صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب «داعش» والغبراء!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3380
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: حرب «داعش» والغبراء!   الجمعة أبريل 11, 2014 5:23 am

حرب «داعش» والغبراء!

  • [ltr][/ltr]

  • [ltr]قاسم حسين ... كاتب بحريني[/ltr]

  • [ltr]Kassim.Hussain [at] alwasatnews.com[/ltr]


تصغير الخطتكبير الخط
 
بعد شهرين من تصنيف دول الخليج للحركات المتشدّدة المقاتلة في سورية، كتنظيمات إرهابية، دخلت الحرب الإعلامية مرحلةً أكثر ضراوةً، فهدّدت بعض التنظيمات بتصدير الحرب إلى دول الخليج، وانقلب تنظيمات أخرى ضد الدول الداعمة الأخرى، مثل تركيا.
مساء الثلاثاء (8 أبريل)، فاجأ زعيم «داعش» (تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام) أبوبكر البغدادي، رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، بدعوته إلى مبايعته «قبل فوات الأوان»، مهدداً بأن تنظيمه قرّر هدم ضريح سليمان شاه، الذي حاول أردوغان التذرع بحمايته للتدخل عسكرياً في سورية، حسبما كشفت التسريبات الأخيرة التي أحرجت الأتراك.
البغدادي يبدو شخصيةً متعمقةً في قراءة التراث العربي، فهو يستخدم لغةً غباريةً قديمةً، فهو يقول في رسالةٍ وسمها بـ «تنبيه الغافلين من قاعدة المخالفين»، بقوله: «يا أهل الشام: شاع عنا أننا نقتل أهل الإيمان ونترك النصيرية، ولذا قرّرنا هدم ضريح سليمان، لنفي الإشاعة والبهتان». وهدّد أردوغان بالرضوخ و«مدّ الأيادي والإذعان، لمبايعتنا قبل فوات الأوان، وإلا أتيناه بجنود أنيسهم أشلاء الجندرما وشاربهم الكولا والبسطرما، ممن ذاقوا أنواع اللحوم فما وجدوا أشهى من لحوم الأتراك وشايهم نشهد إنه طيب المذاق»! وهو أمرٌ لن يقبله طبعاً أردوغان خصوصاً أنه جاء بعد أسبوعٍ واحدٍ فقط من تحقيقه فوزاً مريحاً في الانتخابات البلدية!
في الخطاب نفسه، هدّد البغدادي منافسه الجولاني زعيم «تنظيم جبهة النصرة لأهل الشام» قائلاً: «إعلموا إننا ننتظر الوقت المناسب حتى نفتح جبهة الفرقة السابعة عشر وجبهة اللاذقية وبغداد والأحواز، ولكننا الآن مشغولون بمحاربة المعاصي والكبائر وحرق الخمور وعلب السجائر». ويدعو عليهم: «فلا نامت عيوناً للصحوة (جبهة النصرة) ولا ذاقت شاياً ولا قهوة»!
أول مرةٍ قرأت عن الخلاف بينهما في صحيفة «الحياة» العام الماضي، لكن هذه اللغة الكاريكاتورية الساخرة، دفعت البعض إلى التشكيك في شخصية البغدادي، واتهام مخابرات النظام السوري باختلاق مثل هذه الشخصيات الوهمية، ليقاتل بها أعداءه في الفضاء الالكتروني. لكن حدث أمس (الخميس)، أن خرج أبو إبراهيم الموصللي، وهو قيادي بارز في داعش، ليهاجم زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، حسبما نقلته وكالة (يو بي أي)، عن تسجيل صوتي في «منتدى المنبر الإعلامي الجهادي»، مستهَلاً بـ «قولنا الصاعق الحارق، إلى المتشنج المارق...». كما انتقد الجولاني «الذي تكبّر على أسياده مدعياً بأنه الليث الرهيس، وإنه سيقلب الموازين مع أشباحكم من أنزال (سايكس بيكو) وأعوانهم الضالين المضلين».
بحثت عن معنى الرهيس في «المنجد» فلم ينجدني بشيء مفيد، ولكن أسعفني «غوغل» بالشرح التالي: «هو وزر بن جابر بن سدوس النبهاني الطائي، الملقب بالأسد الرهيص: قاتل عنترة العبسي، في الجاهلية»! وهو ما يرجّح أن يكون الموصللي أكثر تعمقاً في الأدب القديم، وخصوصاً الحروب الجاهلية! فهو يخاطب الظواهري بقوله: «لقد سقط عرشك وتلاشت شرعيتك حين آثرت أن تنزل طوعاً من التي في ناصيتها الخير المعقول وتخليت عن الصادقين من الفرسان، وجُبناً إمتطيت حصاناً من حديد دون وقود، وتخلّفت عن الثغور، وارتضيت بالقعود لماكينات التصوير والبنادق الخشبية والمجلدات الذهبية والكراسي الجلود، وأردت أن تربك عزم الدولة (داعش) برماح داحس والغبراء ولكن ببراميل البارود».
حرب عبثية لن تنتج إلا مزيداً من سفك الدم السوري، وتعيد المجد لحروب الجاهلية وأيام داحس والغبراء!
قاسم حسين
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 4234 - الجمعة 11 أبريل 2014م الموافق 11 جمادى الآخرة 1435هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
حرب «داعش» والغبراء!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة صدي الاسبوع-
انتقل الى: