صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صيغة منقحة عن «حرب باردة»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حركه اسلا ميه
نائب المراقب العام
نائب المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 28/10/2010

مُساهمةموضوع: صيغة منقحة عن «حرب باردة»   الجمعة أكتوبر 29, 2010 10:39 am

صيغة منقحة عن «حرب باردة»
اللقطات النهائية التي اختتمت بها مشاهد اليوم الأخير من قمّة الدول الصناعية الثماني في ألمانيا تكشف عن تلك الفضاءات الدولية التي أخذت تخيّم على موازين القوى في لحظة ارتدادية من طور «السلم البارد» إلى «الحرب الباردة». فاللقطات تعكس نظرات متخالفة في وجهات النظر وقراءة المشكلات وأساليب التعامل معها. ولعلّ هذا التعاكس يوضح الأسباب التي رفعت من درجات التوتر في الجهاز الهضمي للرئيس جورج بوش.

الناطق الإعلامي باسم «البيت الأبيض» ذكرأن المرض الذي أصاب معدة الرئيس ليس من النوع الخطير. ولكنه كان عاليا إلى درجة منعته من حضور جلسات الصباح والاكتفاء باستقبال رؤساء الدول في غرفته. إلا أن معلومات الصحافة الألمانية والدولية أشارت إلى وجود احتكاكات بين بوش ورؤساء الدول رفعت من حدة التوتر وسببت تلك الآلام في معدة رئيس يعاني الكثير من الضغوط المحلية والأوروبية والدولية. وبما أن المعدة تعتبر حساسة ومركزا للأعصاب وتشكل نقطة ضعف في الجهاز الهضمي للإنسان أصيب الرئيس بنكسة (وعكة) صحية اضطرته إلى الغياب والاستراحة في غرفته.

معلومات الصحافة تحدّثت عن حصول مشادات بين بوش وأقرب الرؤساء الأوروبيين إلى السياسة الأميركية. فرئيس الحكومة البريطاني طوني بلير الذي سيغادر مكتبه في نهاية الشهر الجاري دخل في مشاكسة مع بوش تركزت على مشكلتي البيئة (تداعيات الاحتباس الحراري) والإيدز في إفريقيا وضرورة مكافحته. كذلك تواجه الرئيس الفرنسي الجديد الذي يصنف بالطبعة الفرانكفونية لتيار «المحافظين الجدد» مع بوش بشأن الآثار السلبية للاحتباس الحراري وانعكاساتها البيئية على الطبيعة والإنسان في المستقبل. وبلغ التوتر بين نقولاي ساركوزي والرئيس الأميركي درجة هدد الرئيس الفرنسي بمقاطعة القمّة والعودة إلى بلاده احتجاجا على عناد بوش ورفضه التجاوب مع طلبات ملحة تخص حليفه الأوروبي.

أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقد تفنن في اللعب بأعصاب بوش حين انهال عليه باقتراحات بديلة عن خطة نشر شبكة صواريخ مضادة للصواريخ في بولندا والتشيك. فالرئيس السابق للاستخبارات السوفياتية وجّه سلسلة ضربات تقنية وفنية بشأن الدرع المضادة للصواريخ مستفيدا من الشروحات الأميركية التي قالت إن الشبكة موجّهة إلى الجنوب ضد «الدول المارقة» وليس إلى الشرق ضد دول الاتحاد الروسي. ولأن الرئيس بوتين صاحب خبرة ويملك معلومات دحض تلك الذرائع وكشف قناعها الحقيقي حين اقترح على بوش نقل الشبكة (الدرع) من أوروبا الشرقية إلى تركيا (عضو في الحلف الأطلسي). كذلك أبدى بوتين عدم ممانعته بنقل الشبكة إلى العراق الذي يقع على حدود إيران إذا كانت هي الدولة المقصودة بـ»المارقة».

اقتراحات بوتين أربكت بوش ووضعته في زاوية صعبة. فهو لا يستطيع الموافقة من دون العودة الى المؤسسة العسكرية وهو غير قادر على الرفض من دون استشارة هيئة «البيت الأبيض». وشكل هذا الارتباك نقطة قوة للرئيس بوتين الذي وسّع من دائرة اقتراحاته البديلة وأبدى استعداد موسكو لمشاركة واشنطن بالمعلومات من محطة رادار تديرها في جمهورية أذربيجان التي تقع على الحدود الشمالية لإيران. كذلك أردف بوتين اقتراحه بفكرة جديدة نصحت بوش بنقل شبكة الصواريخ من قواعد في بر أوروبا الشرقية إلى منصات في بحر الخليج.

شكلت كل هذه المناكفات نقاط ضغط على مركز أعصاب الجهاز الهضمي لبوش فأصيب بوعكة صحية في المعدة وهي ليست من النوع الخطير ولكنها على الأقل تعطي مؤشرات سياسية على وجود توتر نفسي تسبب به ذاك التغير في المزاج الدولي. فالعالم تغيّر مهما حاولت الإدارة الأميركية التهرّب من الإجابات وإدعاء الأوجاع وعدم الاعتراف بالحقائق الميدانية التي تدل على ارتسام معادلات ليست بعيدة عن فترة «الحرب الباردة».

مرحلة صعبة

إدارة الولايات المتحدة تمر في مرحلة صعبة. وهذا لا يعني أنها على شفير الانهيار أو عاجزة عن الدفاع عن نفسها أو غير قادرة على شنّ هجمات أو الانتقام من هذا الطرف والثأر من ذاك. فأوجاع المعدة يمكن السيطرة عليها بالمسكنات والتوتر العصبي يمكن معالجة انفعالاته بحبوب التهدئة وهذا ما حاوله بوش حين بحث تلك النقاط عندما كانت الدول الثماني تضع اللمسات الأخيرة لصوغ البيان الختامي. فالفقرات التي وردت في البيان كشفت عن وجود تنازلات متبادلة وصفقات تذكر بتلك التي كانت تحصل بين «الكرملين» و»البيت الأبيض» إبان فترة «الحرب الباردة».

أميركا قدّمت تنازلات كما يبدو في النقاط الخلافية الثلاث. فهي تراجعت في موضوع البيئة ووافقت على اتخاذ تدابير لمعالجة تداعيات الاحتباس الحراري تجاوبا مع فرنسا وبريطانيا على شرط إقناع الصين بالدخول في هذا الموضوع الدولي. وهي تراجعت في موضوع مكافحة الإيدز الذي أخذ يجرف القارة الإفريقية ويهدد توازنها السكاني لذلك قررت المشاركة في المعونات والمساعدات التي اقترحتها أوروبا والقاضية بتخصيص موازنة بقيمة 60 مليار دولار لمواجهة تمدد هذا المرض القاتل.

أما في مسألة الدرع الصاروخية فتبدو هناك ملامح مقايضة. فأميركا لم تتنازل في هذا الموضوع ولكنها اكتفت بالإشارة إلى احتمال مراجعة اقتراحات بوتين ودراستها سياسيا وخصوصا فكرة المشاركة في المعلومات ودخول روسيا على خط اقتسام القواعد والشبكات. وهذه المقايضة لا التنازل يمكن ملاحظتها في الفقرة التي تطرّقت إلى موضوع إيران ومسألة تخصيب اليورانيوم. فالفقرة لا تهدد ولا تنذر ولكنها تنبّه طهران إلى عواقب واحتمال اتخاذ «إجراءات جديدة» في حال ظلت ترفض الاستجابة لقرارات «المجتمع الدولي».

هناك تنازلات وتراجعات في نقطتي البيئة والإيدز، وصفقة في نقطة شبكة الصواريخ، وتوافق على إيران بشأن التخصيب، وانقسام على موضوع إقليم كوسوفو (الصربي) ومستقبله. وفي المجموع العام يمكن القول إن العلاقات الدولية لم تعد الولايات المتحدة تتحكّم بمفاتيحها كما كان أمرها في تسعينات القرن الماضي. وحين تصبح أوروبا وروسيا وحلفاء أميركا في الاتحاد الأوروبي في موقع المتخالف أو المناكف أو المشارك في تسجيل النقاط أو تصويب السياسات الدولية فمعنى ذلك أن ميزان القوى دخل في معادلة جديدة لا تتوافق بالضرورة مع التوجهات المتطرفة التي يقودها بقايا تيار «المحافظين الجدد» من واشنطن.

اللقطات الأخيرة التي ظهر بها قادة الدول الثماني في ألمانيا تكشف عن بدء نمو حال من الاعتراض الدولي على انفراد الولايات المتحدة بإدارة اللعبة وفق مصالح أو مزاج طرف واحد. فالعلاقات تعدلت ويبدو أنها أخذت ترتد الى صيغة منقحة من «حرب باردة» تقبل بالتنازل من جهة والمقايضة من جهة أخرى. وهذا النوع الجديد من الصفقات والمبادلات له حسناته بالتأكيد وله سيئاته أيضا.




وليد نويهض
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 1738 - الأحد 10 يونيو 2007م الموافق 24 جمادى الأولى 1428هـ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صيغة منقحة عن «حرب باردة»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة اقلا م-
انتقل الى: