صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ويكيليكس» كنزٌ لا يفنى!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حزب الحقيقه
نائب المراقب العام
نائب المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 247
تاريخ التسجيل : 16/02/2010

مُساهمةموضوع: ويكيليكس» كنزٌ لا يفنى!   الإثنين ديسمبر 06, 2010 7:17 pm

ويكيليكس» كنزٌ لا يفنى!
تظهر بعض البرامج الجماهيرية في الفضائيات الناطقة بالعربية أن هناك قطاعاً كبيراً من الشارع العربي يؤمن بأن وثائق «ويكيليكس» مجرد مؤامرة أميركية خبيثة لتنفيذ أهداف أخرى.

كشف الوثائق استنفر الخارجية الأميركية، فأجرت الوزيرة هيلاري كلينتون اتصالات استباقية مع العواصم المعنية عبر العالم لمحاصرة تداعيات الفضيحة، فهي المعنية الأولى بهذه التسريبات الصادرة عن البعثات الدبلوماسية الأميركية.

مدير «ويكيليكس» جوليان آسانج ينام على كنز ضخم من الوثائق، والعالم لم يطلع حتى الآن إلا على عشرة في المئة منها، وقد هدّد محاميه بكشف أسرار أخرى في حال تعرّض موكّله إلى الخطر. وقد دعا آسانج مؤخراً مستخدمي شبكة الانترنت إلى إنشاء مواقع مطابقة لموقعه لكي يجعل من إزالته عملية مستحيلة. ومع ذلك مازال الكثيرون في العالم العربي والإسلامي يضعون ما جرى ضمن نظرية المؤامرة. وهذا الموقف يعود إلى إرث تاريخي متراكم تجاه الولايات المتحدة، بالإضافة إلى مواقف عدد من الأطراف المحلية التي تتمتع باحترام لدى الشارع بسبب مواقفها السياسية المستقلة.

رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان اعتبر الوثائق غير جادة، و «افتراءات» و «ثرثرة» دبلوماسيين، في ردٍّ على اتهام حكومته بالفساد، متحدياً الموقع بإثبات امتلاكه ثمانية حسابات سرية في البنوك السويسرية. ولم يختلف موقف إيران كثيراً عن تركيا، فقد اعتبرتها محاولة مخابراتية خبيثة لزرع الشقاق مع جيرانها. ورغم تكرار هذا الموقف على ألسنة العديد من المسئولين الإيرانيين، إلا أن كلمةً ربما أفلتت من الوزير منوشهر متقي في مؤتمره الصحافي في «حوار المنامة» السبت الماضي، حيث قال: «يجب التعامل مع هذه الوثائق بجدية».

الضرر الذي تسبب فيه النشر على الولايات المتحدة وسياستها، لهو ضررٌ بالغٌ لا ريب فيه، أقله تعرية نظام العمل الدبلوماسي الأميركي، والتعامل الحذر مستقبلاً مع الدبلوماسيين. فهذه الدولة العظمى التي تمتلك ناصية التكنولوجيا المتقدمة، وقفت عاجزةً عن حماية أدق أسرارها وأنظمة معلوماتها... فكيف تؤمّن الأمن للآخرين؟

آخر ما نشره الموقع، قائمة أصدرتها وزارة الخارجية عن أهم المواقع الاقتصادية والاستراتيجية في العالم، بما فيها من مواقع عسكرية ومصانع أدوية وكيماويات، وأهم الثروات والبنى التحتية في دول العالم الصديقة والعدوة.

في أوج الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، كان الروس يتحدّون الأميركان بقدرتهم على زرع «طبّاخ» للرئيس في البيت الأبيض، وكان الأميركيون يردون عليهم بقدرتهم على زرع أجهزة تنصت دقيقة في فم زعيم الكرملين. وقد دار الزمان ووضعت الحرب الباردة أوزارها، وتقدّمت أجهزة التنصت وأساليب التجسس على الدول والأفراد، وكان النصيب الأوفر لدى الولايات المتحدة.

لم يكن يدور بخلد رئيسٍ أميركي أو وزير خارجيته، أن يقف يوماً حائراً، عاجزاً، قليل الحيلة، أمام تسريب هذه الأطنان من الوثائق وأسرار الدولة، ما جعل الإدارة الأميركية تشعر كمن يمشي عارياً في الشارع العام.




قاسم حسين
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3014 - الثلثاء 07 ديسمبر 2010م الموافق 01 محرم 1432هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ويكيليكس» كنزٌ لا يفنى!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة اقلا م-
انتقل الى: