صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المنهج المبدئي في الفكر الحسيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3380
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: المنهج المبدئي في الفكر الحسيني   الجمعة ديسمبر 13, 2013 1:11 am

المنهج المبدئي في الفكر الحسيني
 
شبكة النبأ: يُقصَد بالمنهج المبدئي، أن يثبت الانسان على مبادئه التي يؤمن بها، عن قناعة وايمان لا يتزحزح، مهما تعرض لوسائل الترهيب والترغيب، فالمعروف أن أساليب الطغاة عبر العصور المختلفة، تتراوح بين الترهيب والترغيب وتجمع بينهما، من اجل تحقيق الاهداف التي يسعى اليها الحاكم المستبد، وهي اهداف واضحة المعالم، تتركز على حماية العرش، وتعظيم السلطة، وتضخيم الذات والنفوذ وما شابه، وكل هذه الاهداف تأتي على حساب حقوق الشعب، فتظهر علامات ومؤشرات الظلم بصورة واضحة، لا تقبل الشك، الامر الذي يستدعي مقارعتها، بكل ما يتوافر من عناصر مقاومة للظلم والطغيان.
وتأتي كلمات الامام الحسين عليه السلام، ضمن هذا التوجه، لتؤكد لنا على أهمية أن يثبت الانسان بقوة على مقارعة الظلم، وتحث الانسان على الثقة بالنفس، والايمان التام، وعدم التردد او الخوف من السلطان الجائر، إذ نقرأ ونستدل على الدلائل العظيمة لمبدئية الفكر الحسيني، في قول الامام الحسين عليه السلام: (وإنما عاب الله ذلك عليهم لأنهم كانوا يرون من الظلمة الذين بين أظهرهم المنكر والفساد فلا ينهونهم عن ذلك، رغبة فيما كانوا ينالون منهم، ورهبة مما يحذرون.. والله يقول: *فلا تخشوا الناس واخشوني*).
فقد ربط الامام الحسين عليه السلام، الخشية بما اهو اعظم من قدرات الانسان الظالم، انما الخوف من الله تعالى هو النوع الوحيد الذي يجب ان يقدمه الانسان، على الخوف من بطش الظالم، وهذا يتطلب بطبيعة الحال، استعدادا قطعيا للتضحية بأثمن وأغلى ما يملك الانسان، وهي الروح او النفس او الحياة التي تغدو مع الظالم برما، هكذا يرسم لنا الفكر الحسيني مسارا مضيئا، و واضحا لمعالجة قضية الصراع الازلي بين الظالم والمظلوم، ولأن الظلم مقرون على الدوام بالحكام الطغاة، و الانظمة السياسية الفردية، لذلك لابد أن يؤمن الانسان ايمانا كاملا، بأهمية مقارعة السلطان والسلطة الغاشمة، وعدم الخضوع للخوف، أو الترغيب الذي قد يلجأ اليه الظالم، لكي يقتل روح الايمان والتحدي في روح الانسان المؤمن.
من الواضح أن كلمة الامام الحسين عليه السلام الواردة في اعلاه، ترسم لنا صورة مفصلة وعميقة، لما يحثنا عليه الفكر الحسيني، والدليل القاطع على افضلية هذا المنهج، هو سيد الشهداء نفسه، عندما قدم - عليه السلام- نفسه في النزال الخالد بين الظالم والمظلوم، فانهزم الظالم شر هزيمة، وانتصر المظلوم نصرا مبينا، سيبقى ما بقي الدهر، ومهما تطاول الزمان، دليلا متوهجا، على عظمة الفكر الحسيني، ومبدئية هذا الفكر المتوهج، الذي لا يقبل بمداهنة الحكام او الظالمين، مهما كانت عناوينهم او مسؤولياتهم، فالظالم الصغير والكبير لا يختلفان عن بعضهما، بل هما يشبهان بعضهما، ولا يختلف بينهما سوى الاثر المدمِّر الذي يصدر عنهما، من حيث الحجم ودرجة الاذى التي يخلفها على الناس الابرياء، او اصحاب المبدأ الثابتين على مقارعة الظالم، محصنين انفسهم من الوقوع في فخ الترهيب او الترغيب.
وطالما ان حياة الانسان شاقة وطويلة، ومرهونة بأنواع مختلفة من التحديات، فإنها تنطوي حتما على صراعات، او تصادمات قد تكون ذات طابع فردي او جمعي، ديني او فكري او عقائدي، وهو في كل الاحوال صراع حياتي، يتعلق بوجود الانسان وكرامته وعزّته، لهذا عليه أن يتحصّن بالفكر الحسيني، والمبدئية العظيمة التي يحث عليها ويطالب بها، فعندما تنتمي الى الامام الحسين عليه السلام، فكرا وسلوكا ومبدأً، ستكون الفائز في جميع الاحوال، لأنك عندما  آمنت بهذا الفكر، وتعمقت به، وجعلته نبراسا لك في مسارات الحياة، فإنك سوف تحقق مبتغاك، لاسيما ما يتعلق بحماية حقوقك، من الظلم والظالمين، مهما تنوعت اشكالهم، او تعددت مآربهم، فالنتيجة هي فوز محقق، لمن يلتزم هذا الفكر المعطاء ويستجير به الى الابد.
شبكة النبأ المعلوماتية- الخميس 12/كانون الأول/2013 - 8/صفر/1435
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
المنهج المبدئي في الفكر الحسيني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة صدي الاسبوع-
انتقل الى: