صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه
نر حب بجميع الزوار الكرام ونر جو منكم التسجيل

صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه

مجلة دوار 12 الاسبوعيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روسيـــــا والاحتكـــــار الأمريكـــــي‮ ‬للإنترنـــــت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بطل الحلقه
ضيف مهم
ضيف مهم


عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

مُساهمةموضوع: روسيـــــا والاحتكـــــار الأمريكـــــي‮ ‬للإنترنـــــت    الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 10:59 pm

روسيـــــا والاحتكـــــار الأمريكـــــي‮ ‬للإنترنـــــت

ليونيد ألكسندروفتش‮ ‬
صحيفة الوطن - العدد 1831 الأربعاء 15 ديسمبر 2010


لا أحد‮ ‬ينكر أن الشبكة العنكبوتية‮ ''‬الإنترنت‮'' ‬امتدت على مدى العقدين الماضيين لتشمل وتغطي‮ ‬كل نواحي‮ ‬الحياة في‮ ‬كل بقعة من العالم،‮ ‬وأصبح الاستغناء عن هذه الشبكة مستحيلاً‮ ‬تماماً‮. ‬ومنذ بداية انتشارها في‮ ‬مطلع التسعينات،‮ ‬حاولت دول كثيرة أن تغلق أبوابها في‮ ‬وجهها،‮ ‬وتعامل الكثيرون معها على أنها شكل من أشكال التجسس الحديثة‮. ‬

وهذا الرأي‮ ‬في‮ ‬الواقع لا‮ ‬يخلو من نسبة كبيرة من الحقيقة،‮ ‬فالإنترنت مثل أي‮ ‬وسيلة اتصالات،‮ ‬هو وسيلة لنقل وتبادل المعلومات بكافة أنواعها ودرجة أهميتها،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فمن المتوقع أن‮ ‬يستخدم بكافة الأشكال،‮ ‬الإيجابية والسلبية‮. ‬

وها هي‮ ‬تجربة موقع‮ ''‬ويكيليكس‮'' ‬في‮ ‬نشر مئات الآلاف من الوثائق السرية التي‮ ‬تغطي‮ ‬أجزاء كبيرة من العالم،‮ ‬تثبت لنا مدى إمكانية استخدام الشبكة العنكبوتية،‮ ‬ليس فقط ضد مصالح دول وشعوب،‮ ‬بل أيضاً‮ ‬لتدمير وتهديد أمن الدول‮. ‬

وربما آخر مثال أمامنا من الواقع،‮ ‬هو الفيروس الذي‮ ‬انطلق عبر الشبكة العنكبوتية ليضرب أجهزة حيوية في‮ ‬البرنامج النووي‮ ‬الإيراني‮ ‬منذ أسابيع قليلة،‮ ‬كما سمعنا كثيراً‮ ‬عن حوادث اختراق مواقع حساسة وحيوية،‮ ‬مثل منظومة الدفاع البريطانية التي‮ ‬اخترقها صبية صغار في‮ ‬روسيا أثناء عبثهم في‮ ‬دروب الشبكة العنكبوتية‮. ‬

ورغم كل المخاطر،‮ ‬فإن الدول بأجهزتها الأمنية والاستراتيجية والعلمية وغيرها،‮ ‬مضطرة لاستخدام هذه الشبكة العنكبوتية،‮ ‬سواء للاتصال الداخلي‮ ‬في‮ ‬الدولة أو الخارجي،‮ ‬ومن هنا‮ ‬يبرز السؤال الهام،‮ ‬من‮ ‬يتحكم في‮ ‬الشبكة العنكبوتية وكيف‮ ‬يتحكم فيها؟ وما مدى سيطرته دون‮ ‬غيره عليها؟‮ ‬

من المعروف أن مشروع الشبكة العنكبوتية في‮ ‬الأساس،‮ ‬هو مشروع أمريكي‮ ‬انطلق من الولايات المتحدة الأمريكية،‮ ‬ويخضع في‮ ‬إدارته المركزية حتى الآن لشركة أمريكية خاصة هي‮ ‬شركة‮ ''‬آيكان‮''. ‬ونذكر أن هذه الشركة كانت قد أرسلت إلى روسيا في‮ ‬منتصف التسعينات مندوبا لها،‮ ‬هو رجل الأعمال والمال الشهير الملياردير جورج سورس،‮ ‬الذي‮ ‬حضر إلى موسكو والتقى ببعض المسؤولين وبعض القائمين على مراكز الأبحاث العلمية الحيوية الاستراتيجية‮. ‬

مثل أبحاث الطاقة النووية والفضاء وغيرها،‮ ‬وعرض على هذه المراكز مساعدات مالية بنحو مائتي‮ ‬مليون دولار،‮ ‬وكانت هذه المراكز تعاني‮ ‬في‮ ‬التسعينات من ظروف الأزمة المالية الحادة التي‮ ‬كانت تعاني‮ ‬منها روسيا جميعها‮. ‬

وأتيحت لسورس فرصة الحديث في‮ ‬البرلمان الروسي‮ ‬آنذاك،‮ ‬ليعرض مشروعه في‮ ‬المساعدات لمراكز الأبحاث العلمية الروسية،‮ ‬مقابل أن تدخل هذه المراكز بأعمالها وأنشطتها في‮ ‬منظومة شبكة الإنترنت‮. ‬

ولم‮ ‬يلق عرض سورس أي‮ ‬قبول من البرلمان الروسي،‮ ‬لكن تبين بعد ذلك أن بعض مراكز الأبحاث الروسية أجرت اتصالات سرية معه،‮ ‬ودخلت في‮ ‬المشروع الذي‮ ‬تبين بعد ذلك أن الهدف الرئيس من ورائه،‮ ‬كان الوصول للأبحاث العلمية الروسية السرية والحيوية‮. ‬

ورغم هذا،‮ ‬وبمرور الزمن،‮ ‬وجدت مراكز الأبحاث هذه نفسها مضطرة للتعامل مع الشبكة العنكبوتية التي‮ ‬لم‮ ‬يعد أحد‮ ‬يستطيع الاستغناء عن خدماتها،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬دفع الدول الكبيرة،‮ ‬مثل روسيا والصين والهند وغيرها،‮ ‬إلى البحث عن حلول أخرى لتأمين استخدام الشبكة العنكبوتية وضمان عدم استخدامها ضد الأمن ومصالحها‮. ‬

ولم تجد هذه الدول حلاً‮ ‬إلا في‮ ‬السعي‮ ‬لكسر احتكار الجهات الأمريكية للسيطرة على الشبكة العنكبوتية،‮ ‬وقد انعقد الشهر الماضي‮ ‬في‮ ‬موسكو مؤتمر الاتحاد الدولي‮ ‬للاتصالات،‮ ‬الذي‮ ‬اتخذ قرارا‮ ‬يقضي‮ ‬بتوزيع صلاحيات إدارة الإنترنت بين عدة دول‮. ‬

وفي‮ ‬المؤتمر المذكور،‮ ‬أشار الحضور إلى أن توزيع عناوين‮ ''‬أي‮ ‬بي‮'' ‬والإدارة العامة لشبكة الإنترنت،‮ ‬كانا حكراً‮ ‬على الشركة الأمريكية الخاصة‮ ''‬آيكان‮''‬،‮ ‬التي‮ ‬تعمل وفق تعليمات وزارة التجارة الأمريكية وقوانين الولايات المتحدة‮. ‬

وهذا‮ ‬يعني‮ ‬أن تبادل المعلومات عبر الشبكة في‮ ‬جميع أنحاء العالم،‮ ‬يقع تحت سيطرة دولة وحيدة،‮ ‬بينما كان الإشراف على منظومات الاتصالات العالمية‮ ‬يقع في‮ ‬السابق على عاتق منظمة دولية مستقلة،‮ ‬هي‮ ‬الاتحاد الدولي‮ ‬للاتصالات‮. ‬

وبناء على اقتراح روسي،‮ ‬اتخذ المؤتمر قراراً‮ ‬يقضي‮ ‬بمشاركة الاتحاد في‮ ‬إدارة الإنترنت وحماية مصالح بقية الدول لدى‮ ''‬آيكان‮''. ‬

هذا القرار الذي‮ ‬اتخذه المؤتمر ليس سهلاً‮ ‬بالقطع،‮ ‬إذ إن ذلك لا‮ ‬يعني‮ ‬بداية تغيرات جذرية في‮ ‬النظام العالمي‮ ‬لإدارة الإنترنت فحسب،‮ ‬بل ويعد انتصارا استراتيجياً‮ ‬لروسيا كذلك‮. ‬فالوفد الروسي‮ ‬كان صاحب المبادرة التي‮ ‬أيدتها بقية الوفود،‮ ‬رغم المعارضة الشديدة من طرف الوفد الأمريكي‮. ‬ومن جانب آخر تبقى قضية الإشراف على الشبكة العنكبوتية موضع جدل لدى الخبراء،‮ ‬فالإشراف على المحتوى قضية تحلها كل دولة بطريقتها الخاصة‮. ‬ففي‮ ‬الصين تم فرض رقابة صارمة على محتويات صفحات الإنترنت،‮ ‬لكن تطبيق مثل هذه الرقابة على مستوى العالم أمر مستحيل،‮ ‬لأن للشبكة هيكلية ذاتية التنظيم‮. ‬

ويوضح مدير مجلس مركز تنسيق النطاق الوطني‮ ‬الروسي‮ ‬لشبكة الإنترنت،‮ ‬آندريه كوليسنيكوف،‮ ‬أن التحكم في‮ ‬شيء ما‮ ‬يتطلب أن تكون له إدارة مركزية،‮ ‬بينما الإنترنت أشبه بأفعى متعددة الرؤوس‮. ‬ويضيف أن الحديث عن التحكم في‮ ‬الشبكة العنكبوتية لا‮ ‬يتعدى إطار السياسة،‮ ‬فمن الممكن التحكم في‮ ‬نطاق محدد من العناوين،‮ ‬ولكن هذا النطاق ليس إلا جزءاً‮ ‬وحسب من هذه الشبكة‮. ‬

أياً‮ ‬كان الأمر،‮ ‬فقد بات واضحاً‮ ‬أن العالم المضطر لاستخدام الشبكة العنكبوتية،‮ ‬بات‮ ‬يرفض هيمنة الولايات المتحدة عليها،‮ ‬وباتت هناك خطوات عملية ملموسة لكسر هذا الاحتكار‮. ‬

كاتب روسي

عن جريدة‮ »‬البيان‮« ‬الإماراتية





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روسيـــــا والاحتكـــــار الأمريكـــــي‮ ‬للإنترنـــــت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة عبد الكريم الخابوري الاسبوعيه :: مجلة اقلا م-
انتقل الى: