صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اصدارات جديدة: قراءة لقضايا التجديد في فكر الإمام الشيرازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: اصدارات جديدة: قراءة لقضايا التجديد في فكر الإمام الشيرازي   الخميس أغسطس 08, 2013 7:38 am

اصدارات جديدة: قراءة لقضايا التجديد في فكر الإمام الشيرازي






الكتاب: مسائل التجديد: قراءة لقضايا التجديد في فكر الإمام الشيرازي
الكاتب: الدكتور عبدالله اليوسف
الناشر: دار العلوم في بيروت
عدد الصفحات: 167 صفحة من الحجم الوسط

شبكة النبأ: صدر عن دار العلوم في بيروت كتاب جديد لسماحة الشيخ الدكتور عبدالله اليوسف بعنوان: (مسائل التجديد: قراءة لقضايا التجديد في فكر الإمام الشيرازي) في طبعته الثانية 1434هـ- 2013م، ويقع في 167 صفحة من الحجم الوسط، ويمتاز عن الطبعة الأولى بزيادة فصلين جديدين للكتاب مع بعض التعديلات والإضافات الهامة.
وقد بدأ المؤلف كتابه بمقدمة جاء فيها: تعتبر شخصية الإمام السيد محمد الشيرازي (1347 - 1422هـ) شخصية متميزة، وذات أبعاد متعددة، فقد كان فقيهاً متبحراً في الفقه، ومن أكثر الفقهاء المعاصرين إنتاجاً في المادة الفقهية حتى يُخَيَّل إليك أنه منقطع إلى الفقه وليس له علاقة بغيره من العلوم..! وعندما تقرأ كتبه الثقافية والفكرية الكثيرة والمتنوعة تتصور أنك تقرأ لمفكر مبدع ليس له علاقة بغير ميدان الفكر والثقافة…! أما عندما تنظر إلى مشاريعه ومؤسساته المتعددة تظن أنك أمام شخصية مهتمة بالشأن الخيري والتطوعي ليس أكثر من ذلك ولا أقل..!
أما عندما تلقي نظرة فاحصة على كل كتبه فقد لا تصدق أن كل هذه الكتب لشخص واحد، فقد تجاوزت مؤلفاته الألف كتاب…!
وحينما تقرأ مذكراته وسيرته مع الحكام تجد نفسك أمام مجاهد صلب في سبيل اللَّه، لا يخاف في اللَّه لومة لائم، يجهر بالحق، ويقف ضد الأخطاء، ويعادي أعداء اللَّه، ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر… وهكذا كانت حياته حياة جهاد وكفاح من أجل الحق والعدل والحرية…!
أما عندما تتشرف بزيارته وتجلس عنده فستجد نفسك أمام شخصية تتحلى بكل مكارم الأخلاق، ومحاسن الصفات؛ فهو شديد التواضع، كثير الاحترام، دائم الابتسامة، ما زاره أحد إلا وأحبه، وأكْبَرَ فيه عظيم أخلاقه، وحسن استقباله…!
وعندما تبحث عن صفات العظماء والزعماء من الشجاعة الفائقة، والإرادة القوية، والنشاط المتواصل، والعمل الدائم، والعبقرية المتميزة… فسوف تجدها في شخصية الإمام الشيرازي.
كل ذلك وغيره كثير تتجمع في شخصية واحدة، في رجل واحد؛ إنه بحق أمة في رجل، ونادرة من نوادر التاريخ، إذ قَلَّما يجود التاريخ بمثل هؤلاء الرجال المتميزين.
فالإمام الشيرازي شخصية متميزة في كل شيء… في سيرته، وفي سلوكه، وفي فكره، وفي عطائه، وفي إخلاصه، وفي جهاده، وفي زهده، وفي مواقفه… وفي كل بعد من أبعاد شخصيته.
وقراءة مسائل التجديد في فكر الإمام الشيرازي مهمة للغاية لأنها أولاً: نابعة من مرجع كبير للتقليد.
ثانياً: تساهم القراءة الواعية في إنماء مسيرة التجديد في المؤسسة الدينية، ومن ثم تنشيط هَمّ الإصلاح والتطوير والتجديد في الأمة بهدف الخروج من مرحلة التخلف والجهل، وصولاً إلى ما تتطلع إليه الأمة من نهضة حضارية شاملة.
ثم إن قراءة قضايا التجديد في مسيرة المراجع والفقهاء والعلماء يُسهم في تنمية الثقافة الواعية في الأمة، وزيادة الفاعلية في حركة المجتمع. أضف إلى كل ذلك، إن ممارسة التجديد والتطوير والتحديث من قبل الفقهاء المراجع والعلماء الأفاضل يدل بوضوح على أن العلماء المتميزين كانوا على درجة عالية من فهم العصر، ومعرفة المتغيرات، ومواكبة الحوادث الواقعة… وهذا ما كان يدفعهم إلى التجديد، سواء كان ذلك في عالم الأفكار، أو في حقل الاجتهاد الفقهي والأصولي، أو في وسائل وأساليب العمل الديني، أو حتى في إدارة جهاز المرجعية الدينية… أو في كل شيء قابل للتجديد.
وقد تضمن الكتاب ستة فصول وهي:
الفصل الأول: معالم النهضة الفكرية للإمام الشيرازي.
الفصل الثاني: مسالة التجديد في الفقه.
الفصل الثالث: مسالة التجديد في الأفكار.
الفصل الرابع مسالة التجديد في الحوزات العلمية.
الفصل الخامس: مسالة التجديد في المرجعية الدينية.
الفصل السادس: مسالة التجديد في المستقبل.
وقد ختم المؤلف الشيخ اليوسف دراسته ببعض الملاحظات والاستنتاجات الهامة منها:
1- إن ممارسة التجديد عملية شاقة ومُكلِفة ومضنية، ولكي يمتلك أي عالم أو مفكر القدرة على التجديد يحتاج أن تتوافر في شخصيته مجموعة من المواصفات الأساسية كالشجاعة الفائقة، والإرادة الصلبة، والثقة بالنفس، وبُعد النظر، وفهم العصر… والإمام الشيرازي كان يمتلك هذه المواصفات وهي التي ساهمت في قدرته على ممارسة التجديد رغم وعورة الطريق، وصعوبة الهدف.
2- إن الإمام الشيرازي كان يحمل راية التجديد والإصلاح منذ عقد الستينيات من القرن المنصرم عندما كان الجو السائد في الوسط الحوزوي آنئذٍ ضد تيار التجديد والتحديث بقوة. ومع ذلك استطاع الإمام الشيرازي أن يتجاوز كل العقبات، وأن يبني جيلاً من العلماء والمفكرين والمثقفين المتنورين ممن يؤمنون بالإصلاح والتجديد والتطوير. كما استطاع أن يؤسس تياراً جماهيرياً عريضاً في الأمة رغم العوائق التي اعترضت طريقه الإصلاحي.
3- إن مرجعية الإمام الشيرازي كانت متميزة ومثيرة للجدل في آن واحد، ومن المهم للغاية إخضاع هذه التجربة للمراجعة والتقويم الموضوعي، فهي كأي تجربة مرجعية أخرى يجب الاستفادة منها، وهذا يعني -فيما يعني- البناء على نقاط القوة فيها، وتلافي الثغرات والنواقص؛ وذلك بهدف تجديد وتطوير مؤسسة (المرجعية الدينية) لأن التجديد يجب أن يكون عملية مستمرة، ولا يصح أن يتوقف عند مرحلة معينة، بل يجب تنشيطه وتفعيله بما يخدم أهداف الإسلام وقضايا المسلمين.
4- إن الإمام الشيرازي ترك للأمة الإسلامية تراثاً علمياً ضخماً يزيد على الألف كتاب. ومن المفيد للغاية الانفتاح على هذا التراث، ودراسته دراسة موضوعية، والاستفادة منه في عملية الإنماء العَقَدي والفكري والعلمي. فتراث الإمام الشيرازي العلمي يحتوي على الكثير من الأفكار الجديدة، والنظريات الإبداعية، وهو بحاجة إلى المزيد من الدراسة العلمية والتقويم الموضوعي كي يمكن استثماره في عملية التجديد والإصلاح، كما في عملية الإنماء العلمي والمعرفي، والتوعية الثقافية.
الجدير بالذكر أن صدور هذا الكتاب يتزامن مع الذكرى الثانية عشر لرحيل المرجع الديني الإمام الشيرازي (قدس سره).
شبكة النبأ المعلوماتية- الخميس 8/آب/2013 - 30/رمضان/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
اصدارات جديدة: قراءة لقضايا التجديد في فكر الإمام الشيرازي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: كشكول جعفر الخابوري الا سبو عي-
انتقل الى: