صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سنودن... صداع تتشاركانه موسكو وواشنطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: سنودن... صداع تتشاركانه موسكو وواشنطن   السبت أغسطس 03, 2013 10:50 pm

سنودن... صداع تتشاركانه موسكو وواشنطن

شبكة النبأ: تحظى قضية سنودن بمتابعة دولية حثيثة، نظرا لما أثارته من توترات حادة بين الولايات المتحدة وبعض حلفائها أبزرهم دول الاتحاد الأوربي، خصوصا بعدما كشف مسرب أسرار وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن سلسلة تسريبات عن قيام جهاز الامن القومي بجمع معلومات عن مكالمات هاتفية واتصالات انترنت للعديد من دول العالم.
وبعدما ظل سنودن المستشار السابق في الاستخبارات الاميركية، عالقا قرابة الشهر في منطقة الترانزيت في احد مطارات موسكو وقد طلب اللجوء المؤقت الى روسيا، وتم السماح لسنودن بالبقاء في روسيا مؤقتا لكنه اثار غضب الولايات المتحدة التي طالبت بتسليمه وتريد محاكمته بتهمة تسريب معلومات عن برامجها الواسعة للمراقبة.
إذ يهدد منح سنودن اللجوء في روسيا بان يؤثر على العلاقات مع الولايات المتحدة والتي وصفت احتمال منحه اللجوء بانه مخيب للامال.
بينما يرى الكثير من المحللين أن قضية سنودن مفيدة كأداة دعاية لبوتين الذي يتهم الولايات المتحدة بأنها تلقي محاضرات على العالم بشأن الحقوق والحريات ولا تطبقها، كما انه في حال لو رفضت روسيا طلب سنودن سيعرض بوتين لانتقادات في الداخل لعدم تصديه لخصم روسيا السابق في فترة الحرب الباردة حتى رغم انه رفض تسليم سنودن، وقد المح الى انه يعتبر القضية مثالا على ازدواجية المعايير لدى الولايات المتحدة على مستوى حقوق الانسان.
في حين قلل البعض من اهمية التكهنات بان يدفع الخلاف حول سنودن بالرئيس باراك اوباما الى الغاء زيارته المقررة الى موسكو في ايلول/سبتمبر قبيل قمة مجموعة العشرين في سانت بطرسبرغ، خصوصا وأن بوتين يسعى لعقد قمة سلسة مع الرئيس الامريكي باراك اوباما وعبرت الدولتان عن رغبتهما في تحسين العلاقات المتوترة بسبب عدد من القضايا تتراوح بين الصراع السوري وتعامل حكومة موسكو مع المعارضة.
كما حاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تهدئة الامور بخصوص قضية ادوارد سنودن مؤكدا ان الاولوية هي لإقامة علاقات جيدة مع الولايات المتحدة، لكن يرى أغلب المحللين ان قضية التجسس المتهمة فيها أمريكا ستؤثر سلبا على مسار تطوير العلاقات بين ولايات المتحدة الامريكية وروسيا، محذرين من تداعيات خطيرة على العلاقات الثنائية خصوصا بعدما منحت روسيا حق اللجوء، لتتسمم هذه القضية العلاقات الصعبة في الاصل بين البلدين.
فيما أثارت المعلومات التي كشفها سنودن الذي تريد الولايات المتحدة اعتقاله بتهمة التجسس قلق الأمريكيين من عمليات تجسس في الداخل ووترت علاقات واشنطن مع بعض حلفائها.
لذا يرى الكثير من المحللين أن تزايد التوترات السياسية واحتدام الأزمات الدولية خلال الاونة الاخيرة، خصوصا بعدما باتت الدول المتخاصمة اليوم شبه متوازنة القوى، مما قد يعيد الحياة للحروب الباردة التي ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية.
وعليه على التطورات الاخيرة في قضية سنودن والمتمثلة بمنحه اللجوء في روسيا لم تحسم بعد هذه قضية المثيرة للجدل التي زادت حدة التوتر بين أمريكا وروسيا، وعليه يرى الكثير من المحللين أن نقص الثقة وسباق النفوذ والمصالح والحروب الخفية بشتى أنواعها بين روسيا وأمريكا تفرض تحديات توازن القوى وفرض الهيبة الدولية لتجعل الصراع على عرش العالم اكثر حتداما.
سنودن يحصل على اللجوء في روسيا
في سياق متصل غادر المستشار السابق في وكالة الامن القومي الاميركي ادوارد سنودن مطار موسكو- شيريميتييفو حيث كان عالقا منذ اكثر من شهر بعدما حصل على اللجوء الموقت في روسيا، في خطوة من شانها ان تغضب واشنطن.
وخرج سنودن من مطار شيريميتيفو في عملية اشرف عليها محاميه الروسي، بحيث لم تلحظه جحافل الصحافيين الذين حاولوا تتبع كل خطوة من خطواته، ونقل سنودن الى مكان لم يكشف عنه. بينما صرح محاميه انه حصل على لجوء مؤقت في روسيا بعد اسبوعين من تقدمه بطلب اللجوء، وشكر سنودن روسيا على منحه اللجوء.
وقال في اول تصريح علني له منذ مغادرته المطار "خلال الاسابيع الثمانية الماضية شاهدنا ادارة اوباما لا تظهر اي احترام للقوانين الدولية او الداخلية، ولكن في النهاية فان القانون هو الفائز"، كما شكر والده كذلك روسيا وقال لتلفزيون روسيا 24 "انا ممتن جدا لروسيا .. لقد كان اسبوعا طويلا جدا .. وانا احب ابني"، وقال اناتولي كوتشيرينا محامي سنودن ان موكله "غادر مطار شيريميتيفو. لقد سلمناه لتونا وثيقة تفيد انه حصل على لجوء موقت لمدة سنة في روسيا"، موضحا انه "في مكان آمن"، رافضا تقديم مزيد من الايضاحات.
وعرض تلفزيون "روسيا 24" صورة غير واضحة تظهر شابا يحمل حقيبة صغيرة يستعد لركوب سيارة امام المطار، واوضح المحامي لوكالة فرانس برس ان "المكان الموجود فيه لن يكشف عنه لأسباب امنية لانه الشخص الاكثر تعرضا للملاحقة في العالم".
وسنودن (30 عاما) مطلوب لدى الولايات المتحدة التي تتهمه بتسريب تفاصيل برامج مراقبة واسعة كانت تقوم بها السلطات الاميركية، الا ان روسيا رفضت تسليمه الى واشنطن، وفي مقابلة مع تلفزيون "روسيا 24" حمل كوتشيرينا نسخة عن الوثيقة التي منح سنودن بموجبها حق اللجوء في روسيا لمدة عام.
ويظهر اسم "سنودن ادوارد جوزيف" على وثيقة اللجوء التي عرضها التلفزيون الى جانب صورة بالاسود والابيض لسنودن، وصدرت الوثيقة في 31 تموز/يوليو وتسري حتى 31 تموز/يوليو 2014، وعليها بصمات سنودن، وقال المحامي ان سنودن سيظهر في العلن وسيجري المقابلات الصحافية. الا انه اضاف ان سنودن يحتاج في البداية الى "دورة تاقلم" بعد مكوثة لهذه الفترة الطويلة في المطار، واضاف ان سنودن سيحصل اثناء وجوه في روسيا على مساعدة "اصدقاء اميركيين" لم يكشف عن هويتهم.
وكان ادوارد سنودن (30 عاما) عالقا منذ 23 حزيران/يونيو في قاعة الترانزيت بمطار موسكو وطلب لجوءا موقتا في روسيا، وفي واشنطن قال السناتور روبرت منينديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية المتنفذة في مجلس النواب الاميركي ان "ادوارد سنودن هارب يجب ان يمثل امام المحكمة الاميركية، وليس رجلا حرا بستحق منحه اللجوء في روسيا".
وقال منينديز "بغض النظر عن حقيقة ان روسيا منحته اللجوء لمدة عام، فان هذا الفعل يشكل نكسة للعلاقات الاميركية الروسية".
وانتقد السناتور الجمهوري جون ماكين القرار الروسي بشدة في رسالة على تويتر، وقال ان "سنودن يبقى في ارض الشفافية وحقوق الانسان. حان الوقت لاعادة الضغط على زر مراجعة العلاقات مع روسيا"، الا ان استطلاعا نشر اظهر ان 55% من الاميركيين يعتبرون سنودن مسربا للمعلومات وليس خائنا، وقال الاستطلاع الذي اجراه معهد الاستطلاع في جامعة كينيبياك في ولاية كينيتيكت ان 55% من بين 1468 ناخبا مسجلات اتصل بهم المعهد هاتفيا يعتبرون سنودن مسربا للمعلومات، واعتبره 34% فقط خائنا، فيما قال 11% انهم لا يعلمون او لم يقدموا اجابة. بحسب فرانس برس.
وقال بيتر براون المدير المساعد للمعهد ان "معظم الناخبين الاميركيين ينظرون الى ادوارد سنودن بايجابية، ولكن ذلك كان قبل قبوله اللجوء في روسيا"، وفي موسكو سعى يوري هاريسون مستشار السياسة الخارجية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى الحد من الضرر الدبلوماسي، وقال ان الوضع يجب الا يؤثر على العلاقات مع واشنطن، واكد "الوضع غير مهم ويجب ان لا يؤثر على العلاقات السياسية بين روسيا والولايات المتحدة"، واضاف "نحن نعرف نوع الضجة المثارة حول هذا الوضع في الولايات المتحدة، ولكننا لم نتلق اي مؤشرات من الولايات المتحدة" بشان الغاء زيارة اوباما الى موسكو، وسعى الكرملين الى الناي بنفسه عن قضية سنودن وقال ان المسالة في ايدي سلطات الهجرة، ولم يدل بوتين باي تصريح حتى الان حول هذه المسالة. فلدى نشر نبأ خروج سنودن من المطار كان بوتين يعقد اجتماعات مع رئيس طاجيكستان امام علي رحمن لبحث التعاون العسكري بين البلدين.
روسيا في وضع لا تحسد عليه في قضية سنودن
على الصعيد نفسه قال مستشار الحقوق في الكرملين ان روسيا في وضع "لا تحسد عليه" في قضية اتخاذ قرار بشان مستقبل عميل الاستخبارات الاميركي السابق ادوارد سنودن، ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن ميخائيل فيدوتوف رئيس مجلس الحقوق الاستشاري في الكرملين قوله ان موسكو واقعة بين سندان التزاماتها تجاه احد اللاجئين ومطرقة عدم رغبتها في تقويض علاقاتها مع الولايات المتحدة.
واوضح ان "روسيا هي الطرف الجريح في قضية سنودن. ليس لنا اي مصلحة وطنية في ذلك مطلقا"، واضاف "لا نستطيع تسليم شخص جاء للحصول على حماية دولتنا. ولكن من جهة اخرى لا نريد تدمير علاقاتنا مع الولايات المتحدة شريكتنا في العديد من القضايا الدولية"، وقال ان "روسيا في وضع لا تحسد عليه مطلقا".
وقال فيدوتوف انه اقترح في اجتماع جرى مؤخرا مع السفير الاميركي في موسكو مايكل ماكفول انشاء لجنة مشتركة من مجموعة الحقوق في الكرملين ولجنة هلسنكي الاميركية لمناقشة قضية سنودن، وقال ان السفير "قال ان هذه الفكرة تبدو مثيرة للاهتمام"، وصرح كونستانتين رومودانوفسكي رئيس ادارة الهجرة الروسية ان لا اخبار عن طلب سنودن اللجوء والذي تجري دراسته بالطرق المعتادة.
ولم يبد الكرملين اي عجلة في بت قضية سنودن، وقال المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين ان قضية سنودن ليس على اجندة بوتين، وذكرت انترفاكس ان سنودن - الذي قدم له محاميه الروسي نسخة من قصة دوستوفسكي "الجريمة والعقاب" - طلب الحصول على مزيد من الكتب، وذكرت الوكالة انه طلب بشكل خاص موسوعة تاريخ روسيا الضخمة التي كتبها المؤرخ نيكولاي كارزمين الذي عاش في القرن التاسع عشر.
بوتين: العلاقات مع واشنطن أهم من سنودن
من جهته أوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انه لن يسمح للخلاف حول مصير إدورد سنودن المتعاقد السابق بوكالة الامن القومي الامريكية ان يفسد العلاقات مع الولايات المتحدة، وخلال زيارة بوتين لمدينة تشيتا في شرق سيبيريا سئل عما اذا كانت مسألة سنودن ستلقي بظلال على قمة امريكية-روسية من المقرر عقدها في سبتمبر ايلول في موسكو فقال للصحفيين "في رأيي العلاقات الثنائية أهم بكثير من المشاحنات حول انشطة اجهزة المخابرات."
وقال بوتين "حذرنا السيد سنودن من ان أي فعل يقدم عليه يمكن ان يضر العلاقات الروسية الامريكية هو غير مقبول لنا"، وأضاف بوتين ان روسيا ستتخذ قرارا مستقلا حين تبت في مصير سنودن لكن الحفاظ على العلاقات مع واشنطن هو أيضا "هدف وطني"، وقال محام يساعد سنودن في قضية اللجوء ان موكله اعطاه وعدا شفهيا بوقف أنشطته الموجهة الى الولايات المتحدة. بحسب رويترز.
وفي الشهر الماضي اعترفت الولايات المتحدة بوجود برنامج تجسس الكتروني يعرف باسم (بريزم) بعد ان كشف المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي انه يحوي بيانات عن أوروبيين ومستخدمين آخرين لمواقع جوجل وفيسبوك وسكايب وشركات امريكية اخرى.
الولايات المتحدة لن تطلب الاعدام لسنودن
من جانب آخر اكد وزير العدل الاميركي اريك هولدر في رسالة حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها ان الولايات المتحدة "لن تطلب عقوبة الاعدام" لأدوارد سنودن، وقال هولدر في هذه الرسالة التي بعث بها الى نظيره الروسي الكسندر كونوفالوف ان "التهم الموجهة الى (سنودن) لا تتضمن هذا الاحتمال والولايات المتحدة لن تطلب عقوبة الاعدام حتى وان كانت ستوجه الى سنودن تهمة اضافية تعرضه لعقوبة الاعدام".
وكانت وزارة العدل الروسية انها تلقت هذه الرسالة التي تفصل "بعض اوجه الموقف الاميركي حيال وضع ادوارد سنودن"، واعتبر هولدر ان "لا اساس" لمخاوف سنودن من امكان تعرضه للتعذيب او لعقوبة الاعدام في حال عودته الى الولايات المتحدة، وهي امور اثارها لتبرير طلبه اللجوء الى روسيا. بحسب فرانس برس.
واكد استعداد الحكومة الاميركية لتقديم "ضمانات" الى موسكو في حال عودة سنودن الى الاراضي الاميركية، وذكر هولدر بان "سنودن لن يتعرض للتعذيب. التعذيب غير قانوني في الولايات المتحدة"، لافتا الى انه سيمثل امام محكمة مدنية وسيتمتع بكل حقوق الدفاع المعتادة، ولاحظ الوزير ايضا ان سنودن "يستطيع السفر" ومغادرة روسيا، مضيفا "رغم الغاء جواز سفره في 22 حزيران/يونيو 2013 فان سنودن يبقى مواطنا اميركيا. من حقه الحصول على جواز سفر لفترة زمنية محددة ليعود مباشرة الى الولايات المتحدة"، وخلص هولدر "نعتقد ان هذه الضمانات تزيل الاسباب التي تدفع سنودن الى طلب معاملته كلاجىء او الافادة من اللجوء الموقت او سواه".
امريكا تعمل على كشف المزيد من البرامج السرية
فيما قال مسؤول رفيع ان مسؤولين بالمخابرات الامريكية يعكفون على كشف معلومات عن برامج تم الكشف بالفعل عن اجزاء منها وذلك في اشارة إلى برامج مراقبة الهواتف والانترنت التي سربها المتعاقد السابق مع وكالة الامن القومي الامريكية ادوارد سنودن، وقال روبرت ليت المستشار العام لمكتب مدير المخابرات القومية انه متفائل بأن مجتمع المخابرات سيحقق "الكثير من التقدم" في كشف المعلومات.
وواجه المسؤولون الامريكيون غضبة شعبية بعد ان بدأ سنودن في تسريب معلومات سرية عن برامج مراقبة هواتف وجمع رسائل بريد الكتروني. وسارع مسؤولو المخابرات إلى تبرير مشروعية برامج المراقبة وعلى الاخص مدى توافقها مع قانون مراقبة المخابرات الاجنبية والذي يتطلب محكمة سرية للموافقة على البرامج، واتخذت محكمة مراقبة المخابرات الاجنبية جانب شركة ياهو وامرت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما بنشر قرار المحكمة الصادر عام 2008 والذي يعطي الشرعية لبرنامج بريزم لجمع البيانات الذي كشف عنه سنودن الشهر الماضي.
ومن الممكن ان يعطي هذا الحكم نظرة قلما تتكرر على الطريقة التي بررت بها الحكومة قانونيا برامج جمع البيانات في اطار قانون مراقبة المخابرات الاجنبية، وقال ليت في اجابة على اسئلة عقب خطاب القاه في مؤسسة بروكينجز "كانت احدى العقبات امام الكشف عن المعلومات هي ان وجود البرامج نفسه كان سريا، "من الصعب جدا التفكير في نشر الرأي الذي يقول ان برنامجا بعينه غير قانوني اذا لم تكن ستكشف عن طبيعة البرنامج. والان وقد انكشف البرنامج فسوف نعود وننظر في هذه الاراء".
واشنطن تراجع اجراءاتها حتى لا تتكرر فضيحة سنودن
الى ذلك قال مسؤولون أمريكيون كبار إن الولايات المتحدة تراجع اجراءاتها لتشدد قيود الوصول إلى معلومات مخابراتية هامة حتى لا تتكرر فضيحة تسريب مثل التي نفذها المتعاقد السابق مع وكالة الامن القومي الأمريكية ادوارد سنودن.
وقالت وكالة الامن القومي الأمريكية التي عمل لها سنودن كمتعاقد في هاواي انها ستقود الجهود التي تهدف إلى تحصين المعلومات المخابراتية وستطبق "مبدأ موافقة شخصين" قبل السماح بتحميل اي معلومات من على الانترنت وكلها اجراءات مطبقة بالفعل لتأمين الاسلحة النووية، وقال نائب وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر لمنتدى أمني في اسبين بولاية كولورادو "متى سنتخذ هذه الاجراءات المضادة؟ الرد هو الآن". بحسب رويترز.
وقال المدير العام لادارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) كيث الكسندر للمنتدى إن مبدأ موافقة شخصين سيطبق على المشغلين للانظمة مثل سنودن واي شخص يحق له دخول حجرات خوادم الكمبيوتر الحساسة، وألقى كارتر اللوم جزئيا في هذا الاختراق الامني على التركيز الذي حدث على مبدأ تبادل المعلومات بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول والذي سمح في نهاية المطاف لشخص مثل سنودن بالوصول الى كم هائل من الوثائق في سرعة فائقة.
وقال كارتر "نحن عادة نقسم المعلومات لسبب وجيه.. حتى لا يستطيع شخص واحد ايقاع الكثير من الضرر. تحميل كل شيء على خادم واحد...شيء لا نستطيع القيام به. لان هذا يضع كما هائلا من المعلومات في مكان واحد"، وصرح الكسندر بأن سنودن كان مكلفا بالتحرك داخل الشبكات للتأكد من ان المعلومات المطلوبة موجودة على خوادم اجهزة كمبيوتر ناسا في هاواي.
شبكة النبأ المعلوماتية- الأحد 4/آب/2013 - 26/رمضان/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
سنودن... صداع تتشاركانه موسكو وواشنطن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: حصاد الاسبوع-
انتقل الى: