صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 3349
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي   الثلاثاء سبتمبر 13, 2016 2:49 am

فرحة الأطفال بالعيد!
مريم الشروقي

هل فرحةُ الأطفال بالعيد مثل فرحتهم في السابق؟! هل تغيّر العيد عمّا كان عليه في السابق؟! هل قلّت العيادي؛ لأنّ الأطفال أصبحوا لا يتنقلّون بين منزل وآخر بسبب خوف أولياء أمورهم عليهم؟! لماذا هذا التغيير الحاصل في فرحة العيد؟! وإلى أين يتوجّه الأهل ليفرحوا بالعيد مع أبنائهم؟!

هذه الفرحة يجب أن تعم الجميع، وليس الأطفال فقط، وكما قلنا في مقالنا السابق الفرحة تأتي داخل البيت عند الجدّ والجدّة والأم والأب والإخوة والأخوات، ولا يصلح العيد من دون هذه الأركان جميعاً.

ربّما هناك أطفال غابت عنهم هذه الأفراح، لأسباب مختلفة، سواء مستوى معيشة الوالدين، أو بسبب فقد أحدهما، أو بسبب بُعد الأطفال عن الأوطان، أسباب كثيرة لا حصر لها، فتُبعد تلك الابتسامة البريئة عن هذه الفرحة، فيُصبح العيد غير سعيد.

لاشك أنّ الجانب الاقتصادي له دوره الكبير في فرحة الطفل والأسرة، فالموضوع ليس في فرحة العيد فقط، بل دخول المدارس، مما سبّب ضغطاً كبيراً جدّاً على كثير من الأسر البحرينية، وأرهقهم ماديّاً ونفسيّاً، كما قال أحد المحاضرين إنّ المواطن البحريني في قلق مرتفع، فكيف لا يكون في قلق مرتفع وهو لا يستطيع توفير أبسط الأمور لأبنائه حتّى يفرحوا بالعيد وبالمدارس، فالأسرة البحرينية لديها التزامات أخرى غير العيد والمدارس.

إنَّ التزامات الأسرة البحرينية تجعلها تكافح من أجل فرحة الأبناء، ولكن هذه الالتزامات قد كثرت وأصبحت كالسرطان المستشري الذي لا علاج له؛ لأنّ الأقساط الكثيرة أتعبت وشقي الوالدان بسببها، وخاصّة مع التقشّف الذي يلمسه المواطن الفقير بالذّات، فهو لم يذق طعم ارتفاع النفط، ولكن يتجرّع هبوطه؛ لأنّه في النهاية من يدفع ثمن ارتفاع أكثر من 295 خدمة في الرسوم الحكومية.

نعتقد أنّ الحل بسيط جدّا للجميع، ففي وقت الأعياد والمدارس لابد أن تتوقّف الأقساط الحكومية، سواء الإسكان أو قروض البنوك أو التأمينات، بالإضافة الى صرف مكافأة 100 دينار لكل أسرة بحرينية، حتى تفرح الأسر ويفرح أبناؤهم، وما هذه الفرحة إلا وتصب في فرحة الوطن والتقليل من القلق المرتفع.

فرحة العيد للصغار قبل الكبار؛ لأنّ الأطفال لا يفهمون شقاء الدنيا ومصاريف الحياة، ولا يفهمون كيف تعمل الأسرة جاهدة من أجل إسعادهم، وما يفهمونه فقط هو ثياب العيد والعيدية ودخول المدارس بحذاء جديد وشنطة جديدة.

صدق من قال:

المرأة والأجير والطفل الصغير

يحسبون أباهم على كلّ شيء قدير


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5120 - الثلثاء 13 سبتمبر 2016م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzmzmz.nforum.biz
 
كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة صدي الاسبوع-
انتقل الى: