ينبغي على البلديات أن تساعد في موضوع حماية الغابات لا العكس، وكذلك حمايتها من الرعي الجائر خاصة الماعز، ومن الحرائق.
وعرض عددا من مشاريع الوزارة منها: تلزيم بركة ماء في الجنوب بالإضافة الى استمرار العمل في مشاتل صور، والنبطية، والشرقية، ورميش حيث يوجد 300 ألف شجرة من جميع الأصناف.
وقال: نشدد على أننا عندما نقوم بالتحريج فإن الشجرة تحتاج 3 سنوات عناية من ري وحماية حتى يتسنى لنا أن نرى الغابات والأحراج، وعلينا أن نحدد ما إذا كنا نريد الجنوب بعد عشر سنوات أخضر أم أجرد.
وختم: علينا أن نضع الخطط بحيث نناقش بما سنعمل، قبل الذهاب للتنفيذ، فنحن كوزارة نحدد واجبنا، ونحدد واجب البلديات والدفاع المدني، والجمعيات. نحن هنا لنقول للكل ما هو واجبه، لأننا معنيون بأن نجعل الجنوب بعد عشر سنوات أخضر لا سيما وأنه يمتاز بمناخ ملائم وتربة غنية، وإلا فإنه سيكون معرضا للتصحر مثلما هو حاصل في مناطق أخرى.
حنجول
وكانت مداخلة مديرية العمل البلدي في حزب الله قدمها فؤاد حنجول الذي شرح أهداف المؤتمر، مشيرا الى انه يشكل محطة نوعية ستكون سنوية تصب فيها الجهود والآراء والخبرات لتحقيق شراكة بين مختلف الجهات الفاعلة في التنمية المحلية مما يشكل قيمة مضافة لما هو محقق على هذا الصعيد، فالمرجو من هذا العمل الفريقي الخلوص الى عمل ينهض بتعزيز الواحات الخضراء وحماية الثروة الحرجية ويشكل فارقا نوعيا في الجنوب إيذانا بخطة عمل شاملة تلحظ كافة العوامل المؤثرة وتتسم بالتركيز والاستمرارية وتستند إلى فهم ورؤية استراتيجية.
بدوره، قال المدير العام ل مؤسسة جهاد البناء في لبنان المهندس محمد الحاج: بإطلاق المؤتمر الأول الجنوب أخضر مقاوم وبتجديد التوصيات الهادفة التي تشكل في مضمونها خططا عملية ذات نتائج محققة، نكون قد أسسنا لصيغة تشاركية أكثر فاعلية تجمع بطياتها اللاعبين الأساس في وزارة الزراعة ووزارة البيئة والبلديات والجمعيات الأهلية، كما أن هناك تضافر جهود هذه الفئات ضمن خطة موحدة سيكون نتاجه خيرا وبركة، وسيكون انطلاقة من نوع آخر لعملية التشجير التي تحدث عنها الأمين العام حيث يجب أن نتعاطى مع الشجرة والتشجير والأحراج والغابات وحتى الشجر على الطرقات وأمام المنازل على أنه جزء من الأمن القومي اللبناني.
من جهته، أكد مدير الدفاع المدني عدنان المقدم أن المديرية العامة في الدفاع المدني للهيئة الصحية الإسلامية تقف إلى جانب البلديات الجادة، وهي جاهزة لتدريب فرق البلديات والعاملين فيها وتأمين العروض والمناقصات اللازمة لشراء الآليات لذلك، لافتا إلى ضرورة تشكيل لجنة متابعة للعمل على تنفيذ التوصيات التي أكد عليها المؤتمر.
نحلة
أما رئيس جمعية أخضر بلا حدود زهير نحلة فقال: نعلن عن هذه الإنطلاقة من أجل أن نبقى أوفياء بلا حدود لمقاومتنا ولثروتنا الطبيعية والبيئية التي هي كساؤنا الأخضر والحصن المقاوم المنيع. ونحن اليوم نحمل صرخة الشجرة التي نحن منها وهي منا، لنعلن أن رسالتنا اليوم أن أخضر بلا حدود هي جمعية لأجلنا جميعا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
مؤتمر عن الثروة الحرجية في الطيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: كشكول جعفر الخابوري الا سبو عي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: