صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بقلم قاسم حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: بقلم قاسم حسين   الجمعة يوليو 22, 2016 12:43 am

متى نرسل مركباتنا إلى كوكب المشتري؟
قاسم حسين

اختار موقع «غوغل» يوم الثلثاء (5 يوليو 2016) صورةً كارتونيةً رمزيةً يظهر فيها ستة أشخاص مختلفي البشرة، وهم يرقصون ابتهاجاً بوصول مركبة «جونو» إلى كوكب المشتري.

المشتري هو أكبر وأجمل كواكب مجموعتنا الشمسية، حيث يظهر مثل التحفة الفنية، ويبدو سطحه الملوّن مثل بعض الأحجار الكريمة، ولا ينافسه على عرش الجمال إلا كوكب زحل، بحلقاته الثلجية الجميلة. وينتصب هذان الجرمان السماويان شاهدين على بديع خلق الله، الذي يلهب خيال الناظرين.

يدور حول هذا الكوكب العملاق، المشتري، 67 قمراً، وأنا هنا أنقل عن «غوغل» نفسه، منها أربعة أقمار كبيرة، تدعى بأقمار «جاليليو»، الذي اكتشفها سنة 1610. وقد أرسلت عدة بعثات فضائية لاستكشاف المشتري في العقود الماضية، حتى استطاعت «جونو» من الوصول إلى مداره أخيراً.

خبراء «ناسا» أطلقوا مركبتهم قبل خمس سنواتٍ من ولاية فلوريدا الأميركية، وهي تعمل بالطاقة الشمسية، حيث زودت بثلاثة ألواح شمسية على شكل مروحة، يبلغ مجموع أطوالها 20 متراً لتزويدها بطاقة تبلغ 486 واط. وهم يطمحون من وراء هذه البعثة، التي تكلّفت مليار دولار، إلى التزوّد بالمعلومات التي ستساعدهم على معرفة بِدايات تشكّل المجموعة الشمسية، واستكشاف الغلاف الجوي الكثيف للمشتري ورسم خريطة لمجاله المغناطيسي الضخم، مع إجراء اختبارٍ لقياس كمية المياه على سطحه.

لكي ندرك حجم المشتري، علينا أن نتخيّل أنه يتسع لـ 1317 كرة أرضية، بل إن كتلته تزيد عن مجموع كتل بقية الكواكب جميعاً بضعفين ونصف. كما أنه الأسرع دوراناً حول نفسه، حيث يستغرقه ذلك فترة 9 ساعات و50 دقيقة، بسرعة 45 ألف كم/ الساعة، بينما سرعة دوران الأرض حول نفسها لا تزيد عن 1670 كم/ الساعة. أما دورانه حول الشمس، فيستغرق 11 سنة (أرضية). هذه الأرقام الذي تذهل العقل، ما هي إلا أرقامٌ بسيطةٌ لما ينتظرنا فيما لو خرجنا من إطار مجموعتنا الشمسية الصغيرة، ضمن مجرة درب التبّانة، أو الطريق اللبنية (milky way)، التي تحوي أكثر من 300 مليار نجم من بينهم شمسنا. وتأخذ مجرتنا شكل قرص، وتدور حول نفسها دورة كل 250 سنة، ويوجد غيرها أكثر من 100 مليار مجرة في هذا الكون المترامي الأطراف.

هذه المعلومات لم نكن لنعرفها، لولا جهود هؤلاء العلماء والباحثين الذين كرّسوا أنفسهم للعلم والمعرفة والاستكشاف، ولولا تلك الموازنات الضخمة التي ترصدها دولة مثل الولايات المتحدة، لتحقّق كل هذا السبق في مجال الفضاء. وهي مبالغ زهيدة فيما لو قورنت بما ننفقه نحن على البرامج العقيمة، والمشاريع الخاسرة، والحروب العبثية، بل وحتى حين نقارنها بخسائرنا جرّاء سياساتنا الاقتصادية المحسوبة أو غير المحسوبة، فقد خسرنا أكثر من 300 مليار دولار، العام الماضي، بسبب انخفاض أسعار النفط وحده.

إنهم يبنون ويطوّرون، ويخترعون ويبتكرون، ويفتحون آفاق السموات والأرض، بينما نزداد انغلاقاً وتقوقعاً على أنفسنا، ولانزال نسأل عن معتقدات الناس ومذاهبهم ومواقفهم السياسية، لنُصدِر لهم سلفاً وثائق النجاة من النار، أو نصنّفهم ضمن المغضوب عليهم أو الضالين.


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5067 - الجمعة 22 يوليو 2016م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
بقلم قاسم حسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة مدينة حمد-
انتقل الى: