صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دموع النيل..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السفاح
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 11/11/2010

مُساهمةموضوع: دموع النيل..........   الخميس أغسطس 15, 2013 10:59 am

باختصار
دموع النيل

لا أتقصد الكتابة الرومانسية في ظرف مصر العصيب، مع أني دائم التغزل بأرض الكنانة، سواء عاشت وجع اللحظة، أو تجاوزته، وسواء لبست ثوب التغيير أو حملت على ظهرها أثقال الماضي الأليم.
أخاف على مصر كلما تطلعت إلى أجهزة التلفاز حيث الدخان والحرائق والدماء وموت الحياة. ليس ما هو صعب على المصري سوى أن يخسر يومه الممزوج بالوداعة وحب النكتة والخلاص لبلاده. المصري ومصر حكاية عشق قديم، ففي وجه المصري خريطة بلاده وفي قلبه روحها، وعلى شفتيه صدى نيلها.
أخاف على مصر لأني أخاف على نفسي من أن أراها وقد تعلقت بمجهول قاتل لن يترك لها سلاما في نفسها. بعض ما أراه ليس هو ما أعرفه عنها، سماحتها أقوى، طيبتها أرحب، عنوانها في الأساس، نيل يبرد ظمأها.
أخاف عليها من مكونات ما يخطط للمنطقة وما نراه من قساوة الأخ على أخيه. بكل رومانسية أسأل عما يحصل بين أخوين عاشقين لبلد واحد، لكن كلا منهما يغير على الآخر كي يخنق فيه حبه للمعشوقة الأزلية، مصر.
هل رأيتم مثلا كيف يبكي نهر النيل، هو من عايش عمرها المسكون بكل حضارات التاريخ وأنصعها. هو يعرفها ويحفظها ويجلها ويأمن لها مشوارها الذي عاشته دهرا وظلت في حوارها معه أصيلة كمياهه.
على صفحة مائه نقشت يومياتها الطويلة، كتبت قصة عمرها، اغتنت بفرصة عناقه لطبيعتها. الآن تتأوه مصر، وجعها ظاهر وأنينها هامس، ها هي تقدم نفسها على طريقة المكلوم الذي يحني رأسه خجلا من فعل أبنائه. جرحها المفتوح يطل على مجهول لن ينقذها منه سوى العودة إليها. أليس من بنى مصر هو الحلواني كما تقول الأغنية المعروفة لتكون مصر الحلوة.
المشهد المصري الصعب يكبر، واللاعبون به باتوا عرايا أمام التاريخ. يكتبون لها ما هو مكتوب لأقطار عربية أخرى، يسعون لها أن تطل بوجهها الشاحب المصفر والمغبر وهي تتلوى من شدة الإعياء. يشدون عليها كي تخرج من زمانها ومن حريتها ومن جسارة شعبها. لعبة الأمم، وأية أمم..! بعضها غربي وبعضها عربي وفيها التركي والإسرائيلي، ومن غرابة الغرابة أن بعض المصريين ليسوا مصريين إلا بكتابة أسمائهم على الهوية.
فلنترك النيل يتحدث، سيحكي الكثير عن أسرار سيدة البلاد، عن عمر كانت فيه وما زالت في الصف الأول حيث الشمس دائما. لا يملك النيل في هذه الأيام سوى بضع دموع خائفة، تعني قصة الحقيقة التي تمسك برقاب المصريين لترسم في حياتهم جحيم الآخر، وخطط الآخر وإرهابه .. والنيل إن حكى، فلديه الكثير عن قاتلي مصر، وعن مدوني اسمها في سجل الموت، عن الذين فاتهم أنها لا تخشاهم.
مصر في ساعة الحقيقة تتحضر للأصعب، أكره رؤية ثوب حدادها وأخاف أن تصله. كما أحمل في نفسي أمنيات أعرف أن مصر عائدة إليها.

زهير ماجد

_________________
نحن انصار حر كة جعفر الخابوري الثقافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دموع النيل..........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة اقلا م-
انتقل الى: