صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شريف والمراهنون على التغيير‮! ‬

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الرفاع
عضو هام للغايه
عضو هام للغايه
avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 21/11/2010

مُساهمةموضوع: شريف والمراهنون على التغيير‮! ‬    الأحد نوفمبر 21, 2010 6:48 am

شريف والمراهنون على التغيير‮! ‬

أماني خليفة العبسي
صحيفة الوطن - العدد 1807 الأحد 21 نوفمبر 2010






‮ ‬

يقال والعهدة على الراوي‮ ‬إن إبراهيم شريف أمين عام ومرشح وعد لبرلمان‮ ‬2010‮ ‬بعد أن أعلنت نتائج الدور الثاني‮ ‬للانتخابات؛ كان في‮ ‬اليوم التالي‮ ‬بأفضل حال،‮ ‬وتعلو وجهه أسارير البشر والفرح محدثاً‮ ''‬معزيه‮'' ‬على هاتفه الجوال بصوت عالٍ‮ ‬أسمع حتى من بالخارج‮.‬

لم‮ ‬يحاول شريف أن‮ ‬يخفي‮ ‬كلماته أو‮ ‬يشفرها،‮ ‬وكان‮ ‬يقول بوضوح إنه لا‮ ‬يعتبر الأمر خسارة بقدر ما هو فوز؛ ففي‮ ‬حين تراجع تمثيل الجمعيات الإسلامية‮ -‬الأصالة والمنبر‮- ‬في‮ ‬المجلس بصورة صادمة ها هي‮ ‬وعد‮ -‬والكلام مازال لشريف‮- ‬تحصد ما بين‮ ‬40‮-‬45٪‮ ‬من أصوات الناخبين في‮ ‬دوائر النزاع وهذا‮ ‬يعتبر تقدماً‮ ‬لوعد لا خسارة‮.‬

ربما كان أهم ما‮ ‬يعول عليه شريف هو عنصر‮ ''‬التغيير‮'' ‬وهو طبيعة كونية،‮ ‬فلا شيء‮ ‬يبقى على حال،‮ ‬ونفسية وتوجهات الرأي‮ ‬العام معرضة بمرور الزمن لتحولات‮ ‬يصعب التنبؤ بها،‮ ‬قد تكون أحياناً‮ ‬حتى‮ ‬غير منطقية،‮ ‬من هذه التغيرات التي‮ ‬بدأت تتضح الآن بروز قوة المستقلين كتكتل ذي‮ ‬ثقل في‮ ‬المجلس والذي‮ ‬إن كان‮ ‬يلي‮ ''‬الإيمانيين‮'' ‬حضوراً‮ ‬فهو‮ ‬يفوق‮ ''‬الإسلاميين‮''‬،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬لم‮ ‬يخطر ببال أي‮ ‬كان في‮ ‬السابق بالرجوع لطبيعتنا المتدينة كشعب وولائنا وثقتنا بالمظهر الديني‮.‬

قد نختلف على أمور كثيرة لكننا‮ ‬يجب أن نعترف أن الطفرة في‮ ‬هيئة وخطاب تكتل المستقلين تعتبر ظاهرة صحية كونها تعبر عن حدوث تطور وتحرر في‮ ‬ثقافتنا السياسية وعن رغبة الرأي‮ ‬العام في‮ ‬إحداث تغيير بدلاً‮ ‬من استنساخ التجارب السابقة،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬قد‮ ‬يكون هذا الفصل التشريعي‮ ‬واضحاً‮ ‬بالنسبة لخيبة توقعات الجمعيات التي‮ ‬تراجعت بالفعل،‮ ‬إلا أنه‮ ‬يضع عبئاً‮ ‬هائلاً‮ ‬على الكتلة الإيمانية التي‮ ‬نجحت بالفعل في‮ ‬تمرير نوابها‮ -‬إيمانياً‮- ‬هذه المرة لكن ليس بالضرورة أن‮ ‬يكون الأمر على ما هو عليه الفصول القادمة‮.‬

لا‮ ‬يمكن أن نراهن على البسطاء الذين اختاروا بعاطفتهم وبخوفهم وتأثرهم الوقتي‮ ‬بطنين الخطب والفتاوى،‮ ‬الرأي‮ ‬العام مثل كائن حي‮ ‬ينمو ويتطور والتجربة والعبر التي‮ ‬يتغاضى عنها الناخب الذي‮ ‬يرشح لأجل إثبات قوة المذهب وثقله ستكون ماثلة على الدوام بحيث‮ ‬يصعب تجاهلها مستقبلاً،‮ ‬وعاجلاً‮ ‬أم آجلاً‮ ‬سيتوجب على الإسلامي‮ ‬والإيماني‮ ‬أن‮ ‬يقرر توجهاً‮ ‬حقيقياً،‮ ‬لأن المذهب‮ -‬وإن كان منهاج حياة وشريعة‮- ‬إنما ليس بتوجه سياسي‮ ‬ولا برنامج عمل ولا مستقبل‮ ‬يقدم للناخب‮.‬

يبدو أن التجربة السياسية‮ ‬يمكن أن تغذي‮ ‬نفسها بالزمن والخبرات وتنضج شيئاً‮ ‬فشيئاً،‮ ‬وفي‮ ‬السياسة دوام الحال من المحال وهذا‮ ‬يعني‮ ‬أن الاطمئنان لعاطفة الرأي‮ ‬العام أو حتى صبره ليس من الذكاء السياسي،‮ ‬ففي‮ ‬النهاية سيبقى الأنفع بغض النظر عن الأفصح والأفضل خطابة والأعلى صوتاً‮ ‬وحتى الأقرب عقيدة،‮ ‬ومن‮ ‬يدري‮ ‬قد‮ ‬يصدق حدس إبراهيم شريف ويصيب في‮ ‬تفاؤله‮.‬





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شريف والمراهنون على التغيير‮! ‬
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة الخابوري-
انتقل الى: