صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشكول مشاركات ورسائل القراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3388
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: كشكول مشاركات ورسائل القراء   الأربعاء أبريل 22, 2015 12:15 pm

كشكول مشاركات ورسائل القراء




وضعت المعلمة منذ أسابيع وظلت الطالبات بلا بديل حتى اليوم

طالبات العلمي لتخصص (الفيزياء والرياضيات) يعانين كثيراً مع مقرر فيز 324 الأمرين سواء مُر غياب معلمتنا لمقرر فيزياء مع إجازة الوضع، ومُر عدم توافر معلمة بديلة أخرى كي تتسلم فروضات المقرر وتشرف على متابعة تدريس المقرر، وللعلم أن هذا المقرر يطبق للسنة الأولى على مدارس المسار العلمي (فيزياء ورياضيات)، رغم أننا قد رفعنا الشكوى إلى وزارة التربية وإدارة المدرسة، ولكن لا حياة لمن تنادي ولم نلقَ أي تجاوب سواء من الوزارة لأجل توفير معلمة بديلة أو من قبل إدارة المدرسة.

بالأسبوع الماضي كانت امتحانات المنتصف ونحن لم نكن درسنا سوى درسين من أصل العناء لدراسة المحتوى من دون معلمة. نحن لم نتلق من المدرسة ولا الوزارة الجواب المرضي ولحد الآن نظل بلا معلمة، نرفع قضيتنا لمن يهمه الأمر لأجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير معلمة في أقرب فرصة ممكنة.

طالبات مدرسة ثانوية

تناقض أقوال «الإسكان» يجعل أصحاب طلبات 95 في حيرة عن مدى استحقاقهم بـ «الشمالية»

هنالك الكثير من الأفكار التي تدور في مخيلتنا ولا نعرف أين تكمن صحة ومدى دقة هذه التصريحات التي تنشر في الصحافة وتساق ما بين هنا وهناك، ومدى مقاربتها إلى الصدقية والصحة والصواب؟. ما نشر خلال فترة حديثة لتصريح وزير الإسكان يتحدث فيه عن أن المدينة الشمالية من المقرر أن تستوعب كل أصحاب الطلبات الإسكانية حتى العام 1998 بينما الواقع الفعلي الذي تؤكده مراجعاتنا اليومية إلى الوزارة نفسها يناقض هذا الكلام جملة وتفصيلاً، سواء عبر الحضور الشخصي إلى مقر الخدمات الإسكانية أم عبر الخط الساخن فإن الأقوال جميعها تؤكد على أن المستحقين لوحدات في مشروع المدينة الشمالية سيقتصر وينحصر فقط على أصحاب طلبات 93 إلى 94، بينما نحن أصحاب طلبات 95 كذلك سيتم إقصاؤنا بل إرجاء انتفاعنا حتى المشاريع المستقبلية اللاحقة للوزارة؟ السؤال الذي نختم به كلامنا من الذي يملك الإجابة الصحيحة، هل ما نشر من تصريحات رسمية أم ما نحصل عليه من جواب من قبل موظفي الوزارة بشكل مستمر؟ أجيبونا؟

مجموعة من أصحاب طلبات 95

الأرض المخصصة لمشروع جنوسان الإسكاني لم تعد نافعة بسبب صلاحية مساحتها الخصبة للزراعة وتموضع الآثار فيها

بالإشارة إلى الشكوى المنشورة بصحيفتكم الموقرة في بريد القراء، العدد رقم 4608، والمؤرخة في 20 أبريل/ نيسان 2015، المتقدم بها المواطن علي خميس نيابة عن أبناء جنوسان، فإنه يسر وزارة الإسكان أن تقدم لكم التوضيح التالي:

تعود خلفية هذا المشروع الإسكاني إلى العام 2010، حينما شرعت وزارة الإسكان بالتعاون مع وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني في إعداد الدراسات اللازمة لمجموعة من الأراضي الواقعة بمنطقة جنوسان لتنفيذ مشروع إسكاني تنفيذاً لتوجيهات رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة خلال زيارة سموه للقرية آنذاك، حيث كانت النية بالوزارة تتجه نحو إدراج هذا المشروع الإسكاني ضمن خطتها المستقبلية.

وخلال إعداد الدراسات اللازمة لاستملاك الأراضي المذكورة بالموقع، فقد تبين أن جزءاً كبيراً من هذه الأراضي تمثل أرضاً خصبة للإنتاج الزراعي، وبالتالي من الصعب استغلال هذه المساحة لإنشاء الوحدات السكنية بالمشروع المذكور، وعليه فقد سعت الوزارة إلى استملاك الجزء الآخر من الموقع الذي لا يقع ضمن إطار الأراضي الزراعية، وهي المساحة التي كانت تتسع لاستيعاب نحو 116 وحدة وقسيمة سكنية.

وخلال مراحل التجهيز لهذا المشروع، تبين أن ما يقارب من 50 في المئة من مساحة الموقع يمثل امتداداً لمواقع أثرية، فيما يخضع الجزء الآخر للتنقيب عن الآثار، الأمر الذي يصعب معه تنفيذ المشروع الإسكاني الذي كان مقرراً في هذه المنطقة وفق المواصفات التي تلبي احتياجات المواطنين، وعليه، وعلى ضوء دراسات الجدوى، ارتأت الوزارة عدم جدوى إقامة المشروع، وقامت بمخاطبة وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني لإلغاء قرارات الاستملاك والبحث عن موقع بديل يصلح لإقامة المشروع الإسكاني.

وبشأن الطلبات الإسكانية لأهالي القرية، تؤكد وزارة الإسكان أن جميع طلبات أهالي المنطقة المذكورة والمناطق المجاورة لها سيتم تلبيتها من خلال المشاريع التي تنفذها وزارة الإسكان بالمحافظة الشمالية، إضافة إلى مشاريع مدن البحرين الجديدة، ولاسيما المدينة الشمالية التي تمثل الحلم الأكبر، كونها ستحدث انفراجة كبيرة لذوي الطلبات الإسكانية بالمناطق التي تشهد محدودية في الأراضي.

يذكر أن وزارة الإسكان قامت بالإيعاز لبنك الإسكان بالنظر في إمكانية مشاركة أحد المطورين العقاريين في تطوير مجموعة من العقارات في المنطقة المذكورة من أجل تنفيذ مشروع إسكاني يقع تحت مظلة برنامج تمويل السكن الاجتماعي.

وإذ تؤكد وزارة الإسكان سعيها الدائم لتنفيذ توجيهات القيادة لضمان توفير حياة كريمة لجميع مواطني مملكتنا الحبيبة، وحرصها على إيجاد الحلول المناسبة لجميع المواطنين من ذوي الطلبات الإسكانية في جميع مناطق المملكة.

قسم العلاقات العامة والإعلام

وزارة الإسكان

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 4610 - الأربعاء 22 أبريل 2015م الموافق 03 رجب 1436هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
كشكول مشاركات ورسائل القراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة صدي الاسبوع-
انتقل الى: