صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 من كل بستان زهره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: من كل بستان زهره   الأحد يوليو 28, 2013 6:25 am

إلى سعادة النوّاب... قبل الاجتماع!

مريم الشروقي
مريم الشروقي ... .
maryam.alsherooqi [at] alwasatnews.com


إلى سعادة النوّاب، نوّاب الشعب، قبل اجتماعكم اليوم نستغرب بأنّكم تولون الإرهاب أهمّية عظمى، ولكأنّ وطننا البحرين ليس لديه جهاز مانع للتصدّي للارهاب! وهناك من يشكّك فيكم وفي آرائكم، فبعضهم يقول بأنّها من فوق والبعض الآخر يذكر بأنّكم ريموت كنترول، فماذا أنتم صانعون للحد من الترّهات النازلة عليكم؟

فالبحرين من أوائل الدول وما زالت في الصفوف المتقدّمة أمنياً، والصراحة هناك من يستغرب طلبكم في عقد اجتماع طارئ من أجل تعديل قانون الإرهاب! فأنتم من هذه اليد إلى تلك اليد... فماذا حدث يا تُرى؟

كنا نتعشّم فيكم القليل بعدما خذلتم شارعكم العريض، فعلى الأقل اجتمعوا من أجل إنهاء الأزمة، ومن أجل وضع حلول سياسية حقيقية، حتى ينتهي الإرهاب ويستقر الحال، بدل أن «تشعللوها» أكثر، فالوضع لا يستحمل أكثر ممّا فيه، وحاذروا من أية كلمة تتفوّهون به، فقد تكون ضدّكم في يوم من الأيام، والحكيم هو من يشور بالخير لا بالدمار!

يا سعادة نوّاب الشعب، كلّما حاول الشارع أن يثق بكم وبكلامكم حتى تصفعوه فيتراجع، ويكفينا مثلاً تمريركم الميزانية بعد الآهات، وبعد الحوارات، وبعد المناقشات الفضفاضة، وكذلك عدم تقديمكم أيا من المتهمين بقضايا فساد (حسب تقارير ديوان الرقابة المالية والادارية) إلى يد العدالة وتحويلهم إلى النيابة العامة، ويكفي مثلاً كذلك ثرثرتكم حول أموال النفط وتشكيككم في سرقتها (على قولة المعاودة)! أرجوكم قولوا خيراً أم اصمتوا، فهذه هي الحكمة المبتغاة، لا التأجيج ولا إثارة الغضب سيكونان حلاّ لهذه المعضلة التي نعيشها!

إننا لا نريد تفضّلكم بالصدقات ولا بالزكاة، ولكننا نطلب ممّن يهمه الأمر بأن يأخذ مشورة العقلاء والأخيار، وأن يصلح بين الفرقاء، فالعدالة هي أساس الميزان، وهي التي تهدّئ الشعب وهي التي ترسم الخريطة من جديد، أمّا فئة المنافقين والمتمصلحين والحاقدين والطائفيين فإنّهم لن يفرحوا بما قدّموه للبحرين، لأنّهم أصحاب ذلّة لا أصحاب رفعة، ونحن لا نريد إلاّ الرفعة للبحرين وأهلها.

إلى من يهمّه الأمر، لقد وصلنا إلى مطاف مخيف، ولا نعلم كيف سينتهي المشهد بأقل الخسائر، فنحن لا نريد أن يصطدم الأهل والأحباب مرّة أخرى، ولا نتمنّى رؤية البحرين بهذا الوضع، ولكنّنا نريد تلك المشورة التي تحل وتربط ولا تؤدّي إلى إثارة الغضب.

الجميع يعلم بأنّ وضع قياديي المعارضة في السجن كما يحرض البعض، هو إصابة أهل البحرين بمقتل، إذ سينتهي بنا المطاف إلى نقطة مظلمة شنيعة، فهل هذا ما يريده سعادة النوّاب؟ أم انّ هناك من سيربط فئة معيّنة كما ربطها من قبل بالمد الصفوي والدول الأجنبية؟ أم هل سنشهد توريات هنا وهناك للقضاء على نصف الشعب؟

نكرّرها ونكرّرها: لا نريد إلاّ الخير للبحرين وأهلها وقيادتها، ولا نريد إلاّ الأمن والاستقرار السياسي والاجتماعي للجميع، ولا نتمنّى الحصول إلاّ على العدالة، ونعلم بأنّ هناك من يفك الخط ويقرأ الثنايا ويعلم بأصول الرسالة.

تذكير لوزارة الداخلية: هل قمتم باستجواب سعادة النائب عبدالحكيم الشمّري حول المعلومات التي صرّح بها لدى الرأي العام بشأن تورط ضباط الأمن أم لا؟

تذكير لشريف بسيوني: متى ومن سيُحاسب الوزراء على لجان التحقيق؟

تذكير لجمعيات ائتلاف الفاتح: متى تطالبون بقطع العلاقات الأميركية وغلق القاعدة الأميركية العدوة وطرد السفير الأميركي؟ وما هي الـ 80% من المطالب التي اتّفقتم عليها مع المعارضة؟

تذكير لسعادة النوّاب: هل تمّ تحويل ملفات الفساد إلى النيابة العامة كما طالبتم بذلك؟ أم إلى الآن لم تجتمع اللجنة لتحويل الملفات!

تذكير للمحامين الشرفاء: أين ذهبت الأموال «أموال النفط» (على قولة المعاودة) ونحبّه على «خشمه» إذا حل اللغز؟

تذكير لوزير الاسكان: هل نحتاج لتذكيرك حول تطبيق المعايير الجديدة «قريباً» بعد سنة من اليوم أم ماذا؟

مريم الشروقي
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3977 - الأحد 28 يوليو 2013م الموافق 19 رمضان 1434هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأحد يوليو 28, 2013 6:29 am

سنا القلم

الاتفاقية رقم 103 لحماية الأمومة

الأحد 28 يوليو 2013
المرأة البحرينية نافست الرجل في مختلف الميادين والفعاليات، فأبدعت واعترف الجميع بكفاءاتها وجهودها التي لاحظها الجميع، فقد نجحت البحرينية في العديد من الميادين على المستوى العمالي أو الاجتماعي أو السياسي، فتجدها وزيرة ونائبة في البرلمان أو الشورى ومديرة وموظفة وعاملة وناشطة اجتماعية أو سياسية، وإن بصمتها واضحة في العمل التطوعي، فلا تخلو مؤسسات المجتمع المدني من وجود المرأة البحرينية من كوادرها النشيطة.

كما أن الدستور البحريني أكد حقوق المرأة، فقد نص على مبدأ المساواة في الكرامة الإنسانية، وأن العدالة وتكافؤ الفرص دعامات أساسية للمجتمع، وتناول في الفقرة (هـ) من المادة الأولى التي تنص على حق المشاركة في الشؤون العامة والتمتع بالحقوق السياسة للمواطنين كافة للرجال والنساء بما فيها حق الانتخاب والترشيح، والمادة 5 البند (ب) تكفل الدولة التوفيق بين واجبات المرأة نحو الأسرة وعملها في المجتمع ومساواتها بالرجال في ميادين الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية دون الإخلال بأحكام الشريعة الإسلامية، والمادة 18 على المساواة في الكرامة الإنسانية وفي الحقوق والواجبات العامة دون تمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين.
ويجب تأكيد حقها في القوانين والاتفاقات الدولية، وأهمها الاتفاقية الدولية رقم 103 بشأن حماية الأمومة والتوصية التابعة لها رقم 191، ويجب العمل على توحيد التشريعات بما ينسجم والمعايير الدولية في العمل للنساء العاملات في القطاع العام والخاص.
وبخصوص إجازة ومزايا الأمومة وفترات الرضاعة وفقا لاتفاقية حماية الأمومة رقم 103 لسنة 1952، نصت المادة الثالثة على أن للمرأة التي تنطبق عليها أحكام هذه الاتفاقية الحق في فترة إجازة للأمومة متى قدمت شهادة طبية تحدد اليوم المحتمل للوضع، ويجب أن لا تقل مدة أجازة الأمومة عن 12 أسبوعا تشمل فترة أجازة إجبارية بعد الوضع، وتحدد القوانين أو اللوائح القومية فترة الإجازة الإجبارية بعد الوضع ولا يجوز أن تقل بأي حال عن ستة أسابيع ويجوز أن يمنح الجزء الباقي من إجازة الأمومة الكلية قبل التاريخ المتوقع للوضع أو بعد استنفاد فترة الإجازة الإجبارية أو يؤخذ بعضها قبل الوضع والبعض الآخر عقب استنفاد فترة الإجازة الإجبارية وذلك طبقا لما تحدده القوانين أو اللوائح القومية.
وتمد الإجازة الممنوحة قبل الوقت المحتمل للوضع لأية مدة أخرى بين هذا الوقت المحتمل للوضع وبين التاريخ الفعلي للوضع مع عدم جواز خفض فترة الإجازة الإجبارية بعد الوضع لهذا السبب، وفي حال المرض الناجم عن الحمل المؤيد بشهادة طبية تمنح القوانين أو اللوائح القومية الحق في إجازة إضافية قبل الوضع، ويجوز للسلطة المختصة أن تحدد الحد الأقصى لمثل هذه الإجازة، وفي حال المرض الناجم عن الوضع المؤيد بشهادة طبية يحق للمرأة مدة الإجازة بعد الوضع ويجوز للسلطة المختصة أن تحدد الحد الأقصى لهذه الإجازة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأحد يوليو 28, 2013 6:30 am

المشاكل الزوجية”

الأحد 28 يوليو 2013
المشاكل الزوجية تزيد أثناء تدخل الأب أو الأم أو الأخت أو الأخ في الحياة الزوجية الخاصة وكذلك الزوج، فالمشكلة بين الزوج والزوجة عليهم الاحتفاظ بها في ما بينهم، وعدم إعطاء المجال لتدخل أي طرف كان، فإن العقبات والتوتر والمشاكل بين الزوج والزوجة كثيرة، ومن أبرزها “الوسوسة” و”الكذب على بعضهم البعض” والتشكيك بين بعضهم البعض، أتحدث في هذا المقال عن “المشاكل الزوجية” ليس كوني متخصصا في هذا المجال ولكني متابع للأوضاع التي تمر بها الأسرة الخليجية خاصة والعربية بشكل عام.

ومن إحدى هذه الظروف أو المشاكل التي شاهدتها استماع الزوجة لأقاربها بأن زوجها غير كفء أو لا يحمل ذرة من المسؤولية أو انه يتحدث على اهلك من خلفك وانه لا يحمل مسؤولية بناء أسرة أو شاهدناه مع فتاة غريبة أو شاهدناه بالقرب من مكان لا يليق بالزوج الغيور”، “والعكس صحيح طبعاً على حد وصف أجدادنا” بحالة شاهد الزوج زوجته في المواقف أو الأماكن التي ذكرنها سابقاً، على كل الطرفين التفكر والرجوع إلى العقل قبل أن يؤخذ موقف من الجانبين خاصة بحالة خسارة بعضهم البعض، يأتي اللوم ومصدر المشكلة من الضغوطات الموجودة حولنا، فالعوامل التي تسعى للمشاكل والفتنة بين الزوجين، لو تنظر لها بشكل غريب، لا يوجد لهم أية مصلحة من خلق القضية او الأزمة او المشكلة بين الزوجين، وللأسف تكون الخسارة الأخيرة لو شاء الله وحدث الذي لا نريد ذكره حتى وهذا ما لا نتمناه “للزوجين”.
أتمنى من الزوجين أن يحلوا مشاكلهم بين بعضهم البعض وعدم ترك المجال بالتدخل من قبل أي جانب، لكي تكون الخصوصية موجودة بينهم، دعائي للمتزوجين أن يعيشوا برفاهية وعز وحبة وسعادة.
اليوم
اليوم سيكون انعقاد المجلس الوطني، لمناقشة قضية الإرهاب والتفجير الأخير، أتمنى من السادة النواب وضع الحلول الجذرية لهذه الظاهرة، وأن يضربوا بيد من حديد لمواجهة الأعمال الإرهابية والتخريبية والسعي لإيقافها بشتى الطرق، لينعم أهل البحرين بالأمن والاستقرار، تحياتي للشعب البحريني.

سمو الشيخ عيسى بن علي
سموه نموذج يقتدي به الشباب البحريني خاصة بالعمل التطوعي الكبير الذي يقوم به، فمن كلماته التي أعجبتني وأدخلت الفرحة فيني شخصياً هي: “إن العمل التطوعي من أسمى الأعمال وأعلاها مرتبة وزيارة المجالس سنة حميدة اختطها الوالد رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه، فالأعمال والبرامج والتواصل لسموه مع كافة فئات المجتمع البحريني، يشكر عليها، وله كل الشكر والتقدير خاصة على تواصله وسعيه لدفع عجلة التطوير والنماء والازدهار”، فعلاً قالها الأجداد “هذا الشبل من ذاك الأسد”، وانا أقولها لك عن طريق عمودي المتواضع، أنت فعلاً اتسمت بعادات خليفة بن سلمان رعاه الله، وأعمالك وأفعالك أثبتت ذلك.

صوت الشباب
تقدم “تمكين” برامج كثيرة للشباب البحريني في مجالات عدة، وما على شبابنا سوى الذهاب إلى “مقر تمكين” للتسجيل في هذه البرامج، التي تعود بالفائدة التعليمية والتكنولوجية، والهدف من هذه البرامج الجميلة والرائعة دفع الشباب للعمل والسعي لتطوير ذاتهم.
نصيحتي للشباب بأن يستثمروا هذه الأنشطة والبرامج لصقل موهبتهم وحتى ميولهم التعليمية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأحد يوليو 28, 2013 6:31 am

باختصار
معارك منسية

لقوة الأزمة المصرية وتداعياتها المتزايدة، تناسى العالم العربي ما يجري في سورية، مع أن الترابط المصري السوري، وبين الأزمتين، واضح وجلي.
نسي الاعلام أحداث سورية لكثرة الضخ المصري فيه، مع أن ماجرى في حلب مؤخرا كان مجزرة حقيقية، حين ارتكبت المعارضة الارهابية المسلحة في خان العسل قتل أكثر من مائتي عسكري سوري بين ذبح وفتك بالرصاص.
لم تذكر تلك الحادثة بل ظلت طي النسيان، بعد أن هاجم بالآلاف من المسلحين ثلاثمائة من الجنود المدافعين عن المنطقة. ولعل ما يرويه بعض من قاتلوا في مناطق سورية أخرى مثير للاهتمام. اذ ان موقعا مؤلفا للجيش العربي السوري لايتجاوز المائة على سبيل المثال، تهاجمه قوة من المسلحين بالآلاف، ويسرد بعض من عاشوا تلك المراحل، ان المسلحين يهاجمون بعنف لامثيل له وهم في غاية التوتر، بل لايتراجعون اطلاقا امام زخات الرصاص التي يطلقها الجيش عليهم، مما يعني تعاطيهم مواد مهيجة مؤثرة على العقل والاعصاب يفقد فيها المرء كل أشكال الخوف او التردد امام القوة المهاجمة او المدافعة.
كثيرة هي المعارك المنسية في سورية العربية، ثمة من يؤكد أنها عديدة وعلى امتداد الاراضي السورية .. اما بعدها عن الاعلام فهو على ما يبدو رغبة من القيادة العسكرية السورية بتقليل الحديث عنها، وقيل ايضا ان الواقع المصري غلب اعلاميا كل ما يجري في المنطقة وخصوصا في سورية.
فمن معارك الاكراد ضد التكفيريين في شمالي سورية، وما يتردد صداه من " صراخ " تركي هامس خوفا من البعد السياسي الذي قد ينشأ عن النجاح الكردي، الى التحضير لمعركة حلب، الى الغلبة التي حققها الجيش العربي السوري في معاقل الارهابيين في محافظة ادلب، الى التشطيب النهائي لمعارك حمص وخصوصا في الخالدية، الى ريف دمشق بكل مناطقه، الى المعركة التي باتت جاهزة ويهيء لها الكثير في منطقة الزبداني على الحدود اللبنانية ... الى والى .... تظل سورية حاضرة في وجدان المنطقة خصوصا وان بعض التحليل القائم حاليا يكاد يؤكد ان احداث سورية قد تصل الى عشر سنوات، وعندما نسأل القائلين وهم على علم بما يجري، فانهم يذكرون باحداث لبنان التي تجاوزت الخمس عشرة سنة بالتمام والكمال، ولولا الاتفاقات الدولية والعربية من اجل انهائها لظلت الى اليوم حتى لو عمرت عشرات السنين.
اذن في سورية معارك منسية، ومتناسية، يتشارك فيها البعد الرسمي الاعلامي السوري، الى جانب تقدم الازمة في مصر ثم في تونس عليها. وبانتظار ان تنجلي الاحداث المصرية، وما قد يتداعى في تونس من احداث جديدة، فان الجيش العربي السوري سيظل على قتاله الى اليوم الذي تنتفي فيه صورة الوجود المعارض الارهابي المقزز بأعماله ومجازره وارتكاباته.
المعارك مستمرة، ووقائعها على الارض تقول بين كر وفر، رغم ان الواقع الحقيقي يحققه الجيش العربي السوري الذي نضجت فيه معالم قدراته وزادت من حجم خبراته الأمر الذي سيصل بسورية الى شاطيء الأمان مهما عمر الصراع عليها.
زهير ماجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:27 am

الإمام الحسن والموقف الصعب
الشاعر عدي حسن كرماشة

طربَ الفؤادُ وهلـَّلَ الطربُ
وانزاحَ من بعدِ العَنا النصَبُ

واستقبلتْ فرحا ً نواظرُنا
أُنسَ الضياء وأُغفلَ التعَبُ

فترى العيونَ سَكرْنَ من سهَرٍ
وعلى المآقي قطـَّرَ العِنبُ

تبدو البشاشة ُفي ملامحِنا
ودا ً تورَّدَ حيث ُ ننقلبُ

ودنا حُنوَّا ًعندَ شُرفتِنا
قمرٌ شفيفٌ نورُهُ الذهبُ

نشرَ السَّنا الوسنانَ مؤتلقا ً
ومضى يُحيّينا ويقتربُ

وبهِ تراءى بِكرُ فاطمةٍ
مِن حيدر كالبدر يلتهبُ

وُلدَ الإمامُ المجتبى الفرحتْ
بهِ الملائكُ وانجلتْ سُحُبُ

سبطُ النبيِّ المصطفى الحَسَنُ
وابنٌ لحيدرَ حينَ ينتسبُ

مَن قاربَ الشأنَ السنيَّ لهُ
فالجَدُّ أحمدُ والوصيُّ أبُ

ياسابقا ً في المجدِ ذروتـَهُ
ومُعوَّلا ًوالخطبُ يصطخبُ

وابنُ الذي يهدي لـُقيمتـَهُ
ويبيتُ يطوي بطنـَهُ الحَرَبُ

يادرة ً من فيض ِ فاطمةٍ
والكونُ لولا فاطمٌ جَدِبُ

وفـَّتْ أباها كيدَ شانئهِ
وكذا يُوفـِّي الكوثرُ العَذِبُ

قرّتْ بهِ عينا كما ابتشرت
من قبلُ مريمُ يومَ تنتحبُ

لكنـَّها ولدتهُ في دَعَةٍ
في بيتِ عزٍّ للعُلا قـُطُبُ

حفـَّتْ بها حورُ الجنان ِ كما
أحنى عذوَقَ النخلة الرُطَبُ

ولدتهُ جوهرة ً بسلسلةٍ
بدءً ولاثني عشرَ ينتسبُ

من حيدرٍ عَطفا ً على حُجَجٍ
طيَّ النفائس ضمَّتِ الكـُتـُبُ

لطفُ المشيئةِ أنـَّكمْ سُفُنٌ
للفائزين وفي الوَرى أرَبُ

لا ينفعُ الساعين جهدُهُمُ
دونَ الولايةِ ما ارتقى الطـَلبُ

ياسيدي الحسنُ الذي بكمُ
وصفي يطيبُ وتـُبدعُ الخُطَبُ

أمَّا الأخوة ُ كنتَ زينتـَها
وتمثـَّلتـْكَ العترة ُ النُجَبُ

ويُرى الحُسينُ يشب ُّ صنوَكُمُ
ولـُبانـُكم من أحمدَ الأدبُ

ياركبـَي ظهرا ً لهُ سجَدت
كلُ الخلائقِ حينَ ينتصبُ

ظهْرَ النبيِّ غداةَ سجدتِهِ
فأطالـَها والقومُ قد عجبوا

حتى تندَّرَ بعدُ قائلـُهم
أنعِمْ براحلةٍ لها ركبوا

فأجابَهُ المُختارُ أيْ نعمُ
والراكبانِ وبُوركَ الحَسَبُ

تمضي السنينُ فلا المُنى بغَدٍ
تأتي ولا العُقبى التي تهَبُ

في أمةٍ ثـُكِلتْ بمُنقذِها
وتناهبتها طغمة ٌ كذبوا

فوقفتَ مُنفردا ً بساحتِها
كالمُصطفى والكفرُ يضطربُ

قارعتَ فيها كيدَ داهيةٍ
متربص ٍوعضيدُهُ العُصَبُ

للجاهليةِ يدعو ثأرَ مُنتقم ٍ
ماهمَّهُ الإسلامُ يُحتطبُ

يُوري بمُوقدةٍ يؤجِّجُها
حقدٌ دفينٌ عمرُهُ حقبُ

تدعو أمية ُ نسلـَها تِرة ً
من آل هاشمَ والمَدى غضبُ

جاهدتَ في حُجَج ٍ صواعقـُها
لـَتـُبَدِّدُ الغدرَ الذي نصبوا

فعدَلتَ للميزان كفـَّـتـَهُ
ودفعتَ ضرا ً بئسَ ما حسبوا

وقبلتَ صُلحا ً لا صغارَ بهِ
وكذا يكونُ الموقفُ الصَعبُ

ياسيدي والدهرُ مُنقلبُ
وشرارُهُ لابدَّ تنعطبُ

ويسجـِّلُ التأريخ ُ أزمنة ً
أو عبرة ً تأتي بها النـُوَبُ

والخالدون بنور أسطـُر ِهِ
الخيرون ويُثمرُ التعبُ

ولنا بسيرتكم مَفاتحُنا
لغدٍ تغلـَّقَ أفقَهُ الرحبُ

أمَّا السياسة ُ فهي ما فرضتْ
فيهِ الإرادة ُ حيثما تجبُ

إما السلامُ بعزم ِ مُقتدر
أو كربلاءُ إذا اقتضى الأربُ

نهجُ الرسولِ ونهجُ عترتهِ
لو تقتفيهِ ستـُفلحُ العربُ
جميع الحقوق محفوظة
شبكة النبأ المعلوماتية- الاربعاء 9/أيلول/2009 - 19/رمضان/1430
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:28 am

إحتفالا بولادة الإمام الحسن العسكري ( ع ) أنشدت القصيدة

الشاعر : عدي حسن آل كرماشة
السويد ــ يوتيبوري ــ 2005
الفجرُ يُـرادُ بما يـَلـِدُ
والنورُ يُزانُ بمَـن يَفِدُ
والليلُ يُذمُّ لِظُلمَتِهِ
وُيبَدِّدُهُ بضُحاهُ غـدُ
تلكَ الأيام يُداولها
في الناسِ مدبِّرُها الأحَدُ
وتدورُ بنا وندورُ بها
وتُغالبُنا إذ نجتهِدُ
ونشاءُ وتأبى مُنكِرةً
وتشاءُ ونأبى نُضطهَدُ
وتثورُ بنا الغاياتُ مُنى
نشقى ونقولُ هو الرغَدُ
تحطبُنا حينا ً في يدها
زرعا ً لسوانا يُحتَصَدُ
ونتوهُ ويخدعُنا وهَمٌ
ونعودُ ويصفعُنا كمَدُ
ونعودُ وكلُّ حصيلةِكد
دِ سنين العمرِ لنا بَدَدُ
كحصيدِ البحر ِ وما يعلو
الأمواجَ به إلا الزَبَدُ
ننكَبُّ على كبدٍ حرّى
ونديم ُ شقاوتنا النكدُ
ونؤوبُ إلى نفس ٍ سُُجِرَت
بطماح ٍ فيها يتقِدُ
ونُسائلها عن أيِّ هوى ً
يُرضيكِ ونبع ٍ لو نَرِدُ
وبأيِّ طريقٍ آمنةٍِ
تصفو الأرواحُ وتنسعِدُ
فأتلقَت روحٌ مُعلنة ً
بيقينِ ولاءٍ تتحدُ
لا دربَ سوى دربٍ سُلِكت
من ( أهل ِ البيت) سنعتمدُ
الغايُ جنان ٌ تحتشدُ
والخُلـْـدُ ونعماءٌ أبدُ
والأرضُ بهم سِلمٌ وهُمُ
لنجاةِ مواليهم سندُ
وهُمُ نورُ الإيمانِ لِـمَن
أخلصَ قلبا ً وهُمُ المدَدُ
ماشابَ عطاءَهمُ مَنّ ٌ
كالشمسِ تنيرُ وتبتعدُ
وهُمُ البابُ الأفضى لغدٍ
تُحَمدُ عقباهُ لمَن قَصَدوا
وهُمُ آيُ القرآنِ وهُم ْ
سِرُّ التسبيح ِ لِمَن عبدوا
وهُمُ الفَـلكُ الدوّارُ وهُمْ
قُطبُ الأكوانِ وهُمْ عَمَدُ
وهُمُ الأسماءُ بساقِ العر
شِ وبِدءُ البِدءِ هُمُ وُجِدوا
وهُمُ نُطقُ التوحيدِ شدا
أحَـدٌ أحَـدٌ أحَـدٌ أحَـدُ
قسما ً بالباءِ وذا قسَمٌ
بهُداة ِ العصمةِ ينفردُ
وبكُلٍّ في كينونتهِ
فرَج ٌ للغمِّ ومعتمدُ
بـ (محمدَ ) دينٌ يعصمني
من زيغِ النفسِ بهِ الرَشَدُ
وبـ ( حيدرَ) لو تاهت فِكَرٌ
حكمتُهُ دُرٌّ ينتضدُ
وبـ (فاطمةٍ ) وشفاعتُها
ثقلُ الميزانِ لها عَدَدُ
بـ ( الحسن ) السِبطِ وغربتِهُ
كالسيفِ وقد خانت عضُدُ
بـ ( حسينِ) الطفِّ وتضحيةٍ
وُيجَزَّرُ مُبتهلا ً جَسَدُ
بالتسعة ِ أيـّا ً شئتَ هدىً
يُنجيكَ بهم حبلٌ مسَدُ
فسلام ٌيومَ يقومُ الحقُ
ويظهرُ منتظَرٌ أسَدُ
شبكة النبأ المعلوماتية - الخميس 26/ آيار/2005 - 17/ ربيع الثاني/1426

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:29 am

أكراد سوريا... امنيات وردية تلوثها "النصرة" بالدماء

شبكة النبأ: الحرب التي يخوضها نظام بشار الأسد مع الجماعات المسلحة، والتقاطع والتعارض في الرؤى والاهداف بين جماعات المعارضة السورية نفسها، ثم الدعم الكبير من لدن أنقرة و لندن وباريس و واشنطن، لأمر التغيير السياسي في سوريا، هيئ الأجواء لأكراد سوريا لأن يضفوا شيئاَ من المصداقية على أحلامهم القديمة، بالسيطرة على الأرض، وتحقيق الذات القومية، والحصول على ما يشبه الحكم الذاتي، مستفيدين من التجربة الناجحة في شمال العراق.
وهناك مؤشرات واضحة وعديدة على رغبة أكراد سوريا في تكرار سيناريو أقرانهم في العراق مع صدام، عقب هزيمته النكراء في الكويت في شباط عام 1991، حيث بلغ حداً من الضعف والهشاشة، أن وافق على عرض قدمه الزعماء الكرد في حينه، بالانسحاب عسكرياً وأمنياً وإدارياً من المحافظات الكردية الثلاث: (أربيل، السليمانية، دهوك)، ليتسنّى للاكراد تشكيل أول نواة للحكم الذاتي الحقيقي بعيداً عن عيون المخابرات والنهج القومي والديكتاتوري لدى نظام صدام.
أكراد العراق، استفادوا من أجواء الانتفاضة المسلحة التي عمّت وسط وجنوب العراق عقب هزيمة الجيش العراقي في الكويت عام 1991، وحولوا هاجس الخوف لدى صدام من انضمام الشمال مع الجنوب في مخطط متكامل للانقضاض عليه، الى خيار للسلم والاستقرار، وذلك خلال الزيارات المكوكية التي قام بها كلٌ من مسعود البارزاني وجلال الطالباني ومسؤولون آخرون لبغداد (صدام)، وبذلك ضمن الاخير راحة البال من الشمال، ليتفرغ كاملة للجنوب وقمع العمليات العسكرية التي كانت تقوم بها المعارضة، لاسيما في مناطق الاهوار.
أما في سوريا، فان الورقة الرابحة، هي التطرف الديني الذي ظهر بقوة في صفوف المعارضة السورية المسلحة، في عدد من المدن السورية منها مدن ذات أغلبية كردية شمال محافظة حلب المتاخمة للحدود مع تركيا. ويبرز الاسمين حالياً: "جبهة النصرة"، و"الدولة الاسلامية في العراق والشام"، والتنظيمين لهما علاقة عضوية بتنظيم "القاعدة". وحسب مصادر كردية – سورية، فان التنظيمين قاما بعمليات عسكرية في مناطق ديرك وحلب وعفرين "لفرض دولة إسلامية"، حسب عارف جابو مسؤول العلاقات العامة في المركز الكردي للدراسات القانونية بألمانيا.
وحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فان عناصر من التنظيمين سيطروا على بلدة تل عرن، في ريف حلب بشمال البلاد واختطفوا ما يقارب (200) مواطن من أهالي البلدتين بتاريخ 31 تموز 2013. وتحدث الناشط الكردي عن حصار فرضه المدّعون بإقامة دولة إسلامية في سوريا، لمدينة عفرين شمال حلب، ولمدة شهرين، وتحديداً خلال شهري حزيران وتموز الماضيين، وقال أنهم منعوا دخول المواد الغذائية والطبية.
هنالك جرائم مريعة ارتكبها عناصر "النصرة" بحق مواطنين عزّل، الهدف منها تطويع أكراد سوريا لدعم ومساندة اهدافهم وعملياتهم العسكرية التي لا وضوح فيها. وهذا مهد الارضية لخوض أكراد سوريا لأول مرة تجربة حمل السلاح، ليس ضد القوات السورية وضد نظام بشار الأسد، إنما للدفاع عن الكيان الكردي من نوايا تسلطية وقمعية من جماعات لا تمتّ اليهم بصلة.. لذا نجد أن "جبهة النصرة" تحديداً واجهت قتالاً شرساً ومقاومة عنيدة من لدن أكراد سوريا المنظّمين تحت لواء "حزب الاتحاد الديمقراطي"، لاسيما في مدينة عفرين الاستراتيجية شمال حلب وعلى الطريق الحدودي مع تركيا، في مسعى واضح منهم لتطهير كامل المناطق الكردية من الجماعات الارهابية والمتطرفة، كما حصل في مدينة "رأس العين" في محافظة "الحسكة" والمتاخمة للحدود مع تركيا، حيث تمكنت المليشيات التابعة لهذا الحزب الكردي من طرد عناصر "النصرة" من بلدتهم في وقت سابق من شهر تموز الماضي، بعد اقتتال ومعارك دامت حوالي ثمانية أشهر، تسبب في تهجير العديد من العوائل من المدينة.
وحسب المصادر؛ فان هذا النصر الكردي أعقبه إعلان من زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم، إن الحزب سيؤسس مجلساً مستقلاً لادارة المناطق الكردية في سوريا حتى تنتهي الحرب". ورفعت اللجنة الكردية العليا - وهي جماعة حديثة التكوين تنضوى تحت لوائها الأحزاب الكردية في سوريا ومن بينها حزب الاتحاد - علمها على "رأس العين"، في مسعى واضح لتجربة الإدارة المحلية من هذه المدينة.
وما يزيد نقمة الناس، سواءً الكرد منهم أو العرب الساكنين شمال سوريا، على التنظيمات الارهابية المتطرفة، نهجهم الدموي واستسهالهم إراقة الدماء بالجملة، فقد تحدثت إمرأة عربية من "رأس العين" أنها فقدت تسعة من افراد اسرتها، عندما اعدمهم عناصر "النصرة" لعدم استجابتهم لتقديم الدعم والمساعدة لهم. وهذا تحديداً ما يجعل أكراد سوريا متعجلين لاستباق الاحداث وتحذير الاطراف الاقليمية من خطورة هذه الجماعات الارهابية وافعالها الدموية وفكرها التكفيري، وخطره على المنطقة برمتها.
وفي الآونة الاخيرة نشر عناصر "النصرة" على موقع "يوتيوب" شريطاً مسجلاً لعملية حرق ثلاث سوريين بعد سكب البنزين عليهم، في مشهد مريع، وهم يكبرون فوق رؤوسهم انتقاماً لعدم تعاونهم معهم. وحسب المصادر فان المعارك ما زالت جارية وبضراوة بين المليشيات الكردية وعناصر "النصرة"، التي تجد انها في موقف حرج للغاية إذا تم طردها من المناطق الكردية برمتها.
من هنا نسمع أصوات واضحة من أكراد سوريا بتشكيل نموذج جديد وخاص بهم في المناطق ذات الاغلبية الكردية في الشمال، متعكزين في ذلك على "الديمقراطية"، وبتشجيع واضح من أكراد العراق الذين باتوا على مسافة قريبة جداً من إعلان دولة مستقلة عن العراق. وجاءت زيارة رئيس حكومة اقليم كردستان العراق، نجيرفان بارزاني إلى تركيا مؤخراً، لتسويق فكرة الإدارة المحلية الكردية المحاذية للحدود التركية، ويعتقد معظم المراقبين، إن رسالة بارزاني هي طمأنة الاتراك من عدم وجود نوايا انفصالية لدى اكراد سوريا، ورغبتهم في استنساخ التجربة الديمقراطية التركية، وهو الخطاب الذي يتصور الاكراد انه كافٍ لاقناع وإرضاء الاتراك بأن تكون هناك إدارة محلية كردية، بعيداً عن الهيمنة السورية.
لكن مع كل هذه المعطيات؛ تبقى أمام اكراد سوريا استحقاقات كبيرة قبل تحقيق حلمهم بتكرار تجربة أكراد العراق. أولها وأهمها التخلّي عن خنادق المعارضة السورية المسلحة، وتحديد موقفها النهائي إزاء الوضع السياسي في البلاد. وهذا ما ينتظره بشدة نظام الحكم في دمشق، فهو يريد على الأقل تحييد موقف الاكراد من الصراع الدائر، في خطوة اولى نحو التخلّي الكامل عن العارضة، لاسيما اذا عرفنا أن الشمال السوري والمناطق ذات الاغلبية الكردية هي بالحقيقة تعني معظم خطوط الامداد والطرق الرئيسية بين المعارضة المسلحة والعالم الخارجي، حيث تصلهم من تركيا كل ما يحتاجونه من السلاح والعتاد والسلع الضرورية. بمعنى إن خروج الاكراد من دائرة المعارضة، يشكل نصراً جديداً لبشار الأسد، لاسيما أنه يعد نفسه حالياً "سيّد الميدان" بعد سلسلة من الانتصارات التي حققها ضد الجماعات المسلحة واستعادتها مدن وبلدات عديدة في محافظتي حمص وحماة.
أما بالنسبة للأتراك، فان ابرز هاجس لديهم، هو إذكاء الروح القومية في المنطقة، اذا نجحت بالفعل التجربة الثانية للأكراد في إدارة شؤونهم بأنفسهم. فمعظم المراقبين يرون في الاتفاق بين الحكومة التركية وبين حزب العمال الكردستاني لوقف اطلاق النار، لافتة سياسية كبيرة أمام من يعتقد بضعف انقرة وهشاشة وضعها في مناطق شرق الأناضول، حيث خاضت معارضة شرسة طيلة الثلاثين عاماً الماضية، حصدت الآلاف من القتلى من الجانبين. فالنجاح العراقي ثم السوري، في تحقيق الحكم الذاتي، يدفع أكراد تركيا الى تجاهل أي اتفاق مع انقرة، من اجل تحقيق هذا الحلم.
وحسب مصادر كردية، فان انقرة تشترط على الاتحاد الديمقراطي وسائر الجماعات الكردية، البقاء على صفوف المعارضة السورية لدمشق، وهذا المطلب يبدو اساسياً لانقرة التي تراهن كثيراً على دعم المعارضة السورية، وقد وضعت نفسها في خط اللا رجعة مع دمشق، وقد حشّدت كل قواها العسكرية والسياسية واللوجستية، لذا فان تشكيل حكم ذاتي بعيد عن جبهة المعارضة السورية، بمعنى حصول دمشق على امتياز كبير بوجود منطقة عازلة بينها وبين المخاطر القادمة من تركيا. وحسب المصادر نفسها، فان الزيارة الاخيرة لزعيم حزب الاتحاد صالح مسلم الى اسطنبول بدعوة خاصة من المخابرات التركية، تأتي في هذا السياق، وحسب مصادر تركية فان الاجتماع بالمسؤول الكردي انتهى بإيصال رسالة قاطعة من تركيا بعدم الموافقة على تشكيل حكم ذاتي لاكراد سوريا.
ويبدو واضحاً إن الجرائم المريعة التي ترتكبها عناصر "النصرة" في سوريا، ليس ذو أهمية بالنسبة للاتراك لبعدهم عن المشكلة، إنما الذي يدفع الثمن هو السكان المحليون الاكراد، الذين تجاوزوا الى حدّ ما، مرحلة الحكم البعثي، ليواجهوا الحكم الطائفي والتكفيري الدموي، وهو ما تسكت عليه الحكومة التركية المدعية كثيراً بالديمقراطية والتطور والتقدم.
شبكة النبأ المعلوماتية- الاثنين 12/آب/2013 - 4/شوال/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:30 am

اصدارات جديدة: الملعون يعانق خيال التاريخ





الكتاب: ملعون
الكاتب: إيهاب قاسم
الناشر: دار الفارابي في بيروت
عدد الصفحات: 189 صفحة متوسطة القطع
عرض: رويترز




شبكة النبأ: في رواية "ملعون" يتعانق الخيال مع تاريخ يحضر بأبطاله لا بوقائعه فيتابع القارئ جانبا من النضال ضد الاحتلال البريطاني لمصر تشارك فيه الفنانة الراحلة تحية كاريوكا وأنور السادات الضابط الذي فصل من الجيش في الأربعينيات ثم صار رئيسا للبلاد.
كانت كاريوكا تمكنت من تهريب ما ظنت أنه صندوق من المنشورات في سيارتها من القاهرة إلى الإسكندرية ولكن السادات يفاجئها بأنه صندوق متفجرات ثم تقود السيارة وتقوم بتهريب السادات أيضا وهو في المقعد الخلفي وتنصحه "لو حد سألك قل لهم إنك إدريس السفرجي" نظرا لكونه أسمر ونحيفا.
ورواية الكاتب المصري إيهاب قاسم لا تمضي من نقطة لكي تنتهي إلى أخرى وفقا لتسلسل زمني بل تعد رواية أفكار لا يلهث القارئ وراء عقدة أو حكاية واحدة وإنما تعتمد على المرونة في تناول أزمنة مختلفة واستعادة أحداث ووقائع لم يشهدها أبطال الرواية ولكنها ظلت تحكى من جيل لآخر حتى حفرت في ذاكرتهم.
ففي بعض الفصول ترتد الأحداث إلى صعود دولة محمد علي في مصر في بدايات القرن التاسع عشر وحروبه في الحجاز حين أرسل ابنه إبراهيم على رأس جيش واستولى على مدينة الدرعية عاصمة الحجاز آنذاك.
وذكرى ما جرى للدرعية مصدر مرارة للشيخ البراك -أحد مريدي الكاتب المصري عباس العقاد- والذي يحدث ابنه غازي باستمرار عما "فعلوه بنا في الدرعية" حتى إن غازي الذي رأى أباه يبكي للمرة الأولى أحس بالدموع كأنها "وشم" عابر للأجيال.
الرواية أصدرتها دار الفارابي في بيروت بغلاف من تصميم فارس غصوب وتقع في 189 صفحة متوسطة القطع وهي الكتاب الثالث لقاسم.
تبدأ السطور الأولى للرواية بخطاب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عقب حرب 1967 والذي أعلن فيه مسؤوليته عن "النكسة" وأبدى استعداده للتخلي عن أي منصب رسمي والانضمام إلى صفوف الجماهير.. ولكن الشعب يرفض وتتحول الشوارع إلى "فيضان" يصر على الصمود والحرب.
وتسجل الرواية أن تلك الحرب أسعدت بعض المصريين ومنهم الشيخ بيومي الذي صلى مع عدد من أصحابه "صلاة شكر لهزيمة الطاغوت الفرعون وآله وجيشه" حتى إن بطل الرواية يتساءل.. كيف "يشكرون الله على انتصار إسرائيل؟".
ويتناغم رأي الشيخ بيومي مع ضيفه "غازي البراك" الذي يدهشه تمسك المصريين بعبد الناصر ويصف الشعب بأنه "غبي يستعذب الذل والهوان حتى الهزيمة" ويعتبر الجنود المصريين "جيش فرعون" ويصف ضحايا الحرب بأنهم "كفرة".
وكان بيومي في صغره يمتلك "موهبة فذة" في فن النحت ويستطيع نحت أي وجه فرعوني ولكنه توقف عن ذلك وصار متشددا يؤمن بأن "العالم اليوم في جاهليته كالجاهلية التي عاصرها الإسلام أو أظلم. إن كل ما حولنا جاهلية. تصورات الناس وعقائدهم. عاداتهم وتقاليدهم. موارد ثقافتهم. فنونهم وآدابهم. شرائعهم وقوانينهم. حتى الكثير مما يحسبه الناس ثقافة إسلامية وفلسفة إسلامية وتفكيرا إسلاميا هو كذلك من صنع الجاهلية" وغير ذلك من أفكار كان ينسخها من كتاب "معالم في الطريق" لسيد قطب.
وفي مقابل هذا التشدد تسجل الرواية سماحة الشيخ عماد الدين الرفاعي وهو رجل محب للحياة وللشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي (1164-1240) والذي يحلو له ترديد مقولته..
"لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي-إذا لم يكن ديني إلى دينه داني. لقد صار قلبي قابلا كل صورة-فمرعى لغزلان ودير لرهبان. وبيت لأوثان وكعبة طائف-وألواح توراة ومصحف قرآن. أدين بدين الحب أنى توجهت-ركائبه.. فالحب ديني وإيماني."
والرواية التي يهديها المؤلف "إلى كل من طلب الحرية... إلى شهداء مصر الأبرار" يحمل غلافها الخلفي كلمة للناقد المصري مصطفى بيومي تقول إن "حرية الفكر والإبداع تتعرض لخطورة حقيقية عندما يحكم المتطرفون وعلى الجميع أن يتكاتفوا في مواجهة محاكم التفتيش ومنابر التكفير التي قد نقع جميعا في ترسانتها الجهنمية.. "ملعون" ذلك الزمن الذي يسود فيه الجاهليون الذين يعيشون خارج العصر والتاريخ ولا بد أن نقاوم." ويضيف "المقاومة أو الطوفان."
شبكة النبأ المعلوماتية- الأربعاء 7/آب/2013 - 29/رمضان/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:31 am

السباق نحو الفضاء... تنافس يعود الى واجهة الاولويات

شبكة النبأ: استكشاف اسرار الفضاء الخارجي اصبح اليوم من اهم الامور للعديد من دول العالم، خصوصا وان الفترة الاخيرة قد شهدت تقدما كبيرا في النشاط الفضائي، من خلال الاعتماد على أحدث التقنيات وأجهزة الرصد المتطورة وإنتاج الأقمار الصناعية وإطلاق المركبات الفضائية في سبيل الوصول الى معلومات ونتائج جديدة او في سبيل التعرف على بعض الاسرار الخفية، التي قد تسهم بحل الكثير من المشاكل المستقبلية او لتجنب بعض الاخطار التي تهدد كوكب الارض. وفي هذا الشأن اطلق تلسكوب صغير لإدارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) إلى مدار حول الأرض في مهمة لتحديد كيف ترفع الشمس حرارة غلافها الجوي الى ملايين الدرجات وترسل انهارا من الجسيمات التي توضح حدود المجموعة الشمسية.
والدراسة بعيدة جدا عن الصبغة الأكاديمية. ويؤثر النشاط الشمسي مباشرة على مناخ كوكب الأرض والبيئة الفضائية وراء الغلاف الجوي للكوكب. ويمكن للعواصف الشمسية ان تعطل شبكات الطاقة وتشوش على الإشارات اللاسلكية وتتدخل في الاتصالات والملاحة والأقمار الصناعية الاخرى في المدار. ويحاول العلماء منذ عقود الكشف عن الآليات التي تقود الشمس لكن احد الأسرار الرئيسية يظل كيفية استطاعة الشمس اطلاق طاقة من سطحها البارد نسبيا والذي تبلغ درجة حرارته 5500 درجة مئوية الى الغلاف الجوي الذي قد تصل حرارته الى 2.8 مليون درجة مئوية.
والشمس من الداخل عبارة عن محرك صهر عملاق يخلط ذرات الهيدروجين بالهيليوم. وكما هو متوقع فان درجات الحرارة تنخفض مع انتقال الطاقة نحو الخارج من خلال طبقاتها. لكن بعد ذلك وفي الغلاف الجوي الأدنى ترتفع درجات الحرارة مرة اخرى. وقد تساعد الصور والبيانات التي سينقلها مطياف تصوير منطقة السطح البيني على ايجاد بعض الإجابات عن كيفية حدوث هذا. وبلغت تكلفة المطياف حوالي 145 مليون دولار امريكي بما في ذلك خدمة الإطلاق وصمم المطياف ليستمر لمدة عامين.
الى جانب ذلك ما زال المسبار الأميركي "فويجر-1" الذي أطلق من الأرض في العام 1977، يقترب من حدود النظام الشمسي ليكون بذلك أول آلة من صنع البشر تقترب من حدود الفضاء الخارجي، بحسب المعلومات التي أرسلها المسبار إلى الارض. وبعد إقلاع "فويجر-1" في العام 1977 من كوكب الأرض والانطلاق في الفضاء بسرعة عالية، بات اليوم على بعد 18 بليون كليومتر من الشمس، ومازال يزود العلماء بمعلومات جديدة حول المنطقة الحدودية من المجموعة الشمسية مع الفضاء الخارجي التي يجتازها حاليا، قبل أن يخترق في الأشهر أو السنوات المقبلة الغلاف الشمسي، وهي أشبه بفقاعة هائلة ناجمة عن العواصف الشمسية.
والمنطقة الحدودية التي يمر بها المسبار الآن تسمى حافة الغلاف الشمسي، وهي آخر مناطق فاعلية العواصف الشمسية في التصدي للأشعة الكونية والعواصف النجمية الآتية من الفضاء الخارجي ولا سيما من نجوم مجرة درب التبانة التي تنتمي اليها شمسنا والكواكب السيارة حولها. ونشرت ثلاث دراسات في مجلة ساينس الأميركية، تصف كيف دخل فويجر-1 في العام 2012 في هذه المنطقة من حدود المجموعة الشمسية التي يطلق عليها أيضا اسم "الطريق السريع المغناطيسي"، إذ سجلت أجهزته أعلى نسبة من الإشعاعات الكونية حتى اليوم، مصدرها الفضاء الخارجي، في مقابل انحسار كبير للجزيئات الشمسية.
ويقول عالم الفيزياء الفضائية ستاماتيوس كرينيغيس الباحث في مختبرات جامعة جونز هوبكينز الأميركية "لقد سجلنا انحسارا سريعا ومباغتا للجزيئات الشمسية اذ انخفضت نسبتها بمعدل الف مرة ما إن دخل المسبار الطريق السريع المغناطيسي" وهذان مؤشران على قرب خروج المسبار من النظام الشمسي، أما المؤشر الثالث الذي ينتظره العلماء ويدلل على خروج المسبار فعليا من الغلاف الشمسي إلى الفضاء الخارجي فهو التغير المفاجئ في اتجاه الحقل المغناطيسي.
ويقول ايد ستون المسؤول العلمي عن المهمة في وكالة ناسا "إن هذه المنطقة الغريبة والأخيرة قبل الفضاء الخارجي بدأت تتكشف لنا بفضل فويجر-1، أبعد مسبار في الفضاء اليوم عن الأرض". لكن ايد ستون لديه رأي آخر حول مكان وجود المسبار. ويقول "اذا نظرنا إلى ارتفاع نسبة الأشعة الكونية، وانحسار الإشعاعات الشمسية، يمكن أن نستخلص أن فويجر-1 قد أصبح فعلا في الفضاء الخارجي خارج حدود المجموعة الشمسية". ويوضح قائلا "إن الفريق المشرف على فويجر يعتقد أن المسبار ما زال داخل حدود الغلاف الشمسي لأنه ما زال تحت تأثير الحقل المغناطيسي للشمس". بحسب فرانس برس.
وكان الأستاذ المتقاعد في علم الفلك بيل فيبير أعلن في وقت سابق أن تحليل المعطيات الواردة من فويجر يوحي بأن المسبار قد خرج إلى الفضاء الخارجي. ويشار إلى أن مهمة فويجر أطلقت في العام 1977، وقوامها مسباران، فويجر-1 وفويجر-2، بهدف دراسة كواكب المجموعة الشمسية، وقد حلقا فعلا فوق كواكب المشتري وزحل واورانوس ونبتون واقمارها الثمانية والأربعين و ما زالا يعملان بشكل جيد في حين جمعت الأجهزة التسعة الموجودة على متن كل من المسبارين، معلومات جعلت من مهمة فويجر أكثر المهمات الفضائية فائدة علمية.
شنجو 10 تعود
في السياق ذاته عادت الكبسولة الفضائية الصينية شنجو-10 الى الارض بحسب ما اظهرت مشاهد مباشرة بثها التلفزيون الحكومي، وذلك في ختام أطول مهمة مأهولة ينفذها قطاع الفضاء الصيني. وكان في الكبسولة ثلاثة رواد من بينهم امرأة. وحطت شنجو-10 في سهوب منغوليا الداخلية، بعد 15 يوما من التحليق في مدار الارض. وتملك الصين برنامجا فضائيا طموحا وهي تعتزم اقامة محطة فضائية مأهولة في مدار الارض بحلول العام 2020.
واظهرت المشاهد التي بثها التلفزيون مباشرة تقنيين يعملون على فتح باب الكبسولة من الخارج، قبل ان يقترب منها اطباء لاجراء كشف اولي على صحة الرواد. وكانت طاقم شنجو (المركبة الالهية) تمكن من تنفيذ التحام للمركبة مع المختبر تيانغونغ (القصر السماوي) وهو مسبار علمي يسبح في مدار حول الارض.
وكانت الصين نجحت في ارسال اول رائد الى الفضاء في العام 2003، ونجحت في العام 2011 في تنفيذ اول عملية التحام فضائية بين شنجو-8 وتيانغونغ 1، اللذين كانا يسبحان في مدار الارض بسرعة 28 الف كيلومتر في الساعة، وعلى ارتفاع 343 الف متر عن سطح الارض. ومن ضمن الطموحات الصينية في مجال الفضاء، ارسال رائد الى القمر، وهو ما تعتبره بكين رمزا للقوة الصينية الصاعدة ولطموحات الحزب الشيوعي الحاكم.
من جانب اخر قدمت رائدة فضاء صينية تحلق مع فريق من زملائها في مدار الارض، دروسا تطبيقية في الفيزياء نقلت عبر البث التلفزيوني المباشر الى مئات الملايين من طلاب المدارس والمشاهدين، في أداء تقني يعكس طموحات الصين في مجال غزو الفضاء. وقامت رائدة الفضاء هذه، وتدعى وانغ يابينغ وهي ثاني امرأة ترسلها بكين الى الفضاء، بإجراء سلسلة من التجارب التعليمية حول قانون الجاذبية.
ونفذت هذه التجارب الصغيرة على متن الكبسولة تيانغونغ (القصر السماوي) التي تحلق في مدار الارض على ارتفاع 300 الف متر. وقام زميلاها في مهمة شنجو-5، الجنرال ني هيشينغ والكولونيل جانغ شياغوانغ، بتصوير العرض العلمي الذي شاهده من كوكب الارض اكثر من 60 مليون تلميذا ومدرسا صينيا. واجابت رائدة الفضاء على اسئلة طلاب احدى المدارس في بكين. وسألها طفل يرتدي وشاحا احمر يدل على انتمائه الى منظمة الشبيبة الشيوعية "هل رأيتم نفايات في الفضاء؟"، فأجابت "لم نر نفايات، لكن هناك الكثير منها". بحسب فرانس برس.
وتعد مهمة شنجو-5 خطوة مهمة جدا لبرنامج الفضاء الصيني الذي يطمح الى انشاء محطة فضائية تسبح في مدار الارض، وتكون مأهولة بالرواد بشكل مستمر، وذلك بحلول العام 2020. وسيبقى اعضاء المهمة 15 يوما في الفضاء، وهي اطول مدة يمضيها رواد صينيون خارج كوكب الارض. وتطمح الصين ايضا الى ارسال رائد فضاء الى القمر في السنوات المقبلة، لتكون أول بلد آسيوي يحقق هذه الخطوة.
صواريخ الشيطان
على صعيد متصل قال باحثون روس إنه يمكن استخدام الصواريخ البالستية العابرة للقارات (إس إس 18) أو صواريخ «الشيطان» لتدمير أجسام فضائية تشكل خطراً على كوكب الأرض، بعد أربعة أشهر على سقوط أجزاء من نيزك فوق الأورال الروسي مسبباً إصابة 1200 شخص. ونقلت وكالة أنباء (نوفوستي) الروسية عن الباحث في مركز تصميم صواريخ الدولة الروسي، سابيت سايتغاراييف، في إقليم تيشليابينسك الروسي، قوله إن الصواريخ الحاملة التي صممت على أنها صواريخ بالستية عابرة للقارات مثل صاروخ فويفودا (أو الشيطان) التي تستخدم وقوداً سائلاً يرتكز إلى مركب الهيدرازين، مجهزة بشكل مناسب لضرب الأجسام التي تُكتشف بشكل مفاجئ. وأضاف الباحث أن الصواريخ: يمكن أن تبقى طوال 10 سنوات أو اكثر في جهوزية للإطلاق، بعد إعادة تزويدها بالوقود.
وأوضح أن وقود كريوجينيك الذي يستخدم في الصواريخ الفضائية من نوع سويوز أو أنغارا لا يمكن حفظه طويلاً، بل يجب أن تزوّد الصواريخ به قبيل موعد الانطلاق، كما يتطلب تحضير هذه الصواريخ عدة أيام، ما يجعلها غير مناسبة لتدمير أجسام فضائية صغيرة قد تكتشف قبل ساعات عل ضربها الكرة الأرضية. غير أنه لفت إلى أن صواريخ «الشيطان» يمكن استخدامها لتدمير أجسام فضائية صغيرة قد يبلغ قطرها 100 متر، وقد تكون تشكّل خطراً على الأرض، شرط تركيب المرحلة الثالثة، موضحاً أنه في حال تزويد هذه الصواريخ بمعزز، فستكون عندئذِ قادرة على تدمير الأجسام الفضائية من 5 إلى 6 ساعات قبل اصطدامها بالأرض. بحسب يونايتد برس.
وقال الباحث إن صاروخ الشيطان يمكنه الإقلاع في غضون 10 إلى 20 دقيقة بعد صدور أمر بإطلاقه، مرجحاً أن يكون الصاروخ بحاجة إلى ساعتين للوصول إلى هدفه، وإلى ساعتين أخريين لتحديد مسار الجسم الفضائي، وساعة إضافية لتنسيق إطلاق الصاروخ مع رؤساء البلدان الآخرين. وكان نيزك دخل الغلاف الجوي في شباط/فبراير الماضي، من دون أن ترصده وسائل المراقبة الفضائية وسقطت أجزاؤه فوق الأورال الروسي محدثاً انفجاراً هائلاً ومتسبباً بجرح 1200 شخص، بينهم 52، نقلوا إلى المستشفى.
من جانب اخر أعلنت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس"، عن إطلاق صاروخ "سويوز-2.1 ب" الروسي، من مركز بايكونور في كازاخستان، ونجاحه في وضع القمر الاصطناعي للتصوير عالي الدقة "ريسورس بي" في المدار. ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" عن وكالة الفضاء، أن عملية إطلاق صاروخ "سويوز-2.1 ب" حاملاً قمر "ريسورس بي" الاصطناعي للتصوير عالي الدقة اجريت من مركز بايكونور بكازاخستان. وأوضحت ان عملية انفصال القمر عن الصاروخ تمت في الموعد المحدد بالنظام الطبيعي.
ويشار إلى ان القمر الجديد مصمم لالتقاط صور مفصلة لسطح الأرض وسيحل مكان القمر "ريسورس دي كاي"، وهو قمر التصوير عالي الدقة الروسي الوحيد في المدار. ويذكر ان عمر هذا النوع من الأقمار هو 5 سنوات، وهو سيزود وزارات الزراعة والنقل والطوارئ والموارد الطبيعية والدفاع الروسية بالصور التي تحتاجها. وكان من المحدد أن يطلق القمر في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي لكن الإطلاق أرجئ لإجراء مزيد من الاختبارات والتحسينات.
عملة كونية و مركبة شحن
في السياق ذاته اعتبرت خدمة الدفع الأميركية باي بال أن الوقت حان لتصميم عملة فضائية يمكن أن يستخدمها المسافرون بين الكواكب، وأطلقت بحثاً في هذا الاتجاه. وقال مدير باي بال دايفيد ماركوس في بيانه: لقد حان الوقت للتخطيط للمستقبل، علينا أن ننقل رؤيتنا الأرضية إلى الفضاء. وستكشف المجموعة عن مشروعها رسمياً ، بمشاركة عالمة الفضاء جيل تارتر المتخصصة في البحث عن حياة خارج الأرض، ورائد الفضاء السابق باز الدرين. وتنوي جمع كل الأطراف الذين قد يؤدون دوراً في التجارة في الفضاء وفي تصميم نظام مالي كوني.
وقال متحدث باسم باي بال: لقد وصلنا اليوم إلى مرحلة يبدو فيها كل شيء عادياً لدى العلماء والحكومات والعالم. وقد يكون أول المستفيدين من هذا النظام رواد الفضاء الذين يقيمون في محطة الفضاء الدولية التي تدور في مدار الأرض، إذ إن النظام يتيح لهم تسديد فواتيرهم مقابل مشترياتهم، وإن كانت هذه الأخيرة تقتصر على الكتب الرقمية والموسيقى الرقمية أيضاً.
وتعتبر باي بال أن مشاريع الرحلات السياحية التي ستنظم في السنوات المقبلة إلى الفضاء، مثل سبايس اكس وفيرجن غالاكتيك، قد ساهمت في تعزيز الفكرة، إذ إن السياح سيكونون في حاجة إلى المال في الفضاء عندما يغادرون الأرض.
وقال ماركوس: هناك مشروع لبناء فندق يدور حول الأرض في السنوات المقبلة، علينا إذاً أن نفكر في كيفية دفع البقشيش والمصاريف المختلفة. وإذا فكرنا في احتمال أن يسكن أشخاص على كواكب أخرى، سنكون بحاجة إلى التفكير في تفاصيل الحياة اليومية لهؤلاء الأشخاص. ويرى القيمون على هذه الفكرة أنها تبدو غير واقعية للوهلة الأولى، لكن «غزو الفضاء أقرب بكثير مما نتوقع.
من جانب اخر التحمت مركبة الشحن الاوروبية "البرت اينشتاين" بمحطة الفضاء الدولية التي تدور على ارتفاع حوالى 400 الف متر عن سطح الارض، بتأخير مقداره عشرون دقيقة عما كان متوقعا، بحسب ما اعلنت وكالة الفضاء الاوروبية التي نقلت وقائع العملية مباشرة على موقعها الالكتروني.
واطلقت هذه المركبة على متن صاروخ من طراز أريان-5، من قاعدة كورو الفضائية في غويانا الفرنسية، وهي تزن عشرين طنا، اي انها تشكل اكبر حمولة ترسلها اوروبا الى الفضاء. وتتسع مركبة الشحن هذه لحمولة 6,6 أطنان من المياه والمؤن والوقود واللوزام المختلفة، مخصصة ليستخدمها رواد الفضاء المقيمون بشكل دائم على متن المحطة الدولية في مدار الارض. وتمكنت المركبة من الاقتراب من المحطة والالتحام بها آليا علما انها يدوران حول الارض بسرعة 28 الف كيلومتر في الساعة، لكن السرعة النسبية بينهما لا تتعدى بضعة سنتيمترات في الثانية.
وجرت هذه العملية باشراف رائدي الفضاء الايطالي لوكا بارميتانو، والروسي الكسندر ميسوركين. وما ان تتم عملية الالتحام بين كافة التوصيلات الكهربائية والمعلوماتية، بين المحطة والمركبة، سيفتح الباب بينهما. ومن المتوقع ان تكون حمولة المركبة في حوزة طاقم المحطة الدولية ، وهي 860 كيلوغراما من الوقود، و565 ليترا من مياه الشرب، و100 كيلوغرام من الاوكسجين، و2,6 طن من المواد المختلفة. بحسب فرانس برس.
وتضطلع مركبة الشحن بوظيفة اخرى اضافة الى نقل المؤن، وهي تعديل مدار المحطة ورفعها الى الاعلى بانتظام، والا فان دوران المحطة حول الارض ينتهي باقترابها منها تدريجا وسقوطها على سطح الارض. وتنتهي مهمة مركبة الشحن في 28 تشرين الاول/اكتوبر المقبل، عندما توضع كل نفايات المحطة على متن المركبة، وتعود ادراجها الى الارض، حيث تتفتت وتحترق وهي وحمولتها كاملة.
هيرشل يتوقف عن العمل
على صعيد متصل توقف التلسكوب الفضائي هيرشل الذي اطلق في ايار/مايو من العام 2009 لمراقبة تشكل النجوم، عن العمل كليا بحسب ما اعلنت وكالة الفضاء الاوروبية. وقال مدير الوكالة جان جاك دوردان على هامش مؤتمر صحافي عقد في باريس "توقف هيرشل عن العمل... لكن هذا الامر لم يكن مفاجئا بل متوقعا. فقد نفد منه السائل المبرد، وعندما ترتفع حرارته يصبح غير صالح للعمل، لذلك اوقفناه عن العمل". وكان هيرشل توقف عن العمل بعدما تبخر غاز الهيليوم الذي كان مزودا به بالكامل، وغاز الهيليوم ضروري لخفض درجة حرارة اجهزته الى الصفر المطلق، اي 271 درجة تحت الصفر.
لكن التلسكوب ظل في الخدمة لمدة اسابيع بعد ذلك، واجرى العلماء عليه تجارب يخشون عادة تنفيذها على معدات فضائية او اقمار اصطناعية خوفا من تعريضها للضرر. وارسل مركز التحكم في وكالة الفضاء الاوروبية اشارة التحكم الاخيرة التي قضت يوقف عمله تماما، مختتمين بذلك مهمة امتدت على اربع سنوات تم خلالها تسجيل 25 الف ساعة من البيانات الغنية بالمعلومات حول ولادة النجوم وتشكل المجرات. بحسب فرانس برس.
وقد وضع التسلكوب في مدار حول الشمس بحيث لا يتداخل مداره مع معدات فضائية او اقمار اصطناعية اخرى، وبغية تجنيب محيط الارض الملوثات الصناعية. وكان العمر التشغيلي المرتقب لهذا التسلكوب ثلاث سنوات، وهو اكتسب اسمه تيمنا بعالم الفيزياء وليام هيرشل الذي اكتشف الاشعة تحت الحمراء في العام 1800. ويبلغ قطر عدسة التسلكوب 3,5 امتار، وهو اكبر تلسكوب يرسله البشر الى الفضاء.
شبكة النبأ المعلوماتية- الأحد 4/آب/2013 - 26/رمضان/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:32 am

تونس... مخاض ما بعد التغيير وصراع الايدولوجيا السياسية
باسم حسين الزيدي


شبكة النبأ: يبدو ان التغيير لن يكون سهلاً في تونس (كما اعتقد الكثير) مقارنة بدول عربية اخرى عانت وتعاني ظروف قاسية أثناء وبعد التغيير مثل مصر واليمن وليبيا والبحرين، خصوصاً بعد دخول الإسلاميين على خط التغيير في تونس، ومناداتهم بالعديد من المطالب التي كانت طي الكتمان في الماضي.
ان التغيير الذي سيكون بانتظار تونس لن يكون ميسوراً وهي تتنازع هذا التغيير بين هويتين، إحداهما علمانية والأخرى إسلامية، فتونس ومنذ زمن بورقيبة من الدول المتشددة في علمانيتها حيث كان يعتبر بورقيبة ان الاسلام هو الخطر الاكبر على الدولة التونسية ويرمز الى الحجاب بأنه خرقة بالية، وقد أكمل بن علي المشوار بحظر الأحزاب والحركات والتجمعات الإسلامية ومنع ومحاربة الحجاب واعتقال ونفي الالاف من الإسلاميين.
اما اليوم وبعد ان هرب بن علي الى غير رجعة وفتح الطريق للحرية والديمقراطية وثنيت الوسادة للحركات الاسلامية في التعبير عن رائيها والمطالبة بحقوقها والمشاركة في الانتخابات وتعديل الدستور، برز صراع جديد ربما كان مؤجلاً الى حين بين الاسلاميين الطامحين الى التغيير الاسلامي وبين العلمانيين اصحاب الثقل السياسي الاقوى والذين لن يقبلوا مثل هكذا تغيير في تونس، ولعل الايام القادمة محملة بالكثير من الاحداث التي كان اولها ماصرح به فرحات وزير الداخلية التونسي السابق.
مظاهرات وتحذير من انقلاب
فقد تسبب وزير داخلية تونسي سابق في اندلاع احتجاجات عندما حذر من قيام موالين للرئيس المخلوع بانقلاب اذا تولى الإسلاميون السلطة في الانتخابات التي ستجري في 23 يوليو تموز، وأثارت الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني بعد 23 عاما في السلطة توترا بين الموالين والمعارضين للاسلاميين في تونس، وتقول حركة النهضة الاسلامية التي يتزعمها راشد الغنوشي وهي الجماعة الاسلامية الرئيسية في تونس التي كانت محظورة في عهد الرئيس بن علي انها ستخوض الانتخابات، ويقول خبراء انها يمكن ان تحقق نتائج طيبة ولاسيما في الجنوب المحافظ حيث يوجد استياء شديد بسبب الفقر والبطالة، وقال فرحات الراجحي الذي تولى لفترة قصيرة منصب وزير الداخلية بعد الانتفاضة في تسجيل نشر على موقع فيسبوك "في حال فوز النهضة في الانتخابات فسيتم تنفيذ انقلاب عسكري"، وقال ان "سكان الساحل" غير مستعدين للتخلي عن السلطة واذا سارت الانتخابات في مسار ضدهم فانه سيكون هناك انقلاب، وتشير عبارة "سكان الساحل" الى الموالين لبن علي الذين توجد قاعدة قوتهم في البلدة التي ولد فيها والمنطقة المحيطة بها وهي مدينة سوسة الساحلية، وهرب بن علي الى السعودية في يناير. بحسب رويترز.
ونأت الحكومة بنفسها في وقت لاحق عن هذه التصريحات لكن ليس قبل ان يتجمع المحتجون في وسط العاصمة التونسية وفي مدن للمطالبة باستقالتها بسبب تسجيل الفيديو، وقال البعض ان الحكومة تحاول استخدام التهديد بالانقلاب لاجهاض الخطوات التي تستهدف وضع تونس على طريق الديمقراطية، وقالت عزة تجيني وهي واحدة من مئات المتظاهرين في العاصمة انه توجد بالفعل العديد من المشاكل في تونس وان تسجيل الراجحي الذي اذيع هو مجرد الشرارة وان الثورة لم تنته بعد، وقال شهود لرويترز انه خرجت مظاهرات احتجاج أيضا في مدن صفاقس والقيروان وسوسة وان المتظاهرين رددوا شعارات "ارحلوا ارحلوا لانريدكم يا حكومة السبسي"، وقالت الحكومة انها "اندهشت" لتصريحات الراجحي، ونقلت وكالة الانباء التونسية عن المتحدث معز سيناوي قوله انهم ينشرون معلومات كاذبة لاثارة الشكوك والتأثير على الامن العام والتلاعب بمشاعر المواطنين، وقال مسؤولون من حركة النهضة انهم يستبعدون وقوع انقلاب، وقال نور الدين بحيري المسؤول بحركة النهضة ان لديهم ثقة في كل عناصر الدولة وفي الناس لاحترام ارادة الشعب، وستجري انتخابات يوليو تموز لاختيار برلمان يعد دستورا جديد، وعين الراجحي وزيرا للداخلية بعد الثورة وتم تغييره في مارس اذار.
ويذكر ان فرحات الراجحي وزير الداخلية السابق في الحكومة الانتقالية بتونس قال في تسجيل نشر على موقع فيسبوك ان الجيش سيقوم بانقلاب عسكري في حال فوز حركة النهضة الاسلامية في الانتخابات المقبلة وهو ما يهدد الثورة التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي في 14 يناير كانون الثاني، وأذيع الفيديو في وقت متأخر الليلة الماضية وفجر بسرعة جدلا كبيرا في البلاد التي تعاني اوضاعا امنية وسياسية هشة منذ هروب بن علي، وقال الراجحي الذي اقيل وعين الحبيب الصيد محله وزيرا للداخلية في التسجيل "في حال فوز النهضة في الانتخابات فسيتم تنفيذ انقلاب عسكري"، وفي اول رد فعل على هذا التصريح المثير للجدل قال نور الدين البحيري القيادي في حركة النهضة "حتى الان ليس هناك اي موقف رسمي في خصوص تصريح السيد الراجحي لكن ما اقوله انه لدينا الثقة في كل مكونات الدولة والشعب وانه سيتم احترام ارادة الشعب" في ما يبدو انه استبعاد لامكانية حدوث انقلاب عسكري.
من جهته قال العجمي الوريمي وهو ايضا قيادي بالحركة التي ظلت محظورة لنحو 22 عاما في عهد بن علي قبل الاعتراف بها بعد 14 يناير ان الفريق أول رشيد عمار رئيس أركان الجيش "تعهد بحماية الثورة امام الشعب التونسي ولدينا الثقة ان تجري الامور في كنف من المناخ السلمي"، ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مسؤولين بالجيش التونسي.وأثارت تصريحات الراجحي فور نشرها على الفيسبوك تعليقات كثيرة في الاوساط السياسية وعلى شبكة التواصل الاجتماعي حيث حذرت مجموعات من قيادة البلاد الى مصير مجهول في الفترة المقبلة اذا صح كلام الوزير السابق، واتهم الراجحي مسؤولين سابقين ينحدون من منطقة الساحل التونسي بانهم لا يريدون ان يسلموا السلطة وبانهم يسعون للاحتفاظ بها مضيفا "سيفوز جماعة النظام السابق بنسبة 90 بالمئة في الانتخابات المقبلة"، ومضى يقول في تصريح لم يتسن التأكد من صحته "بلغتني معلومات بانهم جهزوا حافلات مملؤة بالنقود لتوزيعها على الناخبين"، وقال الراجحي ان كمال لطيف وهو شخصية سياسية معروفة يدير الحركة السياسية في الكواليس وانه وراء تعيين كل المسؤولين بمن فيهم رئيسا الوزراء الحالي الباجي السبسي والسابق محمد الغنوشي، واضاف "كمال لطيف هو وراء تعيين السبسي والغنوشي وهو وراء كل شيء"، ومن المقرر انتخاب مجلس تأسيسي في 24 يوليو تموز المقبل لصياغة دستور جديد.
الفصل بين الدين والدولة
الى ذلك قال وزير الشؤون الدينية في الحكومة التونسية المؤقتة انه من غير المرجح أن تطلق الثورة التونسية التشدد الاسلامي في دولة لديها تقاليد علمانية ولكن يتعين على الزعماء المسلمين تجنب خلط الدين بالسياسة، وتشهد تونس أكثر الدول تقدما في شمال أفريقيا تغيرا مستمرا منذ الاحتجاجات التي أنهت قبل اشهر 23 عاما من حكم الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي مما أشعل انتفاضات في أرجاء العالم العربي، حيث يخشى محللون من ان القاعدة قد تستفيد منه، وقال العروسي الميزوري وزير الشؤون الدينية في الحكومة التونسية المؤقتة ان البلاد شهدت بعد ثورة 14 يناير كانون الثاني تغييرا على جميع المستويات بما في ذلك المجال الديني، وقال ايض، انه لا توجد اليوم قيود على الخطب في المساجد ولكن لا يجب أن تصبح المساجد منابر لايديولوجية سياسية، وأضاف أن الحكومة تعول على الجميع في ابقاء المجتمع التونسي "منفتحا ومتسامحا"، وتزايدت التوترات الدينية في الدولة المتوسطية الهادئة عادة حيث أغلقت احتجاجات مناهضة للاسلاميين وسط العاصمة تونس بعد موجة من المظاهرات المؤيدة للاسلاميين. بحسب رويترز.
كذلك أثار مقتل كاهن وأنباء عن تهديدات ضد الطائفة اليهودية الصغيرة العدد في تونس مخاوف بين التونسيين المعتدلين الذين أقلقهم أن الفراغ الامني بعد الثورة قد يشجع الجرائم ذات الدافع الديني، وقال الميزوري انه يعتقد أن "التعايش بين جميع الديانات في تونس" سيستمر دائما وان الاقلية المسيحية والاقلية اليهودية ستتمتعان دائما بالاحترام في تونس، وأضاف أنهما كاتنا دائما وستظلا "جزءا من المجتمع التونسي"، من جهتها سارعت السلطات التونسية الى القاء مسؤولية مقتل كاهن بولندي عثر عليه مذبوحا على جماعة ارهابية متطرفة لكنها تراجعت عن ذلك في وقت لاحق بعد أن أثبتت الادلة أن الجريمة كانت بدافع الانتقام الشخصي، ونددت حركة النهضة التونسية الجماعة الاسلامية الرئيسية في تونس التي يتزعمها رجل الدين المعتدل راشد الغنوشي بالقتل، وطلبت الجماعة التي ظلت محظورة طوال 20 عاما في عهد بن علي الحصول على ترخيص لتشكيل حزب سياسي أملا في التنافس في الانتخابات القادمة، وقال محللون ان أي محاولات لتهميش حركة النهضة التي يجري تشبيهها بحزب العدالة والتنمية التركي وهو حزب اسلامي معتدل قد تأتي بنتائج عكسية بدفع حركة النهضة الى مواقف أكثر تشددا وتشجيع المتشددين الذين يسعون الى يكون لهم موطئ قدم في البلاد.
ولم تمنح الحكومة المؤقتة بعد رخصة لحركة النهضة وتعكف الحكومة على اعادة صياغة دستور البلاد قبل الانتخابات المأمول ان تجرى قبل يوليو تموز أو أغسطس اب القادمين، وقد يقدم انتقال ناجح للديمقراطية نموذجا لدول أخرى في المنطقة تواجه انتفاضات، وتخلى الرئيس المصري حسني مبارك عن الرئاسة في 11 فبراير شباط الماضي بعد انتفاضة استلهمت الانتفاضة التونسية بينما تضغط انتفاضات حاشدة على حكومات أخرى من بينها الحكومة الليبية، ولكن من شأن زلة خطيرة في تونس أن تمهد الطريق لاضطرابات دينية دائمة وهي قضية ليست هينة بالنسبة لدولة تشغل فيها السياحة جانبا مهما من الاقتصاد أو بالنسبة لمنطقة لا تزال فيها الديمقراطية موضع اختبار، وقال وليام بيرنز نائب وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون للصحفيين في تونس انه يتوقع أن تكون تونس قادرة على تجنب تهديد القاعدة اذا نجحت في اجراء انتخابات حرة ونزيهة، وقال بيرنز "دور القاعدة في (منطقة) المغرب شيء يثير قلق الجميع، ولكن لدي ثقة في قدرة الشعب التونسي على النجاح، "ان موجة التغيير الديمقراطي التي تجتاح المنطقة هي الترياق الاقوى في نهاية المطاف للتحدي الذي يشكله المتطرفون الذين ينتهجون العنف".
زعيم حركة النهضة الاسلامية
من جهته قال رشيد الغنوشي زعيم حركة النهضة الاسلامية التونسية انه سيتنحى من منصبه ويحل محلة شخص اخر في وقت لاحق من هذا العام، وعاد المفكر الاسلامي الغنوشي الذي يناصر حقوق المرأة والديمقراطية الى تونس بعد الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي بعدما قضى 20 عاما في المنفى، ويثير رحيل الغنوشي المزمع الشك في مستقبل زعامة حركة النهضة التي من المتوقع أن تكون قوة سياسية مؤثرة في الانتخابات المقبلة في الدولة الواقعة في شمال افريقيا وتقطنها أغلبية مسلمة، ويذكر ان الغنوشي قال "انه سيترك زعامة حركة النهضة قريبا لانه لا يريد تولي أي مهام سياسية في أي قطاع من الحكومة، "واضاف "بقوله ان حركة النهضة ستنتخب زعيما جديدا في مؤتمر مزمع عقده هذا العام"، وتمر تونس أكثر دول شمال افريقيا نموا بحالة تغير مستمر منذ الاحتجاجات التي انهت 23 عاما من حكم بن علي يوم 14 يناير كانون الثاني مما أثار اضطرابات في كل انحاء العالم العربي ويخشى بعض المحللين أن يكون ذلك في صالح المتشددين الاسلاميين، وطلب الغنوشي من حكومة تونس المؤقتة الحصول على تصريح لاعادة حركة النهضة كحزب سياسي قبل الانتخابات التي من المقرر ان تختار من يحل محل بن علي الذي حظر الحركة بسبب مزاعم أنها تسعى لقلب نظام الدولة العلمانية، ولم توافق بعد الحكومة الانتقالية على ترخيص حركة النهضة وتعمل على اعادة كتابة دستور البلاد قبيل الانتخابات التي يأمل أن تجرى في يوليو تموز أو أغسطس اب، وكان الغنوشي قد اكد في وقت سابق هذا الشهر انه لا يعتزم خوض انتخابات الرئاسة. بحسب رويترز.
كما قال الزعيم الاسلامي التونسي الغنوشي ان الاسلاميين في تونس استبعدوا من الحكومة المؤقتة داعيا الى حكومة تضم جميع الاحزاب وتفكيك دولة زين العابدين بن علي البوليسية، واستقبل الاف الاسلاميين الغنوشي عند عودته من المنفى فيما يشير الى أن حزب النهضة الذي يتزعمها ستصبح قوة كبيرة في تونس بعد أن أطاحت احتجاجات استمرت أسابيع ببن علي الذي فر من البلاد في 14 يناير كانون الثاني، وتقدم حزب النهضة الذي ظل محظورا ما يزيد على 20 عاما للحصول على رخصة، وسيشارك في أول انتخابات حرة في تونس رغم أن الغنوشي تعهد بألا يرشح نفسه لاي منصب، وقال الغنوشي ان حركته لم تدع للمشاركة في الحكومة أو تستشر بشأن تشكيلها مضيفا أنه لا يعرف من شكلوها ومن اختاروا أعضاءها وما هي سلطاتهم وأمام من يسألون، وأضاف أنه يدعو الى حكومة تحالف وطني تضم أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني مثل الاتحاد العام للشغل والمحامين وجماعات حقوق الانسان ويقول انهم لا يريدون حكومة مفروضة كالحكومة الحالية.
وأجرت تونس تعديلين على الحكومة منذ الانتفاضة التي أطاحت بحكم بن علي الذي دام 23 عام، وأبقى أول تعديل أدخل على الحكومة بعد فرار بن علي الى السعودية على كثير من وزراء حزبه الحاكم السابق وفشل في اقناع المحتجين الذين طالبوا بتعديل أكثر شمول، واعلن تشكيل ثان في 27 يناير كانون الثاني خرج منه كل اعضاء حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم سابق، ويضم حزبين سياسيين معارضين واستبعد منه حزب النهضة وعدة معارضين علمانيين لبن علي، وقال الغنوشي ان التجمع الدستوري "مات" بالفعل ولكن شبكته الواسعة من الجواسيس والشرطة والامن الداخلي ما زالت تعمل في تونس وتعمل ضد الثورة، وتابع ان تفكيك هذه الدولة الموازية أولوية لحزب النهضة وكذلك مراجعة القانون التونسي لارساء الديمقراطية والحيلولة دون صعود أي رجل قوي اخر، واضاف ان هناك دولة أخرى لا تزال موجودة هي دولة الامن السياسي ويجب تفكيكها وتفكيك آلة القمع التي تملكها وقوانينها ومؤسساتها وثقافتها لتحقيق ديمقراطية تعددية، وقال ان حركته لا تريد نظاما رئاسيا يركز السلطة في يد الرئيس وانما تريد نظاما برلمانيا ينشر السلطة على نطاق واسع ويبقي على الرئيس كرأس رمزي للدولة، والغنوشي من علماء الاسلام ويتمتع بالاحترام على نطاق واسع ويدعو منذ فترة طويلة الى أن الاسلام يتفق مع الحداثة والديمقراطية التعددية.
ويقول ان حزب النهضة أقرب شبها بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا من جماعة الاخوان المسلمين التي تتبنى نهجا اكثر تشددا في مصر، ولكن عودة الغنوشي من المنفى أزعجت بعض التونسيين الذين يريدون الفصل بين الدين والدولة، وقال الغنوشي ان حزب النهضة يؤمن بالحريات الفردية وحقوق المرأة ومساواتها مع الرجل، وأضاف أن هناك دولا تجبر المرأة على ارتداء ملابس معينة باسم الاسلام ودولا تحظر على المرأة ارتداء ملابس معينة باسم الحداثة مثل تونس وان حزب النهضة يعارض الامرين، ومضى يقول ان حزبه مع حرية المرأة في أن تقرر ما تلبسه وتختار شريكها في الزواج ولا تجبر على أي شيء، وكانت تونس دولة علمانية على مدى عقود، واعتبر الحبيب بورقيبة زعيم الاستقلال الاسلام خطرا على الدولة ووصف الحجاب بأنه خرقة بالية، وقمع بن علي حزب النهضة بعد أن حصل رسميا على أكثر من 15 في المئة من أصوات الناخبين في انتخابات عام 1989 ونفى أعضاءه وسجنهم، ويقول محللون ان حزب النهضة قد يحصل اليوم على ما يتراوح بين 35 و40 في المئة من الاصوات وهي نسبة قريبة مما قد يكون حصل عليه بالفعل في انتخابات عام 1989 التي شابها تزوير، وقال الغنوشي ان من السابق لاوانه حساب عدد أتباع النهضة الان أو نسبة الاصوات التي قد يحصل عليها.
وكان النساء اللاتي يرتدين الحجاب يحرمن منذ فترة طويلة من الحصول على التعليم والوظائف في تونس وكذلك يتعرض الرجال الذين يواظبون على أداء الصلاة في المسجد للاعتقال على أيدي الشرطة بشكل متواتر، وحسب تقديرات الغنوشي سجن حوالي 30 الفا من أعضاء النهضة على مدى السنين ودعا الى تعويض جميع التونسيين الذين تعرضوا للاضطهاد، وقال الغنوشي ان حركة النهضة لا تسعى الى جعل الدستور التونسي الذي ينص على أن تونس دولة عربية واسلامية أكثر اسلامية ولكنها تسعى الى جعله أكثر ديمقراطية، وقال ان الدستور فصل على مقاس حاكم مستبد، وكل الصلاحيات تتركز في يديه وهو فوق أي مساءلة فهو رئيس القضاء ورئيس السلطة التنفيذية ويسيطر على كل شيء، وأضاف هذه الثورة يجب أن تفكك النظام الاستبدادي بدءا بالدستور بما في ذلك القوانين التي تقيد وسائل الاعلام والاحزاب والجماعات والانتخابات.
حزب تونسي جديد
في سياق متصل اعلن عبد الفتاح مورو احد مؤسسي حركة النهضة الاسلامية في تونس انه بصدد اجراء مشاورات لتشكيل حزب سياسي جديد وذلك غداة "استبعاده وثلاثة قياديين اخريين" من الحركة، ويطمح "حزب التحرير" الاسلامي التونسي الذي تقدم بطلب للاقرار به رسميا الى اقامة نظام مبني على الشريعة الاسلامية غير انه لا يستبعد اللجوء الى "التمرد والعصيان المدني"، وقال رضا بلحاج الناطق الرسمي للحزب خلال مؤتمر صحافي "نعمل من اجل نظام قائم على الشريعة ومن اهدافه اعادة احياء الخلافة" معتبرا ان "مصيبة الامة في ازالتها (الخلافة)"، وراى الحزب ان "الاسلام هو الحل الانسب للمشاكل في تونس ما بعد بن علي"، وفي حين اعتبر ان "العمل المادي (العنف) لا يجوز لاقامة الدولة الاسلامية"، راى ان "لانضاج الامة يمكن اللجوء الى التمرد والعصيان المدني"، واشار الى ان "في الاسلام من حق الامة ازالة الحاكم حتى بقوة السلاح".
من جهة ثانية دان حزب التحرير النقاش الدائر في تونس حول مكتسبات المراة في تونس التي يحظر فيها تعدد الزوجات، واعتبر "من يطرح موضوع المساواة مثلا في قانون الميراث يريد تهديم المجتمع"، ومن المتوقع ان يخوض الحزب الانتخابات المقبلة المتوقعة اجراءها في 24 تموز/يوليو وذلك "لتمثيل الشعب" غير انه " لن يشارك في التشريع (اصدار القوانين) لان ذلك هو نوع من الاستعباد" حسبما اوضح الامين العام عبدالمجيد حبيبي معتبرا "الشريعة هي المصدر الوحيد للتشريع"، وذهب الحبيبي الى حد القول بانه الحزب "سيمنع الاحزاب الاخرى من التواجد في حال وصوله الى سدة الحكم" رافضا الدخول في "تحالفات مع قوى سياسية اخرى راى فيها "انها تمارس الانتهازية اوالنفاق، باسم اللعبة الديمقراطية" في اشارة غير معلنة الى حركة النهضة، وحزب التحرير في تونس هو احد فروع تكتل سياسي اسلامي يدعو الى اقامة دولة الخلافة الاسلامية وكان تاسس العام 1953. بحسب فرانس برس.
في المقابل، اعلن عبد الفتاح مورو احد مؤسسي حركة النهضة الاسلامية في تونس الخميس لفرانس برس انه بصدد اجراء مشاورات لتشكيل حزب سياسي جديد وذلك غداة "استبعاده وثلاثة قياديين اخريين" من الحركة، وقال مورو "ان مشاورات تجري لانشاء حزب سياسي وسطي اسلامي تونسي" موضحا انه تم "استبعاده مؤخرا من النهضة" التي كان امينها العام ورئيس مكتبها السياسي، واضاف "ان الحزب الجديد سيكون اكثر انفتاحا من النهضة على خلفية احترام الشخصية التونسية كما يعرفها الدستور واحترام الحريات الاساسية بما فيها حرية المعتقد"، وتابع انه تم استبعاده وثلاثة اخرين من المكتب السياسي للحركة وهم بن عيسى الدمني فاضل البلدي وعبد المجيد النجار من قائمة الهيئة التاسيسية للنهضة التي قدمت في شباط/فبراير الماضي الى وزارة الداخلية للحصول على الاعتراف القانوني.
تظاهرة للأصولين الاسلاميين
بدورهم تظاهر بعد صلاة الجمعة في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة التونسية وسط اجراءات امنية مشددة، بضع مئات من الاصوليين الاسلاميين رافعين شعارات تدعو الى "فرض" الحجاب والنقاب وحرية الممارسة الدينية ورفض العلمانية، واكد عدد من المشاركين في التظاهرة انه لا علاقة لهم بحزب النهضة الاسلامي المعترف به او حزب التحرير المحظور، وسار العديد من هؤلاء الملتحين في معظمهم والمرتدين لباسا غير معهود في الشارع التونسي، اقرب الى لباس الباكستانيين والافغان، وهم يرددون "واجب فرض الحجاب والنقاب" و "لا للعلمانية" و "الشعب مسلم ولا يستسلم" كما رددوا تلبية الحجاج (لبيك اللهم لبيك)، وطالبوا خصوصا باقامة "مصلى في كل مدرسة وكلية، وحرية الممارسة الدينية، والغاء قانون مكافحة الارهاب والمنشور 108" وهما قانونان استهدفا التصدي "للارهاب الاسلامي" واعتقل بموجبه عشرات الاسلاميين، ومنع ارتداء الحجاب في المدارس والجامعات والادارات العامة.
وتفرق هؤلاء المتظاهرون دون حوادث فيما حلقت مروحية تابعة لقوات الامن في سماء العاصمة، وشهد الشارع ذاته كامل اليوم تظاهرة اخرى اقل حجما طغى عليها الحضور الشبابي مناهضة لحكومة رئيس الوزراء الباجي قائد السبسي ومطالبة بمحاكمة سريعة لرموز الفساد المالي والسياسي في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وكانت السلطات التونسية الانتقالية مؤخراً انه سيتم تعديل القوانين السارية في تونس بغرض السماح بتسليم "بطاقة التعريف الوطنية" للمواطنات التونسيات المحجبات وذلك في سياق "الاحترام الفعلي للحريات العامة والفردية"، واوضحت وزارة الداخلية في بيان نقلته وكالة الانباء التونسية انه سيتم في الايام القليلة المقبلة تعديل احد فصول قانون صادر سنة 1993 "والاقتصار على (وجوب) اظهار الوجه والعينين" في الصورة الملصقة ببطاقة الهوية وهو ما يعني قبول صور المحجبات، واضافت الوزارة ان "هذا الاجراء يندرج في اطار الاصلاحات المتواصلة من اجل تكريس مبادىء الثورة المجيدة وضمان الاحترام الفعلي للحريات العامة والفردية"، وكانت الوزارة سمحت في شباط/فبراير الماضي بتسليم بطاقات الهوية للملتحين، وكان معارضون ومنظمات حقوق انسان نددوا في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بالتضييق على مرتديات الحجاب الذي كان يطلق عليه "الزي الطائفي"، واعتبرته "انتهاكا للحياة الشخصية".
شبكة النبأ المعلوماتية- الثلاثاء 10/آيار/2011 - 6/جمادى الآخرة/1432
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:35 am

مصر والسياسة الخارجية... استعادة الثقل الإقليمي
محمد حميد الصواف


شبكة النبأ: مع الإطاحة بنظام مبارك أثيرت الكثير من التساؤلات حول دور مصر الإقليمي القادم في المنطقة والعالم، خصوصا بعد التحول الديمقراطي المفاجئ الذي أذهل الجميع، وفيما شكك البعض بأي تغيير قد يحدث نظرا لكون الجيش لا يزال هو من يقود الدفة السياسية، الا ان بعض ذهب في رأيه إلى لعب تلك الدولة دورا سياسيا على الصعيد الخارجي مهما ومؤثرا يعيد لها وزنها الطبيعي بعد سنوات من الانزواء بعيدا.
الأمر الذي قد يثير العديد من المخاوف خصوصا لدى حلفاء مبارك السابقين، في إسرائيل وأمريكا بالإضافة الدول العربية المنخرطة بما يسمى محول الاعتدال السابق، التي راهنت طويلا على كبت مشاعر شعوبها واستياءهم ازاء المواقف الرسمية العربية من بعض القضايا الحساسة والمهمه.
حكام الخليج
فخلال مؤتمر عقد في الاونة الاخيرة بابو ظبي عبر أحد مساعدي ولي عهد دولة الامارات العربية المتحدة عن خيبة أمله لسقوط حليف رئيسي اعتقد حكام دول الخليج ذات يوم أن أقدامه راسخة في الحكم بقدر رسوخ أقدامهم.
وقال المساعد في اشارة للاطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك "كيف يفعلون هذا به.. كان الاب الروحي للشرق الاوسط. كان رجلا حكيما قاد المنطقة دوما... لم نكن نريد أن نراه يخرج بهذه الطريقة. نعم الشعب يريد الديمقراطية لكن ليس بهذه الطريقة. هذا أمر مهين." لكن حاكم الامس القوي أصبح دكتاتور اليوم الساقط.
وتمت الاطاحة بمبارك بعد احتجاجات شعبية استمرت ثلاثة أسابيع وفاجأت حلفاءه. ويواجه مبارك الان المحاكمة بتهم اساءة استغلال النفوذ لتحقيق ثروات واصدار أوامر للشرطة بفتح النار على المحتجين الذين أطاحوا به قبل 76 يوما.
وعلى مدى ايام حملت الصحف الخليجية تعليقات قلقة عن سقوط مبارك وكتب خلف الحبتور وهو عميد عائلة تجارية كبيرة في دبي في مقال بصحيفة جلف نيوز الاسبوع "هناك خطر حقيقي جدا من أن يدمر حكم الغوغاء سمعة مصر واستقرارها واقتصادها."
ولم يكن مبارك صديقا لحكام دول الخليج وحسب بل لعب ايضا دورا حيويا في صياغة السياسة العربية خلال العقود الثلاثة التي قضاها في الحكم ووضع المعايير لنهج الدول العربية تجاه الصراع الاسرائيلي الفلسطيني وقدم للسعودية ودول الخليج دعما قويا في حربها الباردة مع ايران.
وقال شادي حامد المحلل بمركز بروكينجز في قطر "لا شك أن السعوديين قلقون جدا بشأن التوجهات الجديدة للسياسة الخارجية المصرية. مصر غيرت بالفعل سياستها الخارجية خلال فترة قصيرة من الزمن."
وسمح المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يحكم مصر بعبور سفينتين حربيتين ايرانيتين قناة السويس في فبراير شباط على الرغم من اعتراضات صريحة من اسرائيل واستياء واشنطن في مؤشر على أن مصر الجديدة تريد أن تلعب بمجموعة مختلفة من القواعد.
وقال وزير الخارجية المصري الجديد نبيل العربي ان مصر مستعدة لاعادة العلاقات الدبلوماسية مع ايران والتي قطعت بعد قيام الجمهورية الاسلامية بقليل في وقت كانت فيه مصر تمضي قدما في ابرام معاهدة سلام مع اسرائيل.
وتعتزم مصر محاكمة سبعة مسؤولين بينهم وزير سابق للبترول بشأن مبيعات الغاز بأسعار منخفضة لاسرائيل والتي أثارت جدلا واسعا. وسهلت مصر بعد مبارك تحرك الفلسطينيين من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) عبر حدودها مع غزة. وكل هذه مؤشرات تحيد عن السياسة التي تناغمت بشدة مع الروح الموالية للغرب التي ميزت السياسة الخارجية في معظم العواصم الخليجية لعشرات السنين.
وقال تيد كاراسيك المحلل في شؤون الدفاع المقيم في دبي "صناع السياسة في الخليج يشعرون بالقلق من تسلل ايران الى مصر." وأضاف "السعودية تسعى الى استعادة ثقلها في المنطقة وتقوم بهذا بأسلوب حازم جدا. انها لا تريد أن ترى مصر تمحو اي مكاسب سعودية."
وتستضيف السعودية الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي بعد أن أطاحت به انتفاضة شعبية في يناير كانون الثاني وتبنت نهجا قويا في مواجهة التهديدات المحتملة من جراء الاضطرابات في الخليج.
وأرسلت السعودية والامارات قوات الى البحرين الشهر الماضي للمساعدة في اخماد حركة الاحتجاجات الداعية للديمقراطية التي قادتها الاغلبية الشيعية والتي تعتبرها النخبة السنية الحاكمة عرضة للتأثر بالنفوذ الايراني. وساعدت الرياض ايضا في جمع مساعدات قدرها 20 مليار دولار من كبار منتجي النفط بالخليج لمساعدة البحرين وسلطنة عمان في اخماد الاحتجاجات.
وأكدت ايران البالغ عدد سكانها اكثر من 70 مليون نسمة فيما يبدو مخاوف حكام الخليج حين اشتكت للامم المتحدة من "الغزو" السعودي للبحرين الدولة الصغيرة التي زعمت السيادة عليها يوما.
وخلال جولة خليجية تبنى رئيس الوزراء المصري عصام شرف نهجا تصالحيا بشأن أمن الخليج الذي وصفه بانه "حائط أحمر" لكنه دافع عما وصفها بأنها "صفحة جديدة." وقال شرف عقب لقائه بالعاهل السعودي الملك عبد الله الذي أغدق 130 مليار دولار على السعوديين لتشجيعهم على عدم اثارة المطالب الداعية للديمقراطية "نحن بدأنا صفحة جديدة تخلو من أي شيء كان مبنيا على أساس شخصنة الامور. ايران مثلها مثل غيرها من الدول لكن عندما يتعلق الامر بأمن الخليج فان أمن الخليج جزء من الامن القومي المصري." وأضاف "أمن الخليج ليس فقط خطا أحمر بل هو حائط أحمر ناهيك عن العلاقات التاريخية والدينية والانسانية بيننا وبين دول الخليج." بحسب رويترز.
لكنه ايضا دافع عن الديمقراطية وعن محاكمة مبارك قائلا "بدأنا طريقا ذا اتجاه واحد للديمقراطية ولا رجوع عنه... نحن نحاول طلوع السلمة الاولى في دولة القانون ولا أحد فوق القانون أيا كان."
وتشمل جولة شرف الخليجية الامارات وقطر والتي ينظر اليها على نطاق واسع على أنها حجبت النفوذ المصري من خلال قناة الجزيرة الفضائية وعن طريق فتح قنوات مع حركة حماس وحزب الله اللبناني وايران وكلهم حلفاء مناهضون للميل للولايات المتحدة في المنطقة. وقد يوفر احتياج مصر للمساعدات المالية فرصة لدول الخليج للتأثير على اتجاه سياساتها.
وتحتاج مصر الى قروض تصل قيمتها الى عشرة مليارات دولار لانها تتوقع أن يصل العجز في ميزانيتها الى تسعة في المئة في العام المالي الحالي. وقال شرف يوم الثلاثاء انه يأمل أن تقدم الكويت أو دول خليجية أخرى المزيد من المساعدات السنوية.
وقال للصحفيين ان الحصول على المال من الاصدقاء افضل من الحصول عليه من صندوق النقد الدولي. ونفى شرف ايضا توتر العلاقات مع الامارات بشأن التأشيرات للمغتربين المصريين الذين يعمل الملايين منهم في الخليج.
وبدأت البحرين تطرد اللبنانيين ثأرا فيما يبدو لانتقاد حزب الله للحملة التي شنتها على الشيعة. وقال حامد من مركز بروكينجز في قطر "مصر لا تريد أن تبعد دول الخليج كثيرا. تستطيع الاستفادة بشدة من المساعدة المالية في وقت عصيب."
اتفاق المصالحة الفلسطيني
الى ذلك يعني اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي توسطت فيه مصر الكثير بالنسبة لها مثلما يعني للفصيلين الفلسطينيين اللذين نجحت القاهرة في التوحيد بينهما لانه مؤشر واضح على التحول الذي حدث في سياستها في الشرق الاوسط بعد انتهاء حقبة الرئيس المصري السابق حسني مبارك. فبعد ان تمكن المجلس العسكري الاعلى الحاكم في مصر من دفع حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) الى انهاء خلافاتهما يسعى المجلس الى كسب نقاط من اسرائيل والاقتراب بحذر من ايران المنافسة الاقليمية القوية وأيضا كسب مصداقية بين المواطنين المصريين الذين يؤيدون بدرجة كبيرة الفلسطينيين.
ويقول محللون أيضا ان لمصر حدودا مع قطاع غزة الساحلي الصغير الذي تحكمه حماس والتوصل الى اتفاق لانهاء الاقتتال الفلسطيني يعني ضمان جبهة أكثر أمانا.
وقال كامران بخاري المحلل المتخصص في الشرق الاوسط في مؤسسة ستراتفور جلوبال انتيليجانس لاستشارات المخاطر السياسية "القاهرة لديها مصالح كثيرة في هذا الاتفاق ولعب المجلس العسكري الانتقالي دورا قياديا في التوصل لاتفاق بين الفلسطينيين."
واستطرد "مصر لا تريد حدوث اضطرابات في غزة في الوقت الذي تمر فيه بمرحلة انتقالية في الداخل. كما يبدو ان مصر تريد ان تؤكد على مكانتها في مواجهة اسرائيل."
ومصر هي أكبر دولة عربية من حيث تعداد السكان لكن مكانتها الاقليمية تراجعت خلال 30 عاما من حكم مبارك ظلت طوالها السياسة الخارجية المصرية متحالفة بقوة مع الولايات المتحدة مما أبعدها كثيرا عن المزاج الشعبي.
ووقعت مصر أول معاهدة سلام مع اسرائيل عام 1979 لكن غالبية الشعب المصري يكن عداء لاسرائيل لاستمرارها في احتلال أراض عربية منذ الحرب العربية الاسرائيلية عام 1967 .
وشعرت اسرائيل بالقلق من ان اطاحة نشطاء مطالبين بالديمقراطية بمبارك قد يعني نهاية للسلام لكن المجلس العسكري الاعلى كان حريصا على ان يؤكد في واحد من أول بياناته التزامه بمعاهدة السلام.
وبعد فترة قصيرة مدت الحكومة المصرية التي عينها المجلس العسكري الاعلى يدها لايران عدوة اسرائيل اللدودة والداعمة الرئيسية لحماس قائلة انه حان الوقت لتحسين العلاقات.
ويبدو ان مصر نسقت جهودها أيضا مع ايران لتحقيق مصالحة بين فتح وحماس في علامة أخرى على التقارب. وقال بخاري "امتداح وزير الخارجية الايراني للاتفاق يشير الى دعم ايران للمصالحة. "وبعد موافقة ايران ومع وجود مقر قيادة حماس في دمشق يعني هذا ان سوريا أيضا سمحت بحدوث المصالحة."
وظلت السياسة الخارجية المصرية على مدى العقود الثلاثة الماضية حكرا على مبارك الموالي لامريكا بشدة. وحاول مبارك المعارض بشدة للجماعات الاسلامية قمع الاخوان المسلمين وقضى على انتفاضة اسلامية مسلحة في التسعينات. ونجا مبارك من محاولة اغتيال في اديس ابابا عاصمة اثيوبيا عام 1995 .
وقال مسؤول مصري رفيع مشارك في وضع السياسات "السياسة المعادية لحماس والتحالف الوثيق مع الولايات المتحدة واسرائيل نبعا من حرص حكومة مبارك على تقديم المصالح الشخصية على المصالح القومية."
واستطرد "مبارك كان مشغولا بالشؤون الداخلية مثل ترتيب الخلافة لمجيء ابنه جمال. هذا حدد سمات سياسة حكومته." ومنذ تنحي مبارك في 11 فبراير شباط وجه المجلس العسكري الاعلى السياسة الخارجية مبتعدا عن ارث مبارك ليثبت ان مصر تريد ببطء لكن بثقة توسيع نطاق تحالفاتها لاستعادة مكانتها كقوة اقليمية.
وأشرفت المخابرات العسكرية المصرية على اتفاق المصالحة بين فتح وحماس وأعلنت مصر انها سترسل فريقا أمنيا الى غزة قريبا لتنفيذ الاتفاق. وسمح المجلس العسكري الاعلى لسفينتين حربيتين ايرانيتين بالمرور من قناة السويس في فبراير شباط رغم معارضة شديدة معلنة من جانب اسرائيل وعدم موافقة واشنطن.
وعمل وزير الخارجية المصري الجديد نبيل العربي في وقت سابق من الشهر على تحسين العلاقات الدبلوماسية مع ايران التي قطعت بعد فترة قصيرة من قيام الثورة الاسلامية عام 1979 حين مضت مصر قدما في معاهدة السلام مع اسرائيل. كما قامت المخابرات المصرية بتسهيل حركة مرور الفلسطينيين في غزة عبر حدودها مع القطاع المكتظ الذي يعيش فيه 1.5 مليون نسمة.
وقال صفوت الزيات المحلل العسكري "الجيش يعتقد بضرورة وجود سياسة خارجية أكثر اتزانا وان على مصر ان تلعب دورا اقليميا بارزا خسرته من قبل لكن يمكنها ان تستعيده."
تعكس رأى الشعب
من جهتهم صرح خبراء فى شئون الشرق الأوسط بأن لسياسة الخارجية المصرية الجديدة تغيرت بشكل كبير لتعبر عن رأى الشعب فى العديد من القضايا مثل فتح الحدود مع غزة وهو الأمر الذى سيلقى بظلاله على العلاقات المصرية الإسرائيلية فى الفترة المقبلة.
ونقلت قناة "فرانس 24" الإخبارية الفرنسية عن الخبراء قولهم أن اتجاه السياسة المصرية تغير بشكل دراماتيكى منذ تنحى الرئيس السابق حسنى مبارك ، مشيرين الى أن تغير النهج المصرى سيؤثر حتما على علاقة مصر مع إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية ، خاصة حول اتفاقية المصالحة الفلسطينية.
وصرح سكوت ماكليود الاستاذ فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة وأحد المحللين السياسيين بأن مصر تؤكد دورها القيادى فى العالم العربى ، مؤكدا على أن السياسة الخارجية المصرية الجديدة ستكون من الآن فصاعدا "أكثر حرجا" مع إسرائيل.
وأرجع ماكليود هذه التكهنات كنتيجة لاعلان نبيل العربى وزير الخارجية المصرى ، إعادة فتح معبر رفح مع غزة ، مؤكدا على وجود خطوات ايجابية ومؤثرة سيتم اتخاذها الأيام المقبلة لتخفيف الحصار عن غزة.
وأشار الى أن مصر باتت فى الوقت الراهن بين شقى الرحى ، حيث تأكيد بعض المسئولين الفلسطينيين على لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسى لحركة المقاومة الإسلامية حماس فى القاهرة الأسبوع القادم لتوقيع اتفاقية المصالحة،من جانب،ورفض الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل التفاوض مع حكومة وحدة وطنية تتضمن حركة حماس من جانب أخر.
وأكد المحلل السياسى على أن إسرائيل تعتريها الآن مخاوف عدة ، جراء تغير السياسة المصرية بعد الثورة ، وانحيازها إلى الشعب الفلسطينى. وقال كريم بيطار باحث فى معهد باريس للعلاقات الدولية والإستراتيجية أن مصر كانت فى عهد الرئيس السابق تنحاز إلى شبكة إستراتيجية ، تتضمن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والمملكة العربية السعودية.
وأضاف بيطار "أن الرأى العام المصرى ساخط على الحصار المفروض على قطاع غزة ، ويشعر الآن أن عصر مبارك قد ولى ".. مشيرا إلى أن سياسة مبارك تجاه الفلسطينيين كانت تثير العديد من التساؤلات بين المصريين، حيث يرونها غير أخلاقية ، نظرا لكونه خاضع للضغوط الأمريكية مما افقد مصر وضعها التاريخى فى المنطقة".
ونفى بيطار أن يكون معنى ذلك انهاء السلام بين الدولتين ، مشيرا إلى أن الجيش المصرى يحتفظ بعلاقة جيدة مع الولايات المتحدة، وبالرغم من أن معاهدة السلام لا تحظى بالقبول الكامل لدى الشعب المصرى، إلا أنها لن تنتهى ولكن قد يتم الاستفسار بشأنها فى المستقبل القريب.
قلب النظام فى الشرق الأوسط
في سياق متصل علقت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية على دور الوساطة المصرية فى التوصل إلى اتفاق المصالحة بين فتح وحماس، وقالت الصحيفة إن هذا الدور يلقى الضوء على السياسة الخارجية لمصر التى أصبحت أكثر استقلالا وربما تمثل تحديات أمام الولايات المتحدة والأهداف الإسرائيلية فى الشرق الأوسط.
وأضافت الصحيفة أنه مع إعداد القادة الفلسطينيين لقضية دولتهم المستقلة مع الأمم المتحدة فى سبتمبر المقبل، فإن ثقة مصر الحديثة تضعها بين العديد من دول الشرق الأوسط التى أعادت ترتيب سياستها الخاصة بالافتراضات القديمة بشأن تأييد إسرائيل والولايات المتحدة فى المنطقة. وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل على وجه الخصوص تراقب التحركات الدبلوماسية لمصر فى الأسابيع الأخيرة.
ومضت الصحيفة فى القول إنه إذا اعترفت مصر وحكومات أخرى فى الشرق الأوسط بدولة فلسطينية موحدة ذات حكومة موحدة، فهذا قد يعنى اعترافا بحماس ككيان سياسى شرعى بجانب حركة فتح الأكثر اعتدالاً، وهذا الاعتراف من شأنه أن يحدث انقساما فيما أسمته الصحيفة التحالف المصرى الإسرائيلى ضد حماس التى لا تعترف بالدولة العبرية.
واعتبرت الصحيفة أن اعتراف الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية، سيكون أول انتكاسة كبيرة للولايات المتحدة وإسرائيل اللتين تريان حماس جماعة إرهابية، ونقلت وول ستريت جورنال عن السفير الإسرائيلى السابق فى القاهرة إيلى شاكيد قوله "إنه فى ظل وجود وزير جديد للخارجية فى مصر يتولى الملف الفلسطينى- الإسرائيلى، فيبدو أن حماس تتصرف بطريقة مختلفة. ووصف الطريق الجديد الذى تسلكه الخارجية المصرية بالخطير والمحفوف بالمخاطر.
أما عماد جاد، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، فيقول إن إسرائيل ومعها دول الخليج اعتادت على التعامل مع مصر كدولة صغيرة، لكن السياسة الخارجية الجديدة لمصر تقوم على رعاية المصالح المصرية فقط وليس الاستماع إلى الإسرائيليين أو الأمريكيين.
تل أبيب تحذر
فيما حذرت إسرائيل الإدارة المصرية من الاهتمام بقطاع غزة على حساب أمنها القومى، لتأتى هذه الخطوة التصعيدية رداً على تصريحات وزير الخارجية، نبيل العربى، التى أكد فيها اعتزام مصر فتح معبر رفح بشكل كامل خلال الأيام المقبلة، بهدف تخفيف الحصار على قطاع غزة الذى تحاصره إسرائيل منذ أكثر من 4 سنوات.
ونقلت إذاعة صوت إسرائيل، الإذاعة الرسمية للدولة، تصريحات مسئول إسرائيلى كبير، حذر فيها من اعتزام مصر الاهتمام بقطاع غزة وتحسين علاقاتها مع حركة حماس على حساب إسرائيل وأمنها، مؤكداً أن ما تقوم به القاهرة خلال الفترة الأخيرة تجاه الفلسطينيين وتبنيها لاتفاق المصالحة بينهم، قد يؤدى إلى تداعيات إستراتيجية على أمن إسرائيل القومى.
كما أعرب المسئول الإسرائيلى عن قلقه البالغ إزاء قرار مصر بفتح معبر رفح أمام الفلسطينيين فى قطاع غزة خلال الأيام القليلة القادمة لتخفيف الحصار على القطاع المحاصر، وانتقد ما قامت به الخارجية المصرية خلال الأيام الماضية، لموافقتها على إدخال مواد غذائية ومستلزمات طبية ومواد البناء للفلسطينيين فى قطاع غزة.
من جانب آخر، أكد الكاتب والمحلل الإسرائيلى تسيفى بارئيل، فى صحيفة 'هاآرتس'، أن مصادر أبلغته أن ما تقوم به مصر فى الوقت الحالى، من تبنى المصالحة بين حركتى فتح وحماس، واهتمامها بفتح معبر رفح أمام الفلسطينيين، ما هو إلا خطوات تسبق ما تسعى إليه الإدارة المصرية من انتزاع اعتراف الدول الغربية والإدارة الأمريكية بدولة فلسطينية يتم إعلانها والاعتراف بها.
لهذا يحضر وزير الخارجية المصرى، نبيل العربى، لعقد مؤتمر دولى برعاية القاهرة وهيئة الأمم المتحدة، يهدف إلى رفض السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، ويعمل على انتزاع اعتراف الدول الأجنبية بدولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة، لهذا يحضر وزير الخارجية نبيل العربى الأيام المقبلة إلى زيارة رام الله للقاء المسئولين الفلسطينيين فى الضفة الغربية.
الجدير بالذكر أن إسرائيل هاجمت إعلان القاهرة عن إتمام المصالحة الفلسطينية بين حركتى فتح وحماس، وتلها انتقاد إسرائيل لقرار مصر بفتح معبر رفح أمام الفلسطينيين، وفى المقابل انتقدت القيادة الجديدة فى مصر، تدخل إسرائيل مؤخراً فى الشأن المصرى والعربى، وطالبتها بضرورة ضبط النفس، وعدم تهديد السلطة الفلسطينية بعد إعلانها قبول المصالحة الفلسطينية التى ترعاها القاهرة.
شبكة النبأ المعلوماتية- الاثنين 2/آيار/2011 - 29/جمادى الاولى/1432
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:36 am

الإناء وما ينضح
صفاء إبراهيم

المتتبع لما تنقله القنوات الفضائية ووسائل الإعلام لوقائع المسيرة المليونية المستمرة بالزحف منذ أيام باتجاه كربلاء المقدسة يرى عجبا.
حتى الآن تجاوز عددهم عشرة ملايين عراقي ونصف المليون من العرب والأجانب وهم في ازدياد , وطرقات العراق المؤدية إلى كربلاء تحولت وعلى امتداد مئات الكيلومترات إلى موائد طعام متجاورة وحافلة بما اشتملت عليه من أطايب الأطعمة والمشروبات والفواكه والحلويات وتحولت دور العراقيين التي شرفها الله بأن تكون في طريق السائرين إلى أماكن للمبيت والراحة والمأكل عشرات الآلاف من السرادقات والخيم نصبت على عجالة وزودت بالافرشة والبطانيات والمدافى النفطية في جو شديد البرودة لا زال يشهده العراق منذ أسابيع.
آلاف المفارز الطبية الحكومية والمدنية الثابتة والمتنقلة انتشرت على الطرقات لتقديم للعلاج والمسكنات والضمادات لتلك الأقدام الشريفة التي أجهدها السير وأتعبها طول المسير.
آلاف المراكز الصغيرة التي افتتحها الأهالي لتقديم الخدمات الهاتفية الثابتة والمحمولة من اجل تمكين الزائرين من الاتصال بذويهم للاطمئنان عليهم وتحديد أماكن تواجدهم وللاهتداء إلى أهلهم ورفاقهم الذين تخلفوا عنهم أو أضاعوهم في الطريق.
مراكز الشرطة في طريق الزائرين أخرجت موائد الطعام والشراب على نفقة منتسبيها في ظاهرة هي أجمل ما تكون وعجلات الجيش ومفارزه الطبية تقدم خدمات النقل والعلاج لكل من كلت قدماه عن المسير أو أصابه عارض ما.
لانستطيع أن نصف الحالة بالكلمات مهما أكثرنا وليس الخبر كالعيان فلماذا كل هذا؟ ما الذي قدمه الحسين بن علي للعراقيين ليقدموا له كل هذا الحب والولاء؟ ويتفانون في خدمة زائريه والاحتفاء بذكراه في كل عام؟
الحسين بن علي(ع) سيد أهل الإباء و رمز المقاومة وزعيم المقاومين , أبي الضيم الذي رفض أن يعطي بيده إعطاء الذليل أو يقر إقرار العبيد, والذي زحف بتلك الكوكبة الطاهرة من أهل بيته وأصحابه على قلة العدد وخذلان الناصر ليقول بهم كلمة حق في وجه سلطان جائر ويعلم الناس أن الموت تحت ضلال السيوف اشرف ألف مرة من السير في ركاب الظالمين.
ولان العراقيين معجون في دماءهم حب علي وال علي ولأنهم شعب الإباء والمقاومة ورفض الظلم ومقارعة الظالمين فقد عشقوه واتحدت أرواحهم بروحه الشريفة في اتصال عجيب لم يفهم الأعداء سره إلى الآن التفجيرات التي طالت الزائرين والمحتفين بالشعائر الحسينية هذا العام والأعوام السابقة في العراق والباكستان وأفغانستان وأماكن أخرى من أماكن تواجد شيعة آل البيت ومحبيهم تدل على أنهم لم يفهموا هذا السر ولن يفهموه على الإطلاق.
تأريخنا القذر طافح بما جرى من الماسي على آل البيت وعلى شيعتهم ومحبيهم منذ تسلط بني أمية ومن تلاهم من الظلمة على رقاب المسلمين والى الآن مرورا بزياد وابنه والحجاج ويوسف بن عمر وخالد القسري والمنصور والرشيد والمتوكل والمعتمد والمستعصم وصدام وغيرهم من أعداء آل محمد فهل قل محبوهم وأشياعهم؟
التفجيرات الإرهابية التي طالت الزائرين العزل تدل بوضوح على أن هذا النهج الوهابي المتخلف الذي تغذيه الفضائيات المسمومة وتدعمه أموال النفط في دولة خليجية مجاورة لن يتوقف وما دام شيعة أهل البيت بنظرهم من الروافض الكفرة الذين يكون قتلهم من أعظم القربات إلى الله فلن يتوقف، الغريب أن الشيعة ليسوا هم من يحتلون فلسطين ويهينون مقدساتها ويسومون أهلها سوء العذاب منذ ستين عاما.
وليسوا هم من يحتل أفغانستان ويتحكم بمقدراتها منذ عشرة أعوام خلت، وليسوا هم من تهدم طائراتهم المسيرة القرى والمنازل الآمنة على رؤوس أهلها في شمال باكستان وغربها.
وليسوا هم من تحتل قواتهم الجولان ومزارع شبعا، وليسوا هم من زرع قواعدهم العسكرية و(مجنداتهم) في بلاد المسلمين من اندونيسيا إلى المغرب مرورا بـ( نجد والحجاز) وقطر والإمارات والبحرين والكويت وتركيا والأردن.
ليس الشيعة من يرفرف العلم ذو النجمة الزرقاء في سماء عواصمهم ويرتبطون بعلاقات سياسية واقتصادية معلنة وغير معلنة مع الدويلة التي يرمز إليها.
وليس الشيعة من نشر الفساد والفحشاء والرذيلة في ربوع بلاد المسلمين وهيمن على مقدراتهم واستولى على ثرواتهم وأسواقهم ونصب أعوانه من الطغاة والجلادين على رقابهم.
ليس الشيعة هم المسئوولين عن الفقر في تونس ولا عن أزمة السكن في مصر ولا البطالة في المغرب ولا معاناة البدون في الكويت ولا الدكتاتورية في سوريا ولا التمرد والتناحر القومي في السودان ولا قتل الإسلاميين واضطهادهم في الجزائر ولا عن قمع المسلمين والاتجاهات الإسلامية في الفلبين وجنوب تايلاند ولا عن المذابح التي يتعرضون لها في الهند وسيريلانكا.
كما أنهم ليسوا مسئوولين عن بقاء إمارات النفط المتخلفة محميات أجنبية وأسواقا للعمالة الأسيوية مع انتشارا لبطالة بين أبنائها.
ليس الشيعة مسئولين عن تكميم الأفواه والقمع والتوريث وبقية الصفات السيئة التي أصبحت صفة مشتركة بين كل بلاد أهل القبلة كما يسمونهم.
ليس شيعة أهل البيت هم المسئوولين عن كل تلك المصائب والكوارث فلماذا يكون القتل والتفجير من نصيبهم هم؟
أليس من الأولى أن يتجه من يسمونهم (أصحاب الفضيلة من المشايخ والعلماء) ومن يصفونهم بأنهم (أهل العلم) الذين يدعون من على منابر الحرمين الشريفين والأزهر الشريف و(هيئة علماء المسلمين) ومنظمة العالم الإسلامي والمؤسسات الأخرى التي تتاجر بالدين إلى معالجة تلك المشاكل والمصائب قبل دعواتهم المحمومة إلى مواجهة ما يسمونه الخطر الشيعي القادم.
إذا كان انتشار الولاء لأهل البيت وازدياد موالاتهم ومحبتهم خطرا يتهدد عروش الطغاة ومصالح وعاظ السلاطين فهذا هو الخطر الذي لا سبيل لتوقيه حسبنا هذا
وحسبكم هذا التفاوت بيننا....................... فكل إناء بالذي فيه ينضح
شبكة النبأ المعلوماتية- الخميس 27/كانون الثاني/2011 - 22/صفر/1432

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:37 am

العراق يبحث عن الحرية في اليوم العالمي لحرية الصحافة

شبكة النبأ: احتفل الصحفيون في كل مكان باليوم العالمي لحرية الصحافة، لكن في العراق لم تكتمل الفرحة لدى معشر الصحفيين والاعلاميين لأنهم بعد لم يجدوا أمامهم صورة واضحة وناصعة لحرية الصحافة والإعلام، رغم مرور عشر سنوات من زوال النظام الديكتاتوري وتشكيل نظام سياسي جديد يفترض أن يقوم على أساس من الديمقراطية والحرية واحترام حقوق الانسان.. وما لفت الصحفيين والمنظمات المدافعة عن حقوقهم، مسألة مثيرة، وهي وجود لبس واضح في الاوساط السياسية، بين "التعدد" الكبير في وسائل الاعلام، منذ عام 2003، وبين حرية هذه الوسائل. وبما أن "التعددية" السياسية مصطلح جميل ومحبب الى نفوس السياسيين، ويعدونه مكسب ومغنم تاريخي في العراق، فانهم ربما يسحبونه على الاعلام ايضاً، فمن يتحدث عن حرية الصحافة وحقوق الصحفي وغير ذلك، يأتيه الجواب؛ بان المهم وجود كل هذا الكم الهائل من وسائل الاعلام التي تعمل بحرية في مختلف بقاع العراق، من اذاعات ومحطات تلفزة فضائية، وصحف ومجلات.
وبما أن حرية الصحافة والاعلام، تعد فرع من شجرة التغيير السياسي والاجتماعي في أي بلد، فان وسائل الاعلام تبقى محكومة بمؤشرات الوضع السياسي والاجتماعي، صعوداً ونزولاً. فبقاء العراق – ولأسباب عديدة- في ظل وضع أمني مشوب بالحذر، تعصف به أمواج الاضطرابات الطائفية والقومية فضلاً عن السياسية، الامر الذي ينعكس مباشرة على حرية الرأي والتعبير والنشر، فاذا تجاوزنا مسألة حصول الصحفي على حق التعبير والنشر لما يراه حقاً وعدلاً، كيف يضمن حياته اذا اصطدم برأيه ومعلوماته وحقائقه مع جهات سياسية أو طائفية؟
من هنا؛ لا يمض عام على صحافة العراق، إلا ويتعرض صحفي وإعلامي وايضاً وسيلة إعلامية الى الضغوطات والاستفزازات التي تصل الى حد الاعتداء بالضرب والاعتقال وتجميد النشاط الاعلامي، لذا باتت الحرية ضالة الصحفي العراقي قبل المعلومة.. والتوصل الى العلاقة المطلوبة مع رجل الدولة، قبل التوصل الى العلاقة مع المخاطب والجماهير، ونتيجة هذه المعادلة غير الصحيحة، يرصده "مرصد الحريات الصحفية في العراق"، كل عام، عن الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون والاعلاميون.. وحسب آخر تقرير للمرصد، فان العام الماضي شهد مقتل ثلاثة صحفيين في حوادث أمنية مختلفة، كما أشار تقرير صدر عن المرصد "أن الحكومة العراقية استهلت العام 2012 بإجراءات صارمة ضد وسائل الاعلام العراقية"، وتحدث ايضاً عن "أن القوى الأمنية والعسكرية تضيق بقوة على حركة الصحافيين وتجوالهم في المدن العراقية، فحركة أي صحافي أو فريق إعلامي يتطلب موافقات تصدرها القيادات العسكرية والأمنية".
واذا كان الحديث في السنوات الماضية عن مخاطر العمل الصحفي في العراق بسبب ظروف الحرب، و وجود القوات الامريكية، فان الوقت الحاضر، يفترض ان يوفر القدر اللازم من الحقوق والحريات لوسائل الاعلام. بينما تخشى المؤسسات الاعلامية من هاجس قائم، وهو تراجع المحاسبة المتابعة للمسيئين لحرية الاعلام، أمام تقدم الاجراءات المتشددة إزاء العمل الصحفي والاعلامي. ورغم التهدئات والتطمينات التي يقدمها قادة عسكريون و مسؤولون حكوميون، بشأن حق نقل المعلومة وحرية العمل الاعلامي، إلا اننا نسمع – مثلاً- وكيل وزارة الداخلية عدنان الأسدي يتحدث في 31 تموز الماضي، وهو يعد حرية الإعلام في العراق أمراً "ربما يشكل اليوم تهديداً للأمن الداخلي" مضيفاً إنه "لم يعد يجدر بالصحفيين أن ينشروا أية أنباء تتعلق بقضايا القتل والاعتقالات من دون موافقة الوزارة"، وذلك بحجة غياب الاستقرار الأمني. وعادت الوزارة مرة اخرى في 3 نيسان الماضي لتعلن من جديد انها "ستحاسب من ينقل الأخبار والمعلومات عن مصادر مجهولة" متوعدة بمحاسبة المخالفين! وهذا ما يعزز الاعتقاد لدى جميع الصحفيين أنهم غير محميين من قبل الدولة، من تعرضهم لأي ضغط أو تهديد إذا اصطدمت مهمتهم الصحفية بقائد عسكري ميداني، أو بسؤول حكومي أو حتى بشرطي أو حارس، لأن لم نشهد حتى الآن مقاضاة شخص واحد أساء للصحفيين والاعلاميين طيلة السنوات الماضية، وهذا ما يؤكده نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي، الذي قال "ان عدد الملاحقات القانونية لا يتناسب قطعاً مع عدد الجرائم والانتهاكات المرتكبة بحق الصحفيين". وقد أقر المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان، كامل أمين، بما قالته المنظمات الدولية من ان العراق من أخطر بلدان العالم باستهداف الصحفيين داعياً الى توفير حماية للصحفي بوصفه الحلقة الأضعف بحكم طبيعة عمله.
الحكومة العراقية برئاسة السيد نوري المالكي، ومن أجل الظهور بكامل صورتها الديمقرطية أمام العالم، وألا تشوب هذه الصورة شائبة، فانها تعد الصحفيين بقوانين حماية لهم وللتعبير والنشر، لكن ما تمخّض هو قانون يربط الصحافة والاعلام بالوضع السياسي والأمني وتجعله جزءاً لا يتجزأ من اللعبة القائمة على الساحة، ويلغي الدور المفترض، وهو تعددية الآراء والافكار، ومحاسبة المسؤولين وتحذير المفسدين وتقويم السياسات العامة في البلاد. لذا جاء "قانون حقوق الصحفيين" الذي أقره مجلس النواب في آب عام 2011، بمنزلة انعكاس للإرادة السياسية والحزبية في العراق، ولا شأن له بحرية الرأي والفكر، بل عدّه البعض بانه محاولة من نافذة قانونية لإعادة انتاج إعلام سلطة مرة أخرى. ومما احتوى عليه هذا القانون، خمس مواد؛ تقول المادة 4 أولاً ونصها: "للصحفي حق الحصول على المعلومات والأنباء والبيانات والإحصائيات، غير المحظورة من مصادرها المختلفة وله الحق في نشرها بحدود القانون"، واشتراط منح الصحفي حق الحصول على المعلومات بـ"غير المحظورة وحق نشرها بحدود القانون"، فيما المادة 5 ثانياً تقول: "للصحفي حق التعقيب فيما يراه مناسبا لإيضاح رأيه بغض النظر عن اختلاف الرأي والاجتهادات الفكرية، وفي حدود احترام القانون"، وتقول المادة 6 أولاً: "للصحفي حق الاطلاع على التقارير والمعلومات والبيانات الرسمية وعلى الجهة المعنية تمكينه من الاطلاع عليها والإفادة منها، ما لم يكن إفشاؤها يشكل ضرراً في النظام العام ويخالف أحكام القانون". وتقول المادة 7: "لا يجوز التعرّض الى أدوات عمل الصحفي، الا بحدود القانون". وتقول المادة 8: "لا يجوز مساءلة الصحفي عما يبديه من رأي أو نشر معلومات صحفية وأن لا يكون ذلك سببا للإضرار به، ما لم يكن فعله مخالفا للقانون". هذه الحزمة من المواد القانونية تفرغ العمل الصحفي والاعلامي من محتواه عندما يربط شرعيته وصلاحيته بإرادة الحكومة وأجهزة الدولة، وما يصطلح بـ "القانون" هو بالحقيقة يمكن تفسيره على أوجه عديدة، لاسيما في وضع مثل العراق، حيث يعيش بالاساس على عدم الاستقرار في وضعه الأمني والسياسي، وربما يكون الصحفي في بعض هذه المواد وغيرها وجهاً لوجه أمام القضاء إذا ما قام بعمل صحفي يُفهم منه إلحاقاً منه "بالضرر في النظام العام".
إذن؛ يبدو أن الاستحقاق القادم لتحديد المعايير والمفاهيم التي على اساسها تقوم حرية الاعلام، وتحدد حقوق الصحفي في نشاطه وعمله ورأيه، فاذا كانت ثقافية – حضارية، كما هو الحال في البلاد الغربية، وهو الطموح الكبير لدينا، يمكن آنئذ الحديث عن صحافة حرة، لأن الغاية هي البناء والإصلاح والتطوير، فمسألة الوصول الى المعلومة، سواء في أروقة الحكم، أم في الشارع العام، لن تشكل خرقاً للنظام العام، بقدر ما هي جرس إنذار أمام المسؤول الحكومي مهما كان منصبه، ولذا نجد شخصيات كبيرة في الغرب يطيح بها تقرير صحفي، أو خبر بسيط يكشف تفاصيل فساد مالي أو احتيال او انحراف معين في العمل الحكومي. بينما هنالك شعور واضح وملموس من قبل رجال الدولة في العراق، بان المعلومة والحقيقة وحتى الرأي والفكر، أكبر من حجم الصحفيين والاعلاميين بشكل عام، وهو شعور لابد من معالجته وتصحيحه من خلال الممارسة الاعلامية ذات المهنية العالية التي تحمل على عاتقها مسؤولية الوعي والثقافة والإصلاح، وليس البحث عن الشهرة والكسب المادي والولاءات لهذا وذاك.
شبكة النبأ المعلوماتية- الاثنين 6/آيار/2013 - 25/جمادى الآخرة/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الثلاثاء أغسطس 20, 2013 11:46 pm

الهجوم الثقافي الغربي... ويقظة الأمة الإسلامية

نحن في الأمة الإسلامية لدينا الثقافة الخاصة بنا، ولدينا الاعتقاد الخاص بنا ولدينا القرآن والإيمان والإيثار والجهاد في سبيل الله تعالى، ولكل شعب وأمة ثقافة خاصة بها ويعمل وفقها أتباع ذاك الشعب أو أفراد تلك الأمة، ولكن في ظل الهجمة الغربية على الإسلام والثقافة الإسلامية وجب التنبيه والحذر من هذه الهجمات المتكررة دائماً وهدفها الأساسي هو اجتثاث أصول الثقافة الإسلامية والوطنية والقضاء عليها نهائياً، وفي تعريف مهم ومفيد للهجوم الثقافي الغربي من أحد كبار قادة العالم الإسلامي يقول: «معنى الهجوم الثقافي هو أن تشن قوة سياسية أو اقتصادية حرباً على المبادئ الثقافية لشعبٍ من الشعوب، وذلك لتنفيذ أهدافها الخاصة والتحكم بمصير ذلك الشعب»، فاستبدال العادات والتقاليد والثقافة الراسخة في صميم أي شعبٍ كان سيكون بعدها شعباً ضعيفاً لا يقوى على الصمود في وجه الريح الضعيفة فيصبح زرع ثقافة ومبادئ جديدة عليه أمراً سهلاً، لأن الشعوب الضعيفة لن تقوى على الوقوف والثبات أمام هذا الهجوم المنظم والقوي طالما تركت هذه الشعوب ثقافتها وعاداتها وتمسكها بدينها وقرآنها، وهذا عكس التبادل الثقافي بين الشعوب وبين الأمم، وفي كلام لأحد كبار قادة العالم الإسلامي يقول: «التبادل الثقافي يتحقق في حالة تكون الأمة بكامل قوتها ووعيها، أما الهجوم الثقافي فيحصل عندما تضعف الأمة»، ونحن لا نريد لأمتنا الإسلامية الضعف والهوان على رغم ما نشاهده عند البعض من تبدل العادات والتقاليد والتفكير فقط بالتقليعات الغربية غير المجدية لنا كأبناء ننتمي للأمة الإسلامية، وان هذا الهجوم الغربي ومن خلال محاولاتهم الدؤوبة يسعون لجر شباب الأمة الإسلامية بعيداً عن القرآن وعن الالتزام الديني والأخلاقي ليتم تضعيف هذه الأمة بسهولة تامة وبدون إحداث أي ضجة بشأن مشروعهم هذا، وكما قال أحد كبار قادة العالم الإسلامي: «إن الهجوم الثقافي تماماً كالعمل الثقافي يتم بهدوء ومن دون ضجة»، فمن يقف في وجه هذا الهجوم ويدافع عن هذه الثقافة الإسلامية ويصمد أمام كل إغراءات الأعداء، فهو حقاً يكون مصداقا للشاب المسلم الذي يخفق قلبه حباً للإسلام.

حسين علي عاشور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الثلاثاء أغسطس 20, 2013 11:46 pm

طلعة بَحْر

بَحَرْنا إبْلِيْلْ وِالقَمْرَهْ عَلِيْنا

هَوانا كُوْسْ وِالمايِهْ عَلِيْنا

سَبِعْ ساعاتْ نِبْحِرْ ما عَلِينا

لابُدْ نُوْصَلْ لِمَحْدَكَنا مِسِيِّهْ

***

حِدَكَنا بِالسَكَى وُالبَحْرْ هادِي

أَنا وْفَتْحِي مَعْ غانِمْ وُهادِي

شَدْ اِلْخِيْطْ وُقِلْتْ يالله يا هادِي

بَدَلْ هامُوْرْ طِلَعْ كُبْكَبْ بِلِيِّهْ

***

خِطَفْنا شْراعْ، طِفْنا بْحُوْرْ غِبِّهْ

شِمالي اِلهَوَا تَرَّسْ إِبْغِبِّهْ

وُراشْ اِلْماي بَلْلَّنا وُغَبِّهْ

لابُدْ نُوْصَلْ لى مَحْدَكَنا مِسِيِّهْ

***

سِكارَى فِي البَحَرْ مَدَّوْا غَزِلْهُمْ

ظَلامْ اِلليْلْ بِخْيُوْطَهْ غِزَلْهُمْ

دِقِسْ وُطْيُوْرْ وُاشْمالِي غِزَلْهُمْ

تَعَبْ في لِيْلْ وُنْهارْ وُأَذِيِّهْ

خليفة العيسى

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 4001 - الأربعاء 21 أغسطس 2013م الموافق 14 شوال 1434هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من كل بستان زهره   الإثنين مايو 04, 2015 10:02 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
من كل بستان زهره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: كشكول جعفر الخابوري الا سبو عي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: